في جبنيانة: قنطرة وادي الشرودي»تترصد» المترجلين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 11 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
12
2017

في جبنيانة: قنطرة وادي الشرودي»تترصد» المترجلين

الخميس 23 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

تثير الوضعية المتردية التي باتت عليها قنطرة وادي الشرودي القائمة في المدخل الشرقي لمدينة جبنيانة مخاوف المتساكنين بصفة عامة والمترجلين بصفة خاصة حتى انهم اطلقوا عليها قنطرة الموت نظرا للحوادث التي تشهدها والتي أودت بحياة مواطنين أبرياء. «الصباح» تحولت الى عين المكان ورصدت انطباعات مجموعة من المتساكنين الذين عبروا عن قلقهم وحيرتهم من الحالة التي عليها قنطرة الموت التي تعاني من غياب كل تعهد وصيانة حتى أنها أصبحت تفتقد في بعض اجزائها الى ممرات المترجلين الشيء الذي يجبر هؤلاء على المشي في الطريق متحملين أخطارها كما تشكو القنطرة من غياب الرؤية من أحد جوانبها بسبب وجود بعض الاشجار الطفيلية وعدم توفر مخفض للسرعة  كما عبر مستجوبونا عن استيائهم من الوعود الجوفاء الذين تحصلوا عليها بخصوص اعادة تأهيل القنطرة  مشددين على ضرورة التعجيل بفتح ملف القنطرة واتخاذ الاجراءات العملية من اجل الارتقاء بها حتى تكون نعمة للمتساكنين لا نقمة كما هي عليه الان. فهل يقع اعادة تأهيل القنطرة تيسيرا لحركة المرور وحماية للعنصر البشري؟ نرجو ذلك. ومن جهة أخرى لا بد من الاشارة الى وضعية المدخل الغربي لمدينة جبنيانة الذي يشكو جملة من النقائص التي تساهم في تعسير حركة الجولان وخاصة ليلا نذكر منها غياب التنوير ومخفض للسرعة وما احدثته  شبكة التطهير في الطريق وهو ما يتوجب على الدوائر المسؤولة التدخل الفوري والناجع لحلحلة الاوضاع  والاعتناء بمداخل المدينة وتجميلها باعتبارها عنصر حضارة وتمدن.

المختار بنعلية

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد