نجحت مع مادة «الزقوقو».. ثقافة المقاطعة تنتظر «تبنيا» من المستهلك التونسي؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
13
2017

نجحت مع مادة «الزقوقو».. ثقافة المقاطعة تنتظر «تبنيا» من المستهلك التونسي؟

الثلاثاء 5 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
نجحت مع مادة «الزقوقو».. ثقافة المقاطعة تنتظر «تبنيا» من المستهلك التونسي؟

هل تكون المقاطعة اليوم السلاح الفعال والأنسب للتونسي يتجاوز من خلالها معضلة غلاء الأسعار حيث أتت هذه الآلية أكلها بعد نجاح عملية مقاطعة مادة الصنوبر الحلبي أو ما يعرف «بالزقوقو»؟ وهل بدأ التونسي يؤسس لثقافة جديدة تعرف بثقافة المقاطعة لكبح جماح غلاء الأسعار؟

هي أسئلة تفرض نفسها اليوم بعد نجاح حملة مقاطعة مادة «الزقوقو» غير أن السؤال الأهم يبقى: لماذا نجحت آليّة المقاطعة مع مادة «الزقزقو» وفشلت مع مواد أخرى أساسية رغم الدعوات المتكررة إلى مقاطعتها على غرار الارتفاع المشط الذي طال أسعار مادتي البطاطا والفلفل -رغم أنها تعتبر من المواد الأساسية الاستهلاكية ويستعملها التونسي بشكل يكاد يكون يوميا ومع هذا فشلت دعوات مقاطعتها رغم أسعارها المشطّة.

مع الاقتراب من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ارتفعت «أسعار مادة «الزقوقو» بشكل جنوني اذ بلغت الاسعار الـ 30د في بعض المناطق كما سجّلت بقية الفواكه بأنواعها ارتفاعا ملحوظا في أسعارها لتصبح بذلك  هذه المناسبة عصيّة على الزّوالي. وهو ما دفع إلى تنظيم حملة مقاطعة على صفحات التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة هذه المادة ووجدت الحملة رواجا وإقبالا منقطع النظير كما أتت أكلها علما أن الهياكل المعنية كانوا قد دعوا أيضا إلى مقاطعة هذه المادة على غرار المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك ومنظمة الدفاع عن المستهلك.

 وأسفرت حملة مقاطعة مادة «الزقوقو» عن نسبة نجاح بلغت 80 بالمائة وفقا لما أكده في تصريح سابق لـ «الصباح» لطفي الرياحي رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك حيث أورد أن نتائج الاستبيان التي قامت به هذه المنظمة عن طريق منظومة المستهلك الفاعل كشفت أن نسبة مقاطعة هذه المادة بلغت 80 بالمائة كما تراجعت أسعار هذه المادة لتبلغ 16 دينارا بعد أن كانت تتراوح بين 28 و30 دينارا.

واليوم وبالتوازي مع نجاح هذه الحملة هناك دعوات على صفحات التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة لحم الدجاج الذي ارتفعت أسعاره مؤخرا فضلا عن المرطبات حيث يؤكد كثيرون أن بورصة أسعار هذه المواد مرشحة للارتفاع أكثر مع الاقتراب من احتفالات راس السنة.   

في تفاعله مع نجاح هذه الحملة وفشلها مع المواد الأساسية الأخرى رغم الدعوات أيضا إلى مقاطعتها أورد أكرم الباروني نائب رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك مكلف بالشؤون القانونية في تصريح لـ «الصباح» أن نجاح حملة مقاطعة مادة «الزقوقو» يعود إلى جملة من العوامل الأساسية.

وفسر المتحدث في هذا الجانب أن «الزقوقو» لا يمكن مقارنته بالمواد الأساسية الاستهلاكية الاخرى على غرار مادة البطاطا أو «الفلفل» مشيرا إلى أن التونسي بإمكانه الاستغناء عن مادة «الزقوقو» التي تعتبر من الكماليات ولا يمكنه  في المقابل الاستغناء عن  المواد الغذائية الأساسية كالطماطم أو البطاطا. ومن هذا المنطلق من البديهي أن نقف على نجاح هذه الحملة التي ضبطت بمدة زمنية معينة حيث تم حصر الموعد إلى غاية الانتهاء من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لكن باقي المواد الغذائية لا يمكن ضبط عملية مقاطعتها بمدة زمنية معيّنة.

وأضاف الباروني في نفس السياق أن نجاح عملية  مقاطعة مادة «الزقوقو» جاءت اثر تجارب عدة ودعوات عديدة للمقاطعة تم تبنّيها في السابق وقد تكون عملية النجاح هذه تتويجا للدعوات السابقة. 

وحول المقاطعة كثقافة والتي بدأت تترسخ لدى المستهلك التونسي أورد الباروني أن منظمة الدفاع عن المستهلك تلتجئ إلى المقاطعة كحل أخير وتحديدا في صورة عدم نجاح المفاوضات مشددا على انه من الضروري اليوم مقاومة الأسعار وتنظيم السوق فضلا عن الضرب على يد المحتكرين والمضاربين مشيرا إلى انه في صورة التمكن من القيام بذلك  لن نلتجئ إلى المقاطعة.

منال حرزي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة