بالمناسبة: ابتسم.. فالغد أسوأ ! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

بالمناسبة: ابتسم.. فالغد أسوأ !

الأحد 19 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

أجل،، يبدو أنّ «الأمر» كذلك ـ مع الأسف ـ وأنّ «الوضع» ـ يا بوقلب ـ سيسير من سيّء الى أسوأ ـ ولا حول ولا قوّة الاّ باللّه ـ والاّ ماذا يعني أن يكون لدينا اليوم في تونس 10 آلاف مهندس بطّال ـ أي نعم 10 آلاف بالتّمام والكمال ـ وهذا لم أقله ـ العبد للّه ـ بل قاله الكاتب العامّ لعمادة المهندسين بتونس في تصريح لوسائل الاعلام الوطنيّة على هامش وقفة احتجاجيّة نظّمتها العمادة بتاريخ الثّلاثاء 14 نوفمبر الجاري.. علما ـ يضيف الكاتب العامّ ـ أنّ عدد المهندسين البطّالة في السّنة الماضية (2016) كان في حدود 5 آلاف فقط .. أي أنّ العدد ـ وعين الحسود فيها عود ـ تضاعف في ظرف سنة واحدة..

شخصيّا ولفرط بهامتي ـ حاشاكم ـ كنت أحسب أنّ الهندسة مرتبة اجتماعيّة أكثر منها شهادة علميّة أو وظيفة.. «يقلّك في القول» فلان مهندس ـ يا بابا ـ وأنّ من أصبح مهندسا فقد حاز مرتبة و»بريستيجا» كبيرين سيقيانه ـ بالضّرورة ـ آفات البطالة والتّهميش والخصاصة.. ولكن اتّضح بالكاشف أنّ الأمر على غير ذلك في الواقع.. فهاهم 10 آلاف مهندس بطّال حالهم «يشكي لربّي» ـ كما تقول أمّي رحمها اللّه ـ

هذا عن البطّالة من المهندسين في اختصاصات مختلفة.. أمّا من «دبّرها» منهم وأمكنه الحصول على وظيفة فانّه بدوره يعاني و»يشهق ما يلحق» ـ بحسب الكاتب العامّ لعمادة المهندسين التّونسيّين ـ فالقطاع ـ يقول صاحبنا ـ «يعاني من عدّة مشاكل منها بالخصوص الوضع المادّي للمهندس وتدهور قدرته الشّرائيّة بالمقارنة مع الأسلاك الأخرى..».   

السّؤال ـ هنا ـ قد لا يكون ذاك الّذي مفاده «وين ماشين».. بل السّؤال: لماذا أصبحت «العباد الكلّ» تشكي وتبكي ـ يا رسول اللّه ـ وتطلب في الزّيادة.. 

اجلس الى أيّ تونسي اليوم ـ عاطلا كان أو شغّالا ـ واسأله عن حاله وستسمع ما ينفطر له قلبك.. ثمّ ادخل ـ ان شئت ـ الى أيّ «سوبر مارشي» وسترى العجب العجاب.. فالنّاس الكلّ «تشري وتعبّي» ـ بطّالهم على شغّالهم ـ ولا أحد مقصّر في حقّ نفسه.. أمّا «منين يجيبو في الفلوس» فذلك هو السّؤال ـ كما يقول شكسبير ـ

يبدو ـ أخي القارئ ـ أنّنا أدخلنا «هدرة في هدرة» فلنعد ـ لو سمحت ـ الى موضوعنا الأصلي.. بطالة المهندسين.. 

أحد الظّرفاء المصريّين كتب يقول في هذا الموضوع ـ تحديدا ـ 

خدعوني فقالوا الهندسة تناديكا ××× فخذ بنصيحة أمّك وأبيكا 

فالهندسة ـ بصدق ـ يا ولدي ـ ××× سهلة كسماع المزّيكا 

وستغدو مهندسا مرتاحا.. ××× تسكن في فيلاّ «وحديكا»

تملك سيّارة «من الآخر»..××× مع شوفير «يخذك ويودّيكا»

وستمشي أمورك «زيّ الفل» ××× ويمكن حتّى تسافر أمريكا 

هذه الأبيات باللّهجة المصريّة ان دلّت على شيء فهي بالتّأكيد تدلّ على أنّ حال شبابنا العربي المتعلّم والحامل للشّهائد العلميّة حال واحد ـ سواء في المشرق أو في المغرب ـ وأنّ الطّريق الى كسب المنزل والسيّارة لن يكون الاّ بالغربة المرّة وبمغادرة الأوطان امّا  باتّجاه دول الخليج أو باتّجاه أمريكا  ـ لمن كان بحقّ محظوظا و»عندو الزّهر» ـ 

ربّما هذا ـ تحديدا ـ ما يشير اليه أيضا الكاتب العامّ لعمادة المهندسين التّونسيّين عندما يقول أنّ «سياسة التّشغيل الهشّ المعتمدة في تونس وضعف الأجور يتسبّب في هجرة أكثر من 2500 مهندس سنويّا». 

ما العمل ـ اذن ـ هل نيأس؟ هل «نهجّ»؟ هل «نحرق»؟  

لا نريد أن ننتصب وعّاظا نقدّم الدّروس «الفارغة».. فقط نقول لشبابنا العاطل من كلّ الطّبقات والمستويات.. دقّق.. فلا بدّ أن يكون هناك ضوء في نهاية النّفق.. ولكن أيضا احذر.. فقد يكون ضوء لقطار قادم..

محسن الزّغلامي 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة