بنزرت بعد 7 سنوات من الثورة.. البطالة كابوس متواصل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 25 فيفري 2018

تابعونا على

Feb.
26
2018

بنزرت بعد 7 سنوات من الثورة.. البطالة كابوس متواصل

الأربعاء 17 جانفي 2018
نسخة للطباعة
بنزرت بعد 7 سنوات من الثورة.. البطالة كابوس متواصل

احتفلت عاصمة الشمال صباح الاحد الماضي بالعيد الوطني للثورة والشباب في نسخته  السادسة  بطرق مختلفة؛ رسميا حضر والي بنزرت وعدد من الاطارات الجهوية  موكبا رسميا بساحة الفنون ببنزرت المدينة اثثته تشكيلات من الجيش الوطني ومختلف الاسلاك الامنية واعوان الحماية المدنية اضافة الى فرق من الكشافة ادوا تحية العلم  ثم تابعوا ورشات وفعاليات فنية ورياضية..  كما تم افتتاح المعرض الجهوي للكتاب الذي حمل شعار لماذا تركت الكتاب وحيدا - من جهتها اختارت الادارة الجهوية للصحة وجمعية «فرحة» نقل الفرحة الى منطقتي فجة الريح والحويشات  من معتمدية بنزرت الجنوبية عبر قافلة صحية متنوعة الاختصاصات.. بعيدا عن الاحتفالات الرسمية والقطاعية التي لم تشمل تكريم عائلات الشهداء الذين وهبوا حياتهم لتحرير البلاد وحماية مسارها الديمقراطي  تبدو الذكرى السابعة لثورة الحرية والكرامة مناسبة لحوصلة الانجازات والخيبات التي عاشتها بنزرت في السنوات الماضية وتعداد المنتظر في القادمة.

هدوء نسبي

في السنوات الماضية عاشت بنزرت هدوءا نسبيا تخلله عدد قليل من الاحتجاجات العنيفة وحتى عمليات قطع الطريق المسجلة  فكانت عفوية ارتبط اغلبها بحوادث مرور قاتلة  شهدتها معتمدية بنزرت الجنوبية او مطالب عمالية مفاجئة لان المُؤطر من الاحتجاجات القطاعية ينتهي غالبا بمفاوضات ناجحة ففي سنة 2015 تم الغاء 21 اضرابا من 25 مبرمجا اثر جلسات صلحية كما  نجحت جلسات التفاوض في تجنب 45 تحركا عماليا احتجاجيا.

في الاشهر الاخيرة من 2017 تغير الوضع نسبيا بعد ان شهدت منزل عبد الرحمان بعض المناوشات  المرتبطة بأحداث رياضية..  لكن الاحتجاجات تعاظمت في سجنان وبعد شهر من الغضب انطلقت شرارته بوفاة المرحومة راضية المشرقي في بهو المعتمدية قرر  الاتحاد المحلي للشغل الاضراب العام يوم 12 ديسمبر في سجنان في تحرك احتجاجي ساندته عدة احزاب واغلب ممثلي المجتمع المدني.. رسالة سجنان  الواضحة بلغ  صداها رئاسة الحكومة التي نجحت بالتنسيق مع الاتحاد العام التونسي للشغل في احتواء الغضب الشعبي عبر سلسلة من الاجراءات لم تنل الرضا التام من الاهالي لكنها كانت كافية لتهدئة الاوضاع في انتظار تسوية الوضعيات العقارية واحياء المنطقة الصناعية وتطوير القطاع الفلاحي مما يمكن من  بعث مواطن شغل دائمة لمئات المواطنين تحفظ كرامتهم وتغنيهم عن استجداء المساعدات القارة والظرفية التي تغري باستغلالهم كخزان انتخابي في المواعيد القادمة .

 

المشاريع الكبرى  مقبولة في سجنان والوصلة ليست في أمان 

نبقى في سجنان اين يتواصل مشروع المحاور الاربعة  بنسق مقبول ومن المنتظر تزويد اكثر من36 الف مواطن بالمياه الصالحة للشرب بعد سنتين فقط سيتطلبها انجاز الدراسات اللازمة واحداث شبكات الربط بالماء الصالح للشراب في مناطق  الكنانية والحنية وام الطبل وفيض الخزين شعبة الحوت  التي صدرت طلبات العروض في شانها الاسبوع الفارط .. في نفس السنة سينتهي نظريا مشروع حماية بحيرة بنزرت من التلوث الهادف لتغيير حياة متساكني 8 معتمديات عبر التقليص من حجم الثلوت في محيط عبر تأهيل 3 محطات تطهير ومد 21 كم من الشبكات بكل من بنزرت ومنزل بورقيبة وماطر وتهيئة 17 محطة ضخ مع ادماج10 مناطق ريفية في منظومة  التطهير.. بعد سنة من انتهاء المحاور الاربعة في سجنان من المنطقة الغربية وحماية البحيرة في المنطقة الشرقية من المنتظر ان تشهد  عاصمة الولاية تدشين وصلتها الدائمة مع الطريق السريعة التي تربطها بضواحيها وبتونس العاصمة لكن  الموعد غير نهائي ومرشح للمراجعة نقصا وزيادة والموضوع مرتبط بدفع التعويضات الواجبة لأصحاب العقارات المزمع انتزاعها لفائدة المشروع حيث ستعلق قائمة الانتزاع يوم18 جانفي الجاري .

البطالة كابوس متواصل

الحديث عن مشاريع البنية الاساسية يجرنا للحديث عن  نوايا الاستثمار في ولاية بنزرت التي اعرب عنها رجال اعمال تونسيين واجانب ولم تتجسد بعد واهمها مصنع الطائرات والعربات المصفحة بمنزل بورقيبة الذي تم الترويج له منذ اكتوبر 2015 ومصنع السيارات الاكرانية بنفس المعتمدية الذي انطلقت الإجراءات الإدارية الخاصة به يوم 20 نوفمبر الماضي عبر ايداع ملف للتصريح بالاستثمار وهي اول خطوة في مسار ارساء المصنع ومن المنتظر ان تساهم هذه الاحداثات مع توسع شركة ليوني بماطر في تقليص نسبة البطالة في بنزرت التي بلغت 13.7 % سنة 2016 مع وصولها الى 30.3 % في صفوف حاملي الشهائد العليا انتظروا تحقيق اهم استحقاقات الثورة  دون جدوى.

ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد