نهاية سنة «سعيدة» في ماطر؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 15 جانفي 2019

تابعونا على

Jan.
16
2019

نهاية سنة «سعيدة» في ماطر؟

الخميس 4 جانفي 2018
نسخة للطباعة

لخصت الايام الماضية بكل صدق المشاكل الجمة التي عاشتها مدينة ماطر سواء على مستوى  البنية الاساسية  او فيما يخص المرافق الحياتية طيلة سنة 2017.

البداية كانت يوم22 ديسمبر حين حجز اعوان  البلدية معدات شركة "الصوناد" التي شرعت -دون  ترخيص-  في حفر الطريق العام لإصلاح تسرب للمياه في نهج ابن زيدون وردة الفعل بعد الحجز كانت تعطيش ابناء المنطقة يوما كاملا في حادثة تكشف مدى التنسيق بين الادارات المختلفة وحرصها  المتبادل على خدمة المواطن.. نفس السيناريو تكرر بعد اسبوع اذ انقطع التزويد دون اعلام مسبق صبيحة 28 ديسمبر في احياء الصفصاف وزروق والزهور وجزء من الحي الشعبي خمومة مما اضطر المواطنين  للانتظار ساعات حتى عادت المياه الى مجاريها.. من جهتها اختارت "الستاغ" ان تضفي جوا رومانسيا على احتفالات نهاية السنة الادارية في المدينة فغيبت الاضاءة المنزلية على اغلب احياء المدينة يوم غرة جانفي دون اشعار مسبق ولا تفسير لما حدث لآلاف المشتركين الغاضبين.

وعلى عكس العادة فان ضواحي ماطر كانت افضل حالا  فالتجمع السكني راس العين شملته مؤخرا اشغال صيانة      واضافة اعمدة اضاءة عمومية في بعض الانهج  فيما تفادى حي النصر انقطاعات "الصوناد " والستاغ  في حظوة لم  تنلها  احياء  الرصف والرجاء ولا الروسيين اين يطالب الاهالي  ان تبادر النيابة الخصوصية بالتدخل السريع لتعبيد الطرقات..  

ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد