وزارة الداخلية تكشف حصيلة الاحتجاجات: أعمال النهب والسرقة طالت 11 ولاية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

وزارة الداخلية تكشف حصيلة الاحتجاجات: أعمال النهب والسرقة طالت 11 ولاية

الخميس 11 جانفي 2018
نسخة للطباعة
وزارة الداخلية تكشف حصيلة الاحتجاجات: أعمال النهب والسرقة طالت 11 ولاية

قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، العميد خليفة الشيباني، أمس، إن أعمال الشغب والحرق والنهب طالت مناطق في 11 ولاية وتم على خلفيتها إيقاف 237 شخصا وذلك بالتنسيق مع النيابة العمومية.

وأوضح الشيباني، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الولايات التي شملتها تلك الأعمال هي منوبة وأريانة وتونس وبن عروس والقصرين وسيدي بوزيد وباجة وقبلي وصفاقس وقفصة وسوسة.

قفصة

ففي قفصة، قال الناطق الرسمي إن وحدات الحرس الوطني بالولاية أوقفت أمس 8 أشخاص اعترفوا بتورطهم في اقتحام مركز الأمن الوطني بـ «القطار» أين قاموا بإخراج الوثائق والتجهيزات الموجودة داخله، كما اعترفوا باقتحامهم مقر القباضة المالية وحرقه واقتحام المستودع البلدي أين قاموا بسرقة سيارتين ودراجة نارية.

باجة

وفي ولاية باجة تم اقتحام مقر القباضة المالية بمنطقة «نفزة" وحرقها ما أدى الى سقوط جزء من سقفها واقتحام المستودع البلدي ونهبه وكذلك نهب بلدية المكان وحرق جزء منها واقتحام مركز الامن الوطني بالمكان وسرقة جزء من محتوياتها وسرقة سيارتين واحدة تابعة للمركز المذكور واخرى تابعة للشرطة البلدية.

وقال الشيباني إن الوحدات الأمنية تمكنت أمس من إلقاء القبض على عنصرين سلفيين تكفيريين أحدهما محل إقامة جبرية بعد أن أثبتت التحريات والصور تورط هذين العنصرين الخطيرين في حرق المؤسسات المذكورة.

سيدي بوزيد

وفي ولاية سيدي بوزيد، ذكر الشيباني أن مهاجمين قاموا بالعبث بمحول كهربائي تابع للشركة التونسية للكهرباء والغاز وألحقوا أضرارا به ما أدى الى قطع التيار الكهربائي عن عدد المنازل بأحياء تابعة للمدينة، كما قامت عناصر أخرى بمهاجمة المستودع البلدي للمدينة وسرقة أربع دراجات نارية واقتحام مغازة تجارية ونهبها، بحسب ذات المصدر.

بن عروس

أما في ولاية بن عروس فقد تم اقتحام مغازة تجارية بجهة «رادس» ونهبها وسرقة شاحنة وخمس دراجات نارية كانت بمحاذاتها. كما حاول مهاجمون آخرون، وفق العميد الشيباني، اقتحام مغازة بجهة «الياسمينات» لنهبها لكن تدخل قوات الامن حال دون ذلك.

أريانة

وفي ولاية اريانة تم إيقاف 31 شخصا عل خلفية أعمال النهب والسرقة من بينها محاولة اقتحام مركز أمني بـ «سيدي ثابت» من قبل مجموعة من المهاجمين تحولوا لاحقا إلى المستودع البلدي بالمكان أين استولوا على 20 دراجة نارية، لكن قوات الأمن استرجعت عددا منها عند تحولها على عين المكان، وقامت باعتقال 3 أشخاص والاحتفاظ بهم اثر إعلام النيابة العمومية.

قلعة الأندلس

اما في منطقة «قلعة الاندلس» فقد تم اعتقال 8 اشخاص لدى محاولتهم اقتحام مركز الامن هناك.

منوبة

وفي ولاية منوبة قال الشيباني إن مهاجمين اقتحموا المستودع البلدي بالجديدة واستولوا على مائة (100) دراجة نارية.

تونس: سيدي حسين السيجومي

وفي ولاية تونس أقدم مهاجمون على تهشيم موزع مالي تابع لفرع بنكي بمنطقة «سيدي حسين السيجومي»، وافتك آخرون على مستوى حي هلال دراجة نارية كان يمتطيها عون أمن وهو في طريق العودة الى منزله، وفق الناطق باسم الداخلية.

الكبارية

أما في حي النور(الكبارية) فقد أقدم مهاجمون على افتكاك سيارة وحاولوا اقتحام مركز أمني بالمكان بعد أن هشموا بلور نوافذه، لكن قوات الأمن هناك حالت دون اقتحامه، بحسب ذات المصدر.

القصرين

وفي ولاية القصرين قام معتدون بمحاولة اقتحام مقر مركز للحرس الوطني هناك، كما قاموا بتهشيم كاميرات مراقبة. وفي «حي الزهور» التابع لنفس الولاية (القصرين) قال الشيباني إنه تم إيقاف موظف كان يقود سيارة إدارية وكان معه مبلغ مالي (حوالي ألفي دينار) وأذنت النيابة العمومية بالاحتفاظ به والتحقيق معه.

قبلي

وبخصوص ما راج على شبكات التواصل الاجتماعي من إشاعة حول وفاة احد الأشخاص اختناقا بالغاز المسيل للدموع في ولاية قبلي، قال الشيباني « لا أساس من الصحة لما تم ترويجه»، معتبرا أن الغرض من اطلاق ذلك الخبر الزائف «تجييش السكان وإثارتهم وتحريك الشارع»، حسب تعبيره، مضيفا أن محتجين قاموا الليلة قبل الماضية باقتحام المستودع البلدي بقبلي وسرقة دراجة نارية.

سوسة

وفي ولاية سوسة حاول محتجون افتكاك سيارة أحد المواطنين لكن تدخل قوات الأمن حال دون ذلك، وفق الناطق باسم وزارة الداخلية.

صفاقس

وفي معتمدية جبنيانة (ولاية صفاقس)، قال الناطق الرسمي إن سائق سيارة تعمد الاصطدام بسيارة معتمد الجهة أثناء تحاوره مع شبان محتجين ما أدى الى إصابة السائق الذي نقل الى المستشفى لتلقى الإسعافات.

لا علاقة بالاحتجاجات

وشدد الشيباني على أن أعمال الحرق والنهب والشغب التي شهدتها تلك الولايات ارتكبتها «مجموعات لا علاقة لها بالاحتجاجات» الرافضة لغلاء الأسعار ولقانون المالية، مؤكدا أنها «عمدت إلى مهاجمة مراكز أمنية لتشتيت جهود الوحدات المتمركزة بها قبل أن تقتحم مستودعات بلدية ومحلات تجارية وفروع بنكية لنهبها وتعترض سبيل المواطنين ليلا لسلبهم وافتكاك سياراتهم".

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إن 58 عون شرطة وحرس لحقتهم إصابات متفاوتة لدى تصديهم لأعمال الحرق والتخريب.

كما تضررت 57 سيارة عمل تابعة لتلك الوحدات. يشار إلى أن بعض الولايات شهدت اول أمس وقفات احتجاجية رافضة لغلاء الأسعار ولقانون المالية 2018 لما تضمنه من اجراءات «لا شعبية»، بحسب المشاركين في تلك الوقفات.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد