واشنطن قد تعلن اليوم قرارها بخصوص القدس: العرب والأوروبيون يحذرون.. وأردوغان يهدد بقطع العلاقات مع إسرائيل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
14
2017

واشنطن قد تعلن اليوم قرارها بخصوص القدس: العرب والأوروبيون يحذرون.. وأردوغان يهدد بقطع العلاقات مع إسرائيل

الأربعاء 6 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
واشنطن قد تعلن اليوم قرارها بخصوص القدس: العرب والأوروبيون يحذرون..  وأردوغان يهدد بقطع العلاقات مع إسرائيل

القاهرة )وكالات)  حذر مجلس جامعة الدول العربية أمس الولايات المتحدة من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مضيفا أن هذا الموقف سيمثل «اعتداء صريحا على الأمة العربية».

ويدرس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ما إذا كان سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل لكنه لم يتخذ قرارا بعد حسبما أفاد جاريد كوشنر صهره ومبعوثه للسلام في الشرق الأوسط يوم الأحد. وذكر مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الأسبوع الماضي أن ترامب قد يصدر مثل هذا الإعلان الأربعاء. وقال مجلس الجامعة العربية في بيان له بعد اجتماع غير عادي على مستوى المندوبين في مقر الجامعة بالقاهرة «أي اعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، أو إنشاء أي بعثة دبلوماسية في القدس أو نقلها إلى المدينة، اعتداء صريح على الأمة العربية، وحقوق الشعب الفلسطيني وجميع المسلمين والمسيحيين، وانتهاك خطير للقانون الدولي». وأضاف البيان أن من شأن الاعتراف غير القانوني بالقدس عاصمة لإسرائيل أن ينسف فرص السلام وحل الدولتين وتعزيز التطرف والعنف. ودعا أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية أمس الولايات المتحدة إلى الامتناع عن أية مبادرات من شأنها أن تفضي إلى تغيير وضعية القدس القانونية والسياسية. 

وقال أبو الغيط في مستهل اجتماع الجامعة العربية إن مثل هذا «الإجراء الخطير ستكون له عواقب وتداعيات».

الاتحاد الأوروبي يحذر ترامب 

ذكرت  فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي أمس أن ”أي تصرف من شأنه تقويض“ جهود السلام الرامية لإقامة دولتين منفصلتين للإسرائيليين والفلسطينيين ”يجب تفاديه تماما“. وكانت موجيريني تتحدث وهي تقف بجوار وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أثناء زيارته لبروكسل في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت ”يتعين إيجاد سبيل من خلال المفاوضات لحل مسألة وضع القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين“ مؤكدة على دعم الاتحاد الأوروبي لجهود كسر جمود محادثات السلام.

وتابعت أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة سيبحثون المسألة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بروكسل يوم الاثنين المقبل على أن يعقدوا اجتماعا مماثلا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أوائل العام المقبل.

إردوغان يهدد بقطع  العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل 

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس  إن تركيا قد تصل لحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل إذا اعترفت الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لها في خطوة وصفها بأنها ”خط أحمر“ بالنسبة للمسلمين. وقال إردوغان ”أحزنتني التقارير عن أن الولايات المتحدة تستعد للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل“.

وأضاف إردوغان  في اجتماع برلماني لحزبه الحاكم العدالة والتنمية ”أيها السيد ترامب، القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين. إن اتخاذ قرار يدعم إسرائيل في حين ما زالت جروح المجتمع الفلسطيني تنزف يمثل انتهاكا للقانون الدولي“. موضحا ...قد يصل الأمر إلى حد قطع العلاقات التركية مع إسرائيل. وأنا أحذر الولايات المتحدة ألا تتخذ هذه الخطوة التي ستعمق المشكلات في المنطقة“. ولم يصدر رد فعل فوري من المتحدثين باسم الحكومة الإسرائيلية، لكن وزير التعليم نفتالي بينيت الشريك البارز في الحكومة الائتلافية بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ضرب بتصريحات إردوغان عرض الحائط. وقال ”سيكون هناك دائما من ينتقد، لكن في نهاية المطاف فإن وجود قدس موحدة أفضل من تعاطف إردوغان“.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد