البناء الفوضوي بنابـل.. حضرت القرارات وغابت الحلول - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 10 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
11
2017

البناء الفوضوي بنابـل.. حضرت القرارات وغابت الحلول

الأربعاء 6 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة

يبقى البناء الفوضوي ظاهرة متطورة ومتجددة ومتواصلة، يمكن الحد منها ويصعب التصدي لها نظرا لتداخل عدة عوامل منها تقصير المصالح المعنية في مراجعة أمثلة التهيئة العمرانية وعدم وجودها أصلا وغياب الواقعية في التعاطي مع الواقع الذي فرضته حاجة المواطن للسكن. لكن رغم ذلك فإن السلط الجهوية بولاية نابل تسعى للتصدي لهذه الظاهرة من خلال جلسة عمل عقدت مطلع الأسبوع بإشراف والية نابل سلوى الخياري دعت إليها جميع الأطراف الإدارية والأمنية المتدخلة بهدف البحث عن الحلول العملية لتطويق هذه الظاهرة التي لاحظتها والية الجهة خلال زياراتها الميدانية لعدد من المعتمديات، لذلك تم الإتفاق على إعتماد القرارات التالية:    

- التصدي للبناء الفوضوي منذ انطلاق الأشغال.

- ضبط رزنامة أسبوعية لتنفيذ قرارات الهدم والإزالة.

- الحرص على متابعة ملفات مراجعة أمثلة التهيئة العمرانية والدعوة إلى توسعتها.

- تفعيل اللجان المحلية الفنية على المستوى المحلي.

- المتابعة الحينية للبناءات المخالفة خصوصا حال انطلاق المخالف في البناء.

- تكثيف دوريات الرقابة.

- دعم البلديات بالآليات الثقيلة عند تنفيذ قرارات الهدم.

وعلى أهمية هذه القرارات فإنه لا بد من التعاطي بواقعية مع ظاهرة البناء الفوضوي بالجهة من خلال تشيجع الخواص على إحداث تقاسيم للسكن وتفعيل برنامج مقاسم السكن بجميع أنواعه سواء كان اجتماعيا أو خاصا أو ضمن برنامج الوكالة العقارية للسكنى التي»استولت» على عشرات الهكتارات ولم تنطلق بعد في استغلالها فعليا في إنجاز مشاريع سكنية مثل بوعرقوب ونابل.. كما لا بد من تطوير الرؤية بعد توسعة المناطق البلدية وإحداث بلديات جديدة. 

كمال الطرابلسي 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد