بعد سنوات من التهميش والحوادث: هل تنتهي معاناة عاملات القطاع الفلاحي بجندوبة؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

بعد سنوات من التهميش والحوادث: هل تنتهي معاناة عاملات القطاع الفلاحي بجندوبة؟

الخميس 18 جانفي 2018
نسخة للطباعة
بعد سنوات من التهميش  والحوادث: هل تنتهي معاناة عاملات القطاع الفلاحي بجندوبة؟

عانت المرأة العاملة في القطاع الفلاحي بجهة جندوبة كثيرا ولسنوات عدة اذ تعرضت لحوادث أجبرت بعضهن على قضاء بقية العمر عاجزات عن الحركة فرحلة الكفاح هذه من أجل لقمة العيش تتعرض خلالها العاملة الى أبشع المعاملات بالإضافة الى الاستغلال المادي الا ان الأصوات المنادية بحرية المرأة وضمان حقوقها المادية قلبت الموازين بعد تحركات المجتمع المدني الذي طالب بتوفير وسائل نقل تحمي العاملات في هذا القطاع من عدة أخطار.

 وفي هذا السياق أشرف محمد صدقي بوعون والي جندوبة  على جلسة عمل بحضور الرئيس المدير العام للشركة الجهوية للنقل بجندوبة وممثلين عن الإدارة الجهوية للتجهيز والإسكان والمندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة والإدارة الجهوية للشؤون الإجتماعية والإتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري والإتحاد الجهوي للشغل ورئيس الشركة التعاونية للخدمات الفلاحية «الأمان» خصّصت للنظر في نقل العاملات في القطاع الفلاحي وقد أذن والي الجهة باتخاذ كل التدابير اللازمة للحفاظ على سلامة العاملات لما يكتسيه دورهن من بالغ الأهمية في دفع النمو الفلاحي والإقتصادي بالجهة وقد تم الاتفاق على انطلاق دراسة الموضوع في ثلاث معتمديات وهي جندوبة بوسالم وفرنانة وذلك بالتنسيق مع الإتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري والشركات التعاونية للخدمات الفلاحية المذكورة سلفا وقد تم تحديد الانطلاق الفعلي في نقل العملة يوم 8 مارس 2018 والذي يتزامن مع العيد العالمي للمرأة .

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد