بعد تصفية الارهابي "ابو طلحة" في جبل "تيوشّة" بالقصرين: الارهابيون يغيرون مواقعهم بحثا عن الامن و المؤونة.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 11 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
12
2017

بعد تصفية الارهابي "ابو طلحة" في جبل "تيوشّة" بالقصرين: الارهابيون يغيرون مواقعهم بحثا عن الامن و المؤونة..

الاثنين 4 ديسمبر 2017
نسخة للطباعة
بعد تصفية الارهابي "ابو طلحة" في جبل "تيوشّة" بالقصرين: الارهابيون يغيرون مواقعهم بحثا عن الامن و المؤونة..

اكدت العملية العسكرية النوعية التي نفذتها الوحدات الخاصة للجيش الوطني مدعومة بوحدات التدخل لجيش البر خلال الليلة الفاصلة بين الثلاثاء والاربعاء ، بجبل " تيوشة "و ادت الى تصفية الارهابي يحي العرقوبي المعرف  بكنية " ابو طلحة " عضو خلية " ورغة " التابعة لكتيبة عقبة بن نافع"  ان المجموعات الارهابية المتمركزة منذ اواخر 2012  بجبالنا الغربية و خاصة مرتفعات القصرين  اصبحت تعيش اخر ايامها و ان نشاطها الذي اقتصر في الاشهر الاخيرة على الفرار من منطقة الى اخرى تجنبا للوقوع في ايدي وحداتنا العسكرية الباسلة ، قد انحصر بشكل كبير جدا ، مما جعلها تقوم بتغيير اماكن اختفائها من معاقلها المعهودة في جبال الشعانبي و السلوم و سمامة المحيطة كلها بمدينة القصرين  ، الى جبل " تيوشّة " شمال الجهة وسط مرتفعات معتمدية العيون.. دون اعتبار مرتفعات " مغيلة " بين سبيطلة و سبيبة و جلمة من ولاية سيدي بوزيد التي تتمركز فيها الى الان  خلية " داعشية " انشقت منذ سنتين عن كتيبة عقبة

*- بحثا عن الامن و هروبا من الاستهداف:

 و وفق جغرافية جبال الجهة التي تضم اكثر من 20 جبلا فان " تيوشة " يبعد حوالي 20 كلم شمال سمامة و باكثر من 50 كلم شمال شرق الشعانبي وشمال السلوم  و غرب مغيلة ، و ظهور الارهابيين في مرتفعاته ما هو إلا محاولة منهم للبحث  عن مكان " آمن " بعيدا عن اعين قوات الجيش والحرس الوطنيين التي ما انفكت تقوم بعمليات تمشيط جوي و بري في المرتفعات الاخرى الموجودة غرب وجنوب غرب القصرين و هي  الشعانبي و  بيرينو و الاجرد و سمامة و عبد العظيم و سيف العنبة والسلوم ، و التي تعوّد الارهابيون في السنوات الفارطة التحرك فيها ، و انتقال عناصر من كتيبة عقبة بن نافع الارهابية الى جبل " تيوشة " شمال القصرين و ظهورهم فيه لأول مرة دليل على نجاح استراتيجية القضاء اولا على خلايا الدعم اللوجستي التي كانت على مدى اكثر من اربع سنوات تزودهم بالمؤونة و بقية حاجياتهم من هواتف جوالة وبطاقات شحن و اغطية و ملابس ، سواء مقابل الاموال او من اصحاب الفكر التكفيري الذين تم استقطابهم للتعاون معهم ، كما كان لوعي متساكني القرى و التجمعات الجبلية الواقعة على تخوم المناطق العسكرية المغلقة بخطر الارهابيين وعواقب التواصل و التعاون معهم،  دور بارز في " عزل " المجموعات الارهابية المتحصنة بجبال القصرين ، بعد مرحلة استهداف معاقلها بالقصف الجوي و المدفعي لتدميرها ، ثم المرور الى مرحلة " الصعود " اليها لتصفيتها في " جحورها "  و تنفيذ كمائن للإطاحة بعناصرها و التي بدات منذ اواسط 2015 بالقضاء على زعيم الكتيبة لقمان ابو صخر و عدد من قيادييه ثم التخلص من خليفته مراد الغرسلي و الكثير من عناصر الكتيبة اخرهم الارهابي البرهومي الذي تمت تصفيته قبل اسابيع قليلة بجبل سيف العنبة .

*- البرد و الجوع يطيحان بابي طلحة:

  الى جانب الفرار من " الحصار " المفروض عليها بالجبال التي تعودت التحصن بغاباتها و كهوفها ، فان ظهور الارهابي " ابو طلحة " و عدد من عناصر كتيبة عقبة في جبل تيوشة و تصفيته هناك و جرح اخر معه نجح في الهرب ، جاء اثر ابلاغ متساكني قرية " البعازة " بان مجموعة ارهابية بدات تتسلل منذ ايام الى منطقتهم و تجبر المتساكنين تحت تهديد السلاح على تسليمهم المؤونة و الاغطية  و كل من يعرف جبال القصرين يدرك ان درجات الحرارة تنزل فيها خلال هذه الفترة من الغروب الى الثامنة صباحا الى ما تحت الصفر و بردها القارس لا يحتمل ، و مع البرودة و الجوع فان الحياة تصبح مستحيلة ، و هما العاملان اللذان اجبرا  الارهابي ابا طلحة و من معه على البحث عن المؤونة والاغطية بعيدا عن التجمعات السكنية القريبة عن معاقلهم بمرتفعات سمامة مثلما كانوا يفعلون سابقا ، و بمجرد اعلام متساكني قرية " البعازة " بجبل تيوشة وحدات الجيش بـ " الزيارات الليلية " للإرهابيين الى منطقتهم تم اعداد كمين لهم مساء الثلاثاء و لما قدمت مجموعة منهم و تسلل ابو طلحة و ارهابي اخر معه للاستيلاء على  المؤونة تحت تهديد السلاح  من احد المتساكنين كانت وحدات الجيش لهما بالمرصاد فنجحت في تصفية الاول وجرح الثاني و خوفا من تعرض الاهالي الى اي مكروه عند تبادل اطلاق النار ليلا وقع التنبيه عليهم بعدم الخروج  من منازلهم الى غاية صباح الاربعاء فقضوا ليلتهم على اصوات الرصاص و هدير المروحيات و الاليات العسكرية التي كانت تحاصر القرية خوفا من تسلل الارهابيين الى مساكنها .. ورغم فرار الارهابي الجريح و مجموعة اخرى كانت تنتظر في ضواحي القرية حسب شهادات بعض المتساكنين ، فان عملية جبل تيوشة و القضاء على الارهابي " ابو طلحة " تمثل خطوة اخرى على طريق تصفية بقية الارهابيين الذين لا يزالون يتحركون في جبال القصرين  و الذين اصبح عددهم محدودا جدا بالمقارنة مع كانوا عليه في السنوات 2013 و 2014 و 2015  و بالتالي اجتثاث الارهاب نهائيا من مرتفعات الجهة .

يوسف امين

 

   بالإضافة الى ابطال مفعول قرابة 100 لغم .. اصابة حوالي 50  بين مدنيين وعسكريين بانفجار الغام .. منهم 6 بترت ارجل 5 منهم في الاسابيع الاخيرة

من اهم المخططات التي اعتمدتها المجموعات الارهابية المتحصنة بجبال القصرين منذ اواخر 2012 لحماية معاقلها و مخيماتها و " اعاقة " " وإبطاء " وصول الوحدات العسكرية و الامنية اليها  زرع الالغام في محيطها و المسالك المؤدية اليها ، و كذلك استهداف العربات و الاليات المشاركة في عمليات التمشيط لتعقب العناصر الارهابية و البحث عنها بألغام ارضية ، مما خلف منذ اولى الحوادث الارهابية في الشعانبي  ( اواخر افريل 2013 ) عشرات الشهداء و الجرحى من المؤسستين العسكرية و الامنية و ايضا من المدنيين بشظايا الالغام عند مرورهم عليها ، بل حتى الحيوانات لم تسلم من " بيض الشيطان " كما سماه الجنرال الالماني اروين رومل في الحرب العالمية الثانية لما استعمل الالغام بكثافة في معاركه بشمال افريقيا ومن اشهرها معركة " ممر القصرين " في شتاء 1943 .. و حسب ما ذكره وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي في الايام الاخيرة بمجلس نواب الشعب خلال مناقشة ميزانية وزارة الدفاع ، فان وحداتنا العسكرية نجحت في تفكيك حوالي 100 لغم ( اكيد ان اغلبها بجبال القصرين ) ، مقابل انفجار عدد اخر منها خلف شهيدا و 35 جريحا ، و هذه الارقام خاصة بالعسكريين ، لكن لو أضفنا اليهم شهداء و جرحى  قوات مكافحة الارهاب للحرس الوطني من ضحايا الالغام ، فان الحصيلة ترتفع الى عدة شهداء و اكثر من 50 جريحا خصوصا في السنة الاولى من ظهور الارهاب و تمركزه  بمرتفعات الشعانبي على بعد بضع كيلومترات غرب مدينة القصرين  و تحديدا من  اواخر افريل 2013 الى ماي 2014  لما انتقلت المجموعات الارهابية ايضا الى مرتفعات جبل سمامة شمال مدينة القصرين ، ثم شملت المدنيين من نسوة يقمن بجمع الحطب و الاكليل و رعاة بصدد رعي قطعان اغنامهم   اخرهم  راع انفجر عليه لغم بالشعانبي يوم غرة نوفمبر الفارط و بعده تعرض حارس الغابات عبد اللطيف القريري يوم 24 نوفمبر الى اصابات بليغة في انفجار لغم بجبل عبد العظيم جنوب الشعانبي و قبله بأربعة اسابيع اصيب  عون  الحرس امير القرمازي  بلغم في رجله بجبل سيف العنبة ( غرب الشعانبي ) ، و ما يؤكد ذلك انه  بين اكتوبر و نوفمبر سجلنا انفجار 6 الغام اغلبها بالشعانبي و احو ازه خلفت 7 جرحى  تم قطع ارجل 5 منهم  باعتبار انها هي اول من تلامس اللغم و تؤدي الى انفجاره فتكون اصابتها بليغة تؤدي في اغلب الاحيان الى بترها ، ثم احالتهم الى المستشفى العسكري بالعاصمة لمتابعة علاجهم .. هذا و سيظل خطر الالغام بجبال القصرين قائما لعدة سنوات اخرى حتى بعد القضاء على الارهابيين فيها نهائيا ، لان البحث عن " بيض الشيطان " الذي زرعته المجموعات الارهابية يحتاج الى وقت طويل ومعدات حديثة و مختصين في تفكيك الالغام وابطال مفعولها .

                                               يوسف أ

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد