يمينة الزغلامي لـ«الصباح الأسبوعي»: اخشى استغلال عصام الدردوري وشبكات التسفير في الانتخابات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

يمينة الزغلامي لـ«الصباح الأسبوعي»: اخشى استغلال عصام الدردوري وشبكات التسفير في الانتخابات

الاثنين 27 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة
◄ هذا موعد اعلان قائمة شهداء وجرحى الثورة - ..حركة النهضة ستغير من سياستها الانتخابية.. ونرفض تغول أي حزب - لا افهم سرّ تكتم النائبة الشتاوي عن نتائج زيارتها لسوريا .. ومباركة لم تشرف على ضبط قائمة الشهداء
يمينة الزغلامي لـ«الصباح الأسبوعي»: اخشى استغلال عصام الدردوري وشبكات التسفير في الانتخابات

حاورتها: إيمان عبد اللطيف -

نفت القيادية في حركة النهضة يمينة الزغلامي في حوار لـ"الصباح الأسبوعيتهديدها للنقابي الأمني عصام الدردوري الذي تعامل بتهكّم مع النواب وفق قولها. وأعربت عن تخوّفها من أن يقع استغلال هذا الأخير في هذه التجاذبات السياسية في إطار حملات انتخابية سابقة لأوانها، وبيّنت أنه بات من الضروري تنظيم المؤتمر الوطني للإرهاب، خاصة وأنّ لجنة التحقيق في شبكات التسفير قد سقطت في التجاذبات السياسية في نفس السياق أكّدت  الزغلامي أن قائمة شهداء وجرحى الثورة جاهزة وقد يُعلن عنها بداية السنة القادمة، وفي ما يلي نصّ الحوار

ما حقيقة تهديدك لعصام الدردوري؟ 

أولا، لا اعتراض على حضور عصام الدردوري رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطن، فنحن نرحب به وبالجميع وقد تتمّ دعوته مرّة ثانية، وانتظمت جلسة الاستماع وفق الترتيبات الإدارية للجلسات وتقدّم بالوثائق، ثمّ أتيحت ردود السادة النواب وأسئلتهم.

كما ان  اعتراضنا وانسحابنا من الجلسة لم يكونا بسبب المضامين ولكن بسبب طريقة تعامله معنا كنواب من مقاطعة وتهكّم وكلّ هذا تمّ تجاوزه ولكن النقطة التي أفاضت الكأس ردّه على النائب أسامة الصغير بخصوص  مسالة عودة 117 إرهابيا في طائرة خاصة، فحصلت مشادة كلامية وتطوّر الموضوع إلى حدّ الانسحاب.

في نفس الوقت كان هناك نقاش حول مضامين الوثائق والتي تبقى رهن التثبت وإذا ما تأكّد أنها صحيحة فالقضاء سيأخذ مجراه، وهنا أوضح أنني لم أُهدّده بالنيابة العمومية فالموضوع المتعلّق بالنيابة كان بخصوص اغتيال الشهيد محمد الإبراهيمي ومضمون مكالمة هاتفية ورد فيها تهديد بالتصفية الجسدية فأجبته بأني سأتوجه بهذه الوثائق إلى النيابة العمومية لأن الموضوع فيه مسّ بأمن الدولة خاصة وأنه تحدّث عن سرقة تطبيقة الإعلامية للجوازات وتقديمها لمجموعة إرهابية سنة 2016 مع ذكر أسماء إطارات عليا بوزارة الداخلية وربط التسفير بعدّة معطيات أخرى. 

متى ستتمّ إنارة الرأي العام حول نتائج أعمال لجنة التحقيق في شبكات التسفير؟

من المهمّ الإشارة إلى أنّ الكثير من المعطيات والتفاصيل تم ذكرها في مختلف جلسات الاستماع منذ مارس 2017 من قبل وزير الداخلية الهادي مجدوب ورئيس فرقة مكافحة الإرهاب والحدود والأجانب وتمّ تقديم أرقام وحلّ جمعيات عدد من أعضائها معروضون على القضاء ولهم علاقة بالإرهاب، إضافة إلى شخصيات وقرابة 49 محاكمة في قضايا تسفير، إلى جانب الموقوفين. يعني تقدّمت لنا الكثير من التفاصيل منذ انطلاق جلسات الاستماع.

وحقيقة استغربت من نائب توّجه لعصام الدردوري ليشكره قائلا «يعطيك الصحّة والله اليوم عملتلنا جوّ» وأخرجتنا من روتين اللجنة، فهل يُعقل أنّ أمن البلاد يوضع على هذا المحكّ خاصة وأنّه غير صحيح أنه لم يقع تقديم هذه المعطيات في السابق. 

ما تقييمك لهذه اللجنة؟ 

أنا لست راضية على هذه اللجنة للأسف الشديد، وكنت دائما أطالب ولا أزال بتنظيم مؤتمر وطني حول الإرهاب لتفكيك هذه الظاهرة..ولكن للأسف هناك من يقف وراء تعطيله من أطراف سياسية بمن فيها الجبهة الشعبية التي رفضت الجلوس مع حركة النهضة. 

فما يجري في تونس وخاصة بعد ذبح ضابط المرور واعتراف الإرهابي بجريمته دون أي حرج إضافة إلى ما حدث في قضية شكري بلعيد واستفزاز الإرهابيين للحضور فيه مساس بأمن الدولة بغضّ  النظر عن موقف بسمة الخلفاوي وحزب الوطد من حركة النهضة.

ولابدّ أيضا من إعادة النظر في قضية العائدين من سوريا التي فيها الكثير من الحديث والخلط وهي مسألة تتطلب فتح قنوات مع الحكومة السورية ومع الجانب التركي لتفكيك الظاهرة.

إذا كانت قضية العائدين غير واضحة لماذا تمّ الخوض فيها من عدد من السياسيين؟؟

هذه الإشكالية الكبرى باتت تُهدّد أمن البلاد، فلجنة التحقيق في شبكات التسفير تتحوّل في بعض الأحيان إلى تبادل الاتهامات فأجد نفسي في موضع دفاع وهو موقف لا أريد أن أوضع فيه وأضطر إليه، فأنا في هذه اللجنة لمحاولة تفكيك هذه الظاهرة لتقديم بعض نتائجها إلى الجلسة العامة والرأي العام ونتائج أخرى إلى السلطات الأمنية والقضاء وهذا هو دور كافة لجان التحقيق في العالم.

لكن للأسف تتحول الأشغال أحيانا إلى محاولات لتسديد أهداف ونقاط والسقوط في التجاذبات السياسية، وبالعكس أضيف أنّ إثارة الملف بهذا العمق وخروج عصام الدردوري إلى الإعلام مسألة مهمّة لكن للأسف ومع احترامي له فإني أعبّر عن تخوفي من إمكانية استغلاله في إطار  هذه التجاذبات مع اقتراب المواعيد الانتخابية القادمة .

فاستعمال هذا الملف من أجل حملة انتخابية سابقة لأوانها يُعدّ مسألة خطيرة لذلك لابدّ لنا كلجنة من ضبط منهجية عمل وتحديد الأولويات.

وما رأيك في تصريحات النائبة ليلى الشتاوي حول بعض الحقائق؟

أنا أدعو النائبة ليلى الشتاوي وكلّ من ذهب إلى سوريا إلى كشف نتائج زياراتهم إلى الرأي العام فنحن كلجنة للتحقيق في شبكات التسفير ليست لدينا أية معطيات حول هذه الزيارات وبقيت اتهامات متبادلة ولا أفهم ما سبب كلّ هذا التكتّم.

لماذا لم تُنشر إلى الآن قائمة شهداء الثورة وجرحاها؟

للأسف الشديد، هذا موضوع شائك جدّا. عدت مؤخرا إلى لجنة شهداء وجرحى الثورة وقد اشتغلت على القائمة. . في الأصل تحضر النائبة مباركة عواينية كرئيسة لكنها لم تفعل، فأنا عندما كنت رئيسة للجنة كنت أواكب كلّ الجلسات الأسبوعية لإعداد القائمة النهائية. وقد حضرت في ضبط القائمة النهائية لشهداء الثورة بما ينطبق عليهم التعريف المضبوط في مرسوم 97. ونفس الشيء بالنسبة إلى الجرحى التي كانت ملفاتهم بالآلاف.

ماذا حدث ولماذا كلّ هذا التأخير؟

صراحة لأنّ السيد توفيق بودربالة أصرّ على أن لا يتمّ نشر قائمة الشهداء إلاّ بإلحاقها بقائمة الجرحى، وأنا شخصيا والسيّد فوزي الصدقاوي الذي اشتغل على الملف منذ أن كانت هناك وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية كنا مع نشر قائمة الشهداء أوّلا ثم قائمة الجرحى، وإلى الآن هناك تعطيل مع أنّ السيد سليم العزابي أكّد أنّه سيتمّ الإعلان عن القائمة النهائية في بداية سنة 2018.

كيف ستخوض حركة النهضة الانتخابات البلدية؟

هناك إمكانية لمراجعة السياسة الانتخابية للحركة فيمكن أن لا نشارك في كلّ الدوائر الانتخابية ، فنحن نؤكد على ضرورة ضمان التعددية الحزبية في المجالس البلدية رغم الصعوبات وهذا من شأنه ترسيخ الديمقراطية، ونحن لسنا مع تغوّل أي حزب لأن هذه الفترة الانتقالية هي فترة هشّة وكلّ طرف سياسي متخوّف من الآخر. 

  فهل ستشارك الحركة في الانتخابات البلدية بقائمات ائتلافية؟ 

هذا ستُعلن عنه الحركة في الأيام القادمة.  

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة