مدنين.. مساعدة بـ100 ألف دينار لإعادة تأهيل مخيم الشوشة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
16
2017

مدنين.. مساعدة بـ100 ألف دينار لإعادة تأهيل مخيم الشوشة

الأحد 26 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة
مدنين.. مساعدة بـ100 ألف دينار لإعادة تأهيل مخيم الشوشة

وقعت الموفضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين اتفاقا مع ولاية مدنين للمساهمة في اعادة تاهيل الموقع الذي استضاف سابقا مخيم الشوشة براس اجدير بمعتمدية بن قردان الذي تم اغلاقه منذ سنة 2013 وتبلغ قيمة هذه المساعدة 100الف دينار لانجاز الاعمال اللازمة لاعادة تاهيل ذلك الموقع قصد استعماله قبل نهاية السنة الحالية وتم حفل التوقيع بقاعة اجتماعات مركز ولاية مدنين بين مازن ابو شنب ممثل المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين والحبيب شواط والي الجهة.

وفي سياق متصل تسلمت ولاية مدنين سيارة اسعاف اهدتها اياها المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين التي ستقوم خلال الايام المقبلة بتقديم معدات طبية تبلغ قيمتها 160الف دينار للمستشفي الجامعي الحبيب بورقيبة بمدنين.

واكد مازن ابو شتب ممثل المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس  في تصريح للاعلامي ميمون التونسي تقدير المفوضية للتعاون المتميز مع السلطات التونسية بشكل عام وولاية مدنين مشيدا بالتزام تونس سلطات وشعبا بمساعدة اللاجئين المستضعفين وبالروح الانسانية والتضامنية العالية التي تتجسم من خلال الخدمات المقدمة للاجئين والبحث المستمر عن تحسين اوضاعهم والتخفيف من معاناتهم وثمن مازن ابو شنب الجهود المتميزة الانسانية التي تقوم بها السلطات التونسية في الانقاذ البحري قائلا «شكرا لتونس حكومة وشعبا» .

وفي سياق متصل وحسب ما بينه البيان الصحفي فقد قام ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بزيارة مركز الايواء للمهاجرين  الراجع بالنظر للهلال الاحمر التونسي بمدنين  احد  شركاء المفوضية واستمع مازن ابو شنب للمقيمين بهذين المركزين مستفسرا اياهم علي ظروف اقامتهم والصعوبات التي تعترضهم مؤكدا لهم حرص المفوضية بالاشتراك مع شركائها وبدعم من السلطات التونسية على توفير كل الظروف المناسبة للتخفيف من معاناتهم.

ودائما وحسب نفس البيان الصحفي فان المفوضية تواصل وشركائها المساهمة في الجهود لدعم السلطات التونسية فيما يتعلق بمشروع القانون الوطني للجوء الذي من شانه تنظيم وضع اللاجئين وان يمنح اللاجئين وضعا قانونيا وفي هذا الصدد صرح مازن ابوشنب بانه يامل ان يتم اغتماد قانون وطني للجوء في تونس في سنة 2018لتعزيز جهود السلطات التونسية وخاصة وزارة العدل طيلة هذه السنوات لوضع اللمسات الاخيرة علي القانون اذا تم اعتماد هذا القانون فستكون تونس اول دولة عربية تنظم اللجوء في المنطقة. ونشير في الاخير الى ان ممثل المفوضية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس التقى بمناسبة هذه الزيارة بشركاء المفوضية في المشاريع الهلال الاحمر التونسي -المعهد العربي لحقوق الانسان-وكالة التنمية والإغاثة والمجلس الايطالي للاجئين.

ميمون التونسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد