عاشتها الجهة خلال الصائفة.. الحرائق تلهب أسعار «الزقوقو» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
14
2017

عاشتها الجهة خلال الصائفة.. الحرائق تلهب أسعار «الزقوقو»

الأحد 26 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة
عاشتها الجهة خلال الصائفة.. الحرائق تلهب أسعار «الزقوقو»

تعد ولاية جندوبة من بين أهم الولايات المنتجة لمادة «الزقوقو» نظرا للمساحات الشاسعة من أشجار الصنوبر الحلبي والتي تتجاوز أكثر من 3آلاف هكتار، ومثلت هذه المادة مورد رزق للمئات من العائلات التي تجني مادة «الزقوقو» صيفا ثم تتولى بيعه بمناسبة الاحتفال بالمولد لنبوي الشريف.

وفرة هذه المادة في السنوات الأخيرة جعل سعرها لا يتجاوز العشرة دنانير لذلك يقتني التجار من مختلف جهات الجمهورية مادة الزقوقو بكميات هامة لتكون مورد دخلا محترما للعائلات، الا أن هذه السنة وصل سعر الكيلوغرام الواحد أكثر من 23دينارا فما أسباب ذلك؟

أتت الحرائق بولاية جندوبة خلال الصائفة الماضية على أكثر من 250هكتارا من الثروة الغابية مخلفة دمارا هائلا تسبب في تشرد العشرات من السكان بمعتمديتي عين دراهم ورنانة بالإضافة الى الى ما خلفته هذه الحرائق من أضرار بغابات الصنوبر الحلبي خاصة نظرا لسرعة اشتعاله وقدرت المساحات المتضررة بأكثر من 70هكتارا.

هذه الحرائق التي تسبب فيها المواطن بعد القبض على مجموعة من الشبان وإحالتهم على أنظار القضاء تعد المصدر الرئيسي لغلاء أسعار مادة الزقوقو الذي توفر بكميات محدودة بمختلف معتمديات ولاية جندوبة وعجزت العائلات على اقتنائه ما دفع بالبعض لشن حملة لمقاطعته على مواقع التواصل الاجتماعي أملا في غرس ثقافة المقاطعة لدى التونسي .

وفي ظل غلاء أسعار الزقوقو وعجز العائلات عن شرائه فان الحل بالنسبة لأغلب العائلات العودة الى «العصيدة العربي» والتي لا تثقل كاهل الأسرة ماديا والمحاصرة بغلاء المعيشة على مدار السنة.

عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة