بطاقة اقتصادية: خيارات أخرى لإنعاش الصناديق الاجتماعية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

تابعونا على

Dec.
14
2017

بطاقة اقتصادية: خيارات أخرى لإنعاش الصناديق الاجتماعية

الأربعاء 22 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

تعيش الصناديق الاجتماعية في السنوات الأخيرة وضعية صعبة جدا وصفها البعض بأنها «حالة إفلاس».. وقد بلغ الوضع إلى حد التلميح بالعجز عن صرف الجرايات أمام ارتفاع نسبتها مقابل انخفاض نسبة المساهمات الشهرية التي تتأتى منها بصفة كلية مداخيل الصناديق .

هذا الوضع جعل الحكومات المتعاقبة منذ سنوات تبحث عن سبل إصلاح منظومة الضمان الاجتماعي ودعم موارد الصناديق الاجتماعية التي تعاني اليوم عجزا يفوق 1200 مليون دينار... وكان آخر الحلول لإنقاذ الصناديق الاجتماعية هو الترفيع في سن التقاعد في القطاع العام في انتظار الوصول إلى اتفاق في القطاع الخاص. الترفيع في سن التقاعد بصفة إجبارية سيكون بداية من 2019 بسنة واحدة بالنسبة للأعوان الذين سيبلغون سن 60 سنة في تلك السنة وبسنتين لمن سيبلغون سن التقاعد في سنة 2020، مع الترفيع بصفة اختيارية بـ3 سنوات.

هذا الإجراء الذي قيل أن الحكومة اتفقت فيه مع اتحاد الشغل رغم الغموض الذي ظل يرافق موقف هذا الأخير، عبرت عديد الأطراف حتى من صلب الاتحاد عن رفضها له وهو مهدد بالعودة إلى إدراج المكاتب مجددا. وفي انتظار ذلك لا بد على الحكومة أن تبحث في بدائل أو حتى في إجراءات مكملة لإصلاح منظومة الضمان الاجتماعي وإنعاش الصناديق من ذلك مثلا اعتماد آلية الأداء على القيمة المضافة الاجتماعي tva sociale على كل المواد بما فيها المدعمة والغذائية والفلاحية والصيدلية والدوائية لتدعيم السيولة النقدية لصناديق الضمان الاجتماعي وصندوق التأمين على المرض وهو ما يمكّن من حصر الشرائح الاجتماعية التي تستحق الدعم والمؤازرة وتقطع مع نهب المال العام في القطاع الصحي والتامين على المرض. هذا مع اتخاذ اجراءات موازية لفائدة ارباب العمل والمؤسسات المشغلة عبر التخفيف التدريجي والمعقول في مساهمة المؤجر في الضمان الاجتماعي مما يمكّن المؤسسات من قاعدة مالية وقدرة تنافسية تمكنها من الاستثمار وخلق مواطن شغل فعلية مما يسهم في المجهود الوطني في خلق مواطن شغل والمحافظة عليها.

هذا الإجراء يمكن أن تستفيد منه الصناديق الاجتماعية ويستفيد منه كذلك الاقتصاد وتستفيد منه المؤسسات وحتى المواطن الذي سيستفيد من الدفع الاقتصادي والاجتماعي المنتظر من هذا الإجراء المعمول به في عديد الدول.

سـفـيـان رجـب 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة