منها تدهور منظومة الصحة العمومية: عوائق أمام تفعيل قرار العلاج المجاني للمعطلين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
13
2018

منها تدهور منظومة الصحة العمومية: عوائق أمام تفعيل قرار العلاج المجاني للمعطلين

الأربعاء 17 جانفي 2018
نسخة للطباعة
◄ أمين عام اتحاد المعطلين لـ«الصباح»: القرار مبتور والحكومة تريد جرعة تنفس
منها تدهور منظومة الصحة العمومية: عوائق أمام تفعيل قرار العلاج المجاني للمعطلين

أعاد قرار تمكين العاطلين عن العمل من العلاج المجاني الى الأذهان السياسية القديمة للنظام السابق الذي كان ينتهج آليات ترقيعية لقطع الطريق أمام رفع شعار المطلبية الاجتماعية.

وتحاول الحكومة الحالية جاهدة إنهاء أزمة احتقان الشارع التونسي ضد قانون المالية الجديد والمناداة بإسقاطه عبر اتخاذ حزمة من الإجراءات قد تكون لها تداعيات سلبية على عديد القطاعات ومن بينها إجراء تمكين المعطلين عن العمل من العلاج المجاني.

ورغم أهمية القرار فان تداعياته على المنظومة الصحية مطروحة في ظل تدهور القطاع الصحي. والنقص الفادح في الإطار الطبي في المستشفيات العمومية الذي أدى إلى تفاقم ظاهرة الاعتداءات المسجلة بين الأطباء والمرضى أو مرافقيهم بسبب الضغط والاكتظاظ وغياب التجهيزات في بعض المؤسسات الصحية لا سيما في الجهات الداخلية.

 

إجراء «مضحك»

وتعليقا على القرار وصفه سالم العياري أمين عام اتحاد المعطلين عن العمل بالمضحك قائلا بنوع من السخرية «راني بطال... برى عدي».

كما انتقد العياري بحدة إجراءات الحكومة التي اعتبرها تطمينية والهدف منها كسب الوقت والظفر بجرعة تنفس لحساب الحكومة في ظل موجة الاحتجاجات الاجتماعية وغضب الشارع التونسي على الزيادات في الأسعار.

كما أضاف العياري لـ«الصباح» بان إجراء تمكين العاطلين عن العمل من العلاج المجاني مبتور لأنه كان من المفروض أن يأتي في إطار حزمة من الإجراءات الأخرى كمجانية التغطية الصحية ومجانيه التنقل.

 

الاتحاد يثمن.. ولكن

من جانبه ثمن الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد قرار تمكين العاطلين عن العمل من العلاج المجاني، مشيراً إلى أنه  سيكون للقرار تبعات سلبية ستؤدي إلى مزيد تدهور منظومة الصحة العمومية التي تعاني عديد النقائص سواء على مستوى الإطار الطبي وشبه الطبي أو على مستوى التجهيزات.

ودعا الحكومة إلى القيام بإجراءات مصاحبة لقرار تمكين العاطلين عن العمل من العلاج المجاني مثل فتح باب الانتدابات من جديد لتوفير الطاقم الطبي اللازم والترفيع في الميزانيات المخصصة للمستشفيات العمومية.

واشار الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل إلى أن هذا الإجراء سيشمل أكثر من 600 ألف عاطل عن العمل وتقريبا مليون شخص إذا ما تم احتساب عائلاتهم لان العديد من المعطلين متزوجين ولهم ابناء.

وكان وزير الصحة عماد الحمامي أفاد السبت الماضي أن المعطلين عن العمل سيتمتعون بالعلاج المجاني انطلاقا من غرة أفريل القادم وذلك في إطار الإجراءات التي تم الاعلان عنها لفائدة المعطلين عن العمل وضعاف الحال، مضيفاً عقب مجلس وزاري مضيق بإشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد أن الثلاثية الاولى من السنة الحالية ستخصص لضبط قائمة المنتفعين وذلك بالتنسيق بين وزارات الصحة والتشغيل والشؤون الاجتماعية.

جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة