بعد أسبوع من المعارك أسفر عن 234 قتيلا ومقتل علي عبد الله صالح: هدوء في صنعاء.. حملة اعتقالات في صفوف حزب الرئيس السابق وابنه يتوعد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
14
2017

بعد أسبوع من المعارك أسفر عن 234 قتيلا ومقتل علي عبد الله صالح: هدوء في صنعاء.. حملة اعتقالات في صفوف حزب الرئيس السابق وابنه يتوعد

الأربعاء 6 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
بعد أسبوع من المعارك أسفر عن 234 قتيلا ومقتل علي عبد الله صالح: هدوء في صنعاء.. حملة اعتقالات في صفوف حزب الرئيس السابق وابنه يتوعد

جنيف صنعاء )وكالات)  ذكرت منظمة الأمم المتحدة أن العاصمة اليمنية صنعاء اتسمت بالهدوء أمس بعد قتال استمر خمسة أيام بلغ ذروته بقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأشارت إلى هبوط طائرات تابعة للمنظمة الأممية والصليب الأحمر الدولي في مطار المدينة.

وقال جيمي مكجولدريك منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في اليمن إن المعارك توقفت في شوارع صنعاء بعد 25 ضربة جوية أثناء الليل.

وتقول الأمم المتحدة إن نقص الغذاء الناتج عن قطع الأطراف المتحاربة طرق الإمدادات تسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم وربما يموت الملايين في واحدة من أسوأ المجاعات في العصر الحديث.

وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن عدد الضحايا في المعارك بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال نحو أسبوع ارتفع إلى 234 قتيلا و400 مصاب بينهم 383إصاباتهم خطيرة.

وقال روبرت مارديني المدير الإقليمي للصليب الأحمر في الشرق الأوسط في تغريدة ”فرق الصليب الأحمر في اليمن تبذل الآن كل ما في وسعها لتزويد المستشفيات بالأدوية والمواد الجراحية والوقود“.

حملة اعتقالات 

شن الحوثيون حملة اعتقالات في صفوف حزب المؤتمر الشعبي وأنصاره في صنعاء فيما تراجعت وتيرة القتال بين الطرفين.

وبعد ساعات من الإعلان عن مقتل زعيم حزب المؤتمر الرئيس الراحل علي عبد الله صالح يوم الاثنين شهدت صنعاء حملة اعتقالات بين أنصار الحزب وأعضائه، كما أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة «أنصار الله» التابعة للحوثيين صالح الصماد انتهاء العمليات الأمنية في صنعاء.

وأحكم الحوثيون المدعومون من إيران سيطرتهم على العاصمة بعد أن كانوا يتقاسمون السيطرة عليها مع قوات المؤتمر وتراجعت وتيرة المعارك عقب إعلان مقتل صالح.

وقصفت طائرات التحالف العسكري بقيادة السعودية الليلة قبل الماضية عدة مواقع للحوثيين في صنعاء، ومنها قصر الرئاسة الذي تعرض لسبع ضربات على الأقل، في حين خلت شوارع المدينة من المارة.   

وكان التحالف قد طلب من أهالي صنعاء  أول أمس «الابتعاد عن آليات وتجمعات» الحوثيين بما لا يقل عن 500  متر، في مؤشر على تكثيف الغارات، في حين ذكر شهود عيان أن الحوثيين ضاعفوا نقاط التفتيش وقطعوا عدة طرق.  

ابن الرئيس اليمني السابق يتعهد «بمواجهة أعداء الوطن»

قال أحمد ابن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في بيان أمس الثلاثاء إنه يتعهد ”بمواجهة أعداء الوطن“.

وأضاف أحمد القائد السابق للحرس الجمهوري اليمني في البيان أن والده قُتل في منزله يوم الاثنين وهو يحمل سلاحه.

وتابع مشيرا إلى حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي قتلت صالح إنه ”سيواجه أعداء الوطن والإنسانية الذين يحاولون طمس هويته وهدم مكتسباته وإذلال اليمن واليمنيين“.

إضافة تعليق جديد