بين مؤيد ومعارض اليوم مسيرة للتنديد بالعنف في وادي الليل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

بين مؤيد ومعارض اليوم مسيرة للتنديد بالعنف في وادي الليل

السبت 11 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

شهدت معتمدية وادي الليل من ولاية منوبة خلال الفترة الأخيرة تكرر أحداث عنف في أماكن مختلفة كان أبرزها واقعة قاعة الأفراح وحادثة انتحار أحد أبناء المنطقة وترويج مقطع فيديو للعملية  وقد تصدرت هذه الأحداث الأخبار المتبادلة على صفحات التواصل الاجتماعي لتجعل من منطقة وادي الليل وظروف الحياة فيها وطرق تسيير أمورها تحت وطأة المتابعة والتحاليل وتقديم  الاستنتاجات وكيل التهم واطلاق الانتقادات، مستجدات كانت كافية لعقد جلسة عمل مستعجلة أشرف عليها معتمد المنطقة رئيس نيابتها الخصوصية المؤقت بمشاركة عدد من الحساسيات الفاعلة في وادي الليل من منظمات وطنية وأحزاب وجمعيات تم التطرق خلالها إلى الأحداث الأخيرة وتحديد أسبابها وتباحث أوضاع  المنطقة بشكل عام ليقع اختتامها بإصدار عدد من الملاحظات والقرارات كان أبرزها القيام بمسيرة عامة تجوب مدينة وادي الليل للتنديد بمظاهر العنف وبما شهدته المدينة من أحداث وإبراز حقيقة وادي الليل كمدينة حضرية ووسط اجتماعي متميز على عكس ما يروج إليه، كما تم الاتفاق على عقد جلسات متابعة دورية للشأن الشأن العام بمشاركة مختلف الأطراف.. دعوة للقيام بمسيرة عامة لاقت مباركة من البعض خاصة المجتمعين، ولكن وجدت في المقابل رفضا كبيرا من قبل البعض الآخر وأغلبهم من الشباب الذين دعوا إلى التركيز على خلق برامج متكاملة بتصورات جديدة تخدم مصلحة المنطقة وشبابها وتقضي على البطالة وتفتح الآفاق أمامهم وتبعث فيهم الأمل فتكون خير بديل لفرص الارتماء في أحضان الاجرام والتوجه لعالم المخدرات والانحراف، كما دعا شباب المنطقة وشاباتها إلى تنظيم تظاهرات داخل المدارس والمعاهد والوقوف على أسباب ظاهرة العنف وانتشارها وتشريك الشباب وتحسيسه بمخاطر المخدرات وتأطيره، مؤاخذات وجهها هؤلاء للسلط المحلية حول عديد النقاط كتواصل حرق المزابل، انتشار الأدخنة والروائح الكريهة والناموس، تكدس وتراكم الأتربة والأوساخ، الاهتمام بالطرقات والبالوعات، تقليم الأشجار وتعميم التزيين والإنارة.. هذا وقد ركز المنتقدون لقرار القيام بمسيرة على ضرورة التوجه نحو الاسباب مباشرة ومعالجتها بالبرامج والعمل لا الخروج في مسيرات لا فائدة منها سوى تلميع صور المسؤولين أمام الرأي العام وهي ممارسات بالية حسب رأيهم لا تليق بمتساكني وادي الليل..

 

عادل عونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد