بالمناسبة: عالبطاطا.. البطاطا! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

بالمناسبة: عالبطاطا.. البطاطا!

الأحد 12 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

«وروسكم يا رجال» لم أكن أحسب أنّني سأعيش الى زمن يعلو فيه قدر البطاطا وسعرها الى هذا العلوّ والمقدار.. 

ديناران وثمانمائة ملّيم للكيلو الواحد ـ يا رسول اللّه ـ وفي أماكن أخرى قد يصل سعر الكيلو الواحد منها الى ثلاثة دنانير.. «آش ثمّة».. راهي بطاطا ـ يا عباد ـ وليست موز أو فستق أو بوفريوة..

زمان.. لمّا غنّت «الصبّوحة» ـ رحمها اللّه ـ أغنيتها الخفيفة والشّهيرة «عالبساطة.. البساطة.. يا عيني عالبساطة» وضربت فيها للنّاس مثل البطاطا كرمز للمادّة الغذائيّة البسيطة وغير المكلفة.. اذ تقول فيها ـ كما تعرفون ـ وباللّهجة اللّبنانيّة الطّريفة:

عالبساطة.. البساطة..

يا عيني عالبساطة..

أدّيش مستحلي أعيش..

جنبك يا بو الدّراويش..

تغدّيني جبنة وزيتوني..

وتعشّيني بطاطا..

كنت ـ العبد للّه ـ أردّدها معها مسلّما ـ كالدّرويش ـ بأنّ البطاطا كمنتوج فلاحي غذائي ستظلّ رخيصة وفي المتناول الى أبد الآبدين.. ولكن ها أنّ البطاطا ـ أي نعم البطاطا يا بوقلب ـ تصبح بدورها عزيزة وغالية وعصيّة على قفّة الزوّالي وبو العيلة..

ما الّذي حصل يا ترى.. ولماذا هذا الانقلاب في «مفاهيم» السّوق والقفّة في تونس؟

هل هي الفوضى والتّسيّب والعبث بأمن النّاس وقوتهم.. أم أنّ «لعنة» هبطت على رؤوسنا ـ نحن التّوانسة ـ لا ندري «ماهيتها» ولا «طبيعتها» وسنظلّ بالتّالي نتحمّل ـ وفي غموض تامّ ـ تبعاتها الى أن «يفرّج» ربّي ويأتي من يكون بالفعل قادرا على «الأخذ بزمام الأمور» ووضع حدّ لهذا التّدهور والتّسيّب والعبث الاجتماعي والسّياسي الخطير الّذي نعيش على وقعه منذ سنوات.. عبث مصدره ـ من جهة ـ «تبوريب» بعض القطاعات المهيكلة ـ نقابيّا وقطاعيّا ـ (أساتذة ومعلّمين وأطبّاء وقضاة وجزّارة وخضّارة  وشيفوريّة حافلات نقل عمومي وتاكسيات وفراملة وبوليسيّة وهبّاطة في المرشي وغيرهم..) ومن جهة أخرى مؤامرات ودسائس «قوى» و»مافيات» عديدة مختلفة ومتداخلة (سياسيّة وماليّة واعلاميّة.. وغيرها). 

قبل الاجابة عن هذه الأسئلة دعني ـ أخي القارئ ـ «أنفخ» رأسك ـ لو سمحت ـ ببعض الكلام الرّسمي الفارغ عمّا أصبح يعرف هذه الأيّام بأزمة البطاطا ـ تحديدا ـ الجهات الرّسميّة ممثّلة في وزارة التّجارة و»مشتقّاتها» وهي تتحدّث عن هذا الصّعود الصّاروخي في أسعار البطاطا في الأسواق تقول ـ من بين ما تقول ـ أنّ «السّماسرة هم الّذين أشعلوا الأسعار فقد استحوذوا بطرقهم الخاصّة على مجمل الصّابة وخزّنوا ما يقارب 37 ألف طنّ في حين أنّ المجمّع المهني المشترك قام بتخزين 18 ألف طنّ وهي كميّة لم تكف لمواجهة الاستهلاك..». 

أمّا رئيس الغرفة الوطنيّة للخضر والغلال بالتّفصيل فيعزي ارتفاع أسعار البطاطا الى الصّعوبة الّتي يجدها تجّار التّفصيل في التّزوّد بهذه المادّة من سوق الجملة.. ذلك أنّ هذه السّوق ـ والكلام له ـ تشهد تجاوزات عديدة في مجال التّوزيع.. فهناك من التّجّار من يحصل ـ بوسائله الخاصّة ـ على كميّات كبيرة ويقوم بتوجيهها رأسا الى المطاعم الفاخرة في حين أنّ الكميّات الّتي يتمّ توجيهها الى المستهلك العادي في الأسواق تكون غالبا ضئيلة ويتمّ شراؤها بأسعار مشطّة ومرتفعة من داخل سوق الجملة..». 

«باهي».. لنسلّم ـ جدلا ـ بأنّ السّماسرة هم أصل الدّاء ورأس الفتنة.. ولكن أين الدّولة وأجهزتها من كلّ هذا.. أين منظومات المراقبة.. لماذا يتمكّن بعض السّماسرة والمحتكرين ـ اللّه لا يربّحهم ـ من الحصول ومن داخل سوق الجملة ـ تحديدا ـ على كميّات كبيرة من البطاطا يوجّهونها ـ لاحقا ـ وبأسعار مرتفعة الى المطاعم الفاخرة ولا حسيب ولا رقيب.. 

لو أنّ الوالدة ـ رحمها اللّه ـ لا تزال على قيد الحياة فأقول لها بأنّ البطاطا الّتي كنت ـ يا أمّي ـ تشترينها بـ»الكدس» من أسواق باب الفلّة وباب الدزيرة (باب الجزيرة) أصبحت تباع اليوم بالكيلو.. وأنّ سعر الكيلو الواحد منها يصل الى ثلاثة دنانير فإنها ستقول لي كلمة واحدة ـ لا أكثر ـ «لاحاكلك». 

محسن الزّغلامي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة