وزارة الصحة تسلمت جزءه الثاني: المركز الطبي للأورام والعلاج الاشعاعي بجندوبة.. جاهز أواخر 2018 - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

وزارة الصحة تسلمت جزءه الثاني: المركز الطبي للأورام والعلاج الاشعاعي بجندوبة.. جاهز أواخر 2018

الثلاثاء 19 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
شركة «فامد» النمساوية تتوقع دخوله حيز العمل نهاية 2018 عوض أفريل 2019
وزارة الصحة تسلمت جزءه الثاني: المركز الطبي للأورام والعلاج الاشعاعي بجندوبة.. جاهز أواخر 2018

قبل اسبوع من الموعد الافتراضي تسلمت وزارة الصحة العمومية الجزء الثاني من اشغال المركز الطبي للاورام والعلاج الاشعاعي بجندوبة  لتبلغ نسبة تقدم الانجاز فيه الى حدود يوم 5 ديسمبر2017 حسب المعطيات التي تحصلت عليها «الصباح» من الشركة المشرفة على المشروع «فامد» النمساوية للهندسة نسبة 50% 

نسق سريع للاشغال من شانه ان يجعل المركز الطبي بجندوبة يدخل حيز العمل قبل اشهر من التاريخ المبرمج له. حيث تفيد الشركة المشرفة انه في حال تمت المحافظة على نفس مستوى التقدم في مراحل الانجاز الاربع، فيمكن ان يفتح المركز ابوابه قبل موفى السنة القادمة 2018 وذلك عوضا عن موعد شهر أفريل 2019 المحدد في روزنامة المشروع الاولية. 

يذكر ان اشغال المركز الطبي للاورام والعلاج بالاشعة قد انطلقت في افريل 2016 ضمن حدود المستشفى الجهوي بجندوبة، وتمتد مساحته على 3250 مترا مربعا، وتم تخطيطه وتصميمه بالشراكة بين وزارة الصحة العمومية ومجموعة «فامد» للهندسة. 

وسيقدم المركز الجديد خدمات العلاج بالاشعة والاشعاع المدقق والعلاج الكميائي والتصوير الطبي كما سيحتوى على مختبر للأناباثولوجيا وقسم للعيادات الخارجية وإدارة.

وتقدر كلفة مشروع المركز بـ60 مليون دينار وهو ممول طبقا لاتفاق ثنائي مبرم بين الجمهوريتين التونسية والنمساوية ويشمل اتفاقية تمويل مبرمة بين وزارة المالية التونسية وبنك «ريفيسنباك» (يخضع لعهدة الجمهورية النمساوية).. واخذت على عاتقها مجموعة «فامد» النمساوية للهندسة مهمة الانشاء على ان تقدم المركز كاملا(عقار وتجهيزات)خلال24 شهرا. 

وتصنف وزارة الصحة العمومية التونسية المركز الطبي للاورام والعلاج بالاشعة بجندوبة كمشروع نموذجي يتنزل ضمن برنامجها لفك مركزية التداوي فيما يتعلق بعلاج مرض السرطان، مراكز ينتظر ان تمكن المريض بعد اتمامه لمرحلة التشخيص والجراحة ان ينهي علاجه في المستشفى الجهوي لولايته مع توفر الادوية اللازمة لذلك. ونفس الوحدة التي تم الانطلاق في اشغالها في جندوبة من المنتظر ان يتم تركيزها نظراء لها في ولايات القصرين وقفصة.. 

وتضم هذه الوحدات بين طبيبين والـ3 أطباء اختصاص مع اطار شبه طبي وتحتوي من التجهيزات ما يجعلها قادرة على تركيب الادوية، وهي عبارة عن قسم غير قار لمعالجة السرطان يتلقى فيها المريض العلاج دون اقامة.

ريم سوودي 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد