الرئيس التركي وصف من تونس الأسد بـ«الإرهابي».. ودمشق ترد: أردوغان يتحمل المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

الرئيس التركي وصف من تونس الأسد بـ«الإرهابي».. ودمشق ترد: أردوغان يتحمل المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري

الخميس 28 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
الرئيس التركي وصف من تونس الأسد بـ«الإرهابي».. ودمشق ترد: أردوغان يتحمل المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري

تونس )وكالات) وصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس الرئيس السوري بشار الأسد بأنه «إرهابي» وقال إن من المستحيل مواصلة مساعي السلام السورية في وجوده.

موقف سارعت وزارة الخارجية السورية إلى الرد عليه متهمة إردوغان نفسه بدعم جماعات إرهابية تقاتل الأسد في الحرب الأهلية.

وكانت تركيا قد طالبت منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا برحيل الأسد ودعمت مقاتلي المعارضة الذين يحاربون للإطاحة به لكنها خففت من حدة مطالبها منذ أن بدأت تعمل مع روسيا وإيران حليفتي الأسد من أجل إيجاد حل سياسي.

وخلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في تونس العاصمة، قال أردوغان «الأسد قطعا إرهابي نفذ إرهاب الدولة». وأضاف في بعض من أعنف تصريحاته منذ أسابيع «الاستمرار في وجود الأسد مستحيل. كيف يمكننا أن نتطلع إلى المستقبل مع رئيس سوري قتل قرابة مليون من مواطنيه؟».

ورغم أن تركيا تطالب منذ فترة طويلة برحيل الأسد فإنها تركز الآن بشكل أكبر على خطر الارهاب الإسلامي والمقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم حلفاء لحزب العمال الكردستاني الذي تقول إنه شكل «ممرا إرهابيا» على حدودها الجنوبية.

وتقول تركيا إن وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها امتدادا لحزب العمال لا يمكن دعوتها لمحادثات السلام السورية في آستانة عاصمة كازاخستان. ويخوض حزب العمال الكردستاني تمردا في جنوب شرق تركيا منذ الثمانينيات من القرن الماضي.

ووحدات حماية الشعب هي العنصر الرئيسي في تحالف تساعده واشنطن بالتدريب والأسلحة والدعم الجوي والمستشارين على الأرض في المعركة ضد تنظيم «داعش» الارهابي. وأثار هذا الدعم الأمريكي غضب أنقرة وهي شريك لواشنطن في حلف شمال الأطلسي.

ورغم خلافاتها مع روسيا وإيران فقد عملت تركيا مع هاتين القوتين بحثا عن حل سياسي في سوريا.

وقال إردوغان ”لا يمكننا القول إن (الأسد) سيتولى ذلك. من المستحيل على تركيا أن تقبل هذا. شمال سوريا سيتم تسليمه كممر إرهابي. لا يوجد سلام في سوريا وهذا السلام لن يتحقق في وجود الأسد».

هذه التصريحات قوبلت على الفور برد فعل عنيف من جانب النظام السوري الذي سارع إلى تحميل أردوغان «المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري» قائلا على لسان مصدر بوزارة الخارجية في دمشق، إن «عدوانه ودخول قواته إلى الأراضي السورية هما إحدى صور دعم الإرهاب التكفيري».

ونسبت الوكالة العربية السورية للأنباء إلى المصدر المذكور قوله «يستمر رئيس النظام التركي أردوغان بتضليل الرأي العام في فقاعاته المعتادة في محاولة يائسة لتبرئة نفسه من الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب العربي السوري عبر الدعم اللامحدود بمختلف أشكاله للمجموعات الإرهابية في سوريا».

كما هاجم ذات المصدر أردوغان بالقول إنه «حول تركيا إلى سجن كبير وكمم أفواه أصحاب الرأي والصحافة وكل من يختلف معه ممن يعارضون سياساته التدميرية (...) أردوغان هذا لا يملك أي صدقية لإلقاء العظات التي اعتاد عليها والتي لم تعد تلقى أي اهتمام بل أصبحت في كل مرة تشكل إدانة جديدة له وتظهر مدى التوتر والارتباك الذي ينتابه نتيجة هذه السياسات الخرقاء».

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد