بسبب مشروع قانون المالية: الجامعة الوطنية للمهن والحرف تهدد بالعصيان الجبائي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
17
2019

بسبب مشروع قانون المالية: الجامعة الوطنية للمهن والحرف تهدد بالعصيان الجبائي

الخميس 2 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة
بسبب مشروع قانون المالية: الجامعة الوطنية للمهن والحرف تهدد بالعصيان الجبائي

«سنتجه نحو العصيان الجبائي»، هذا ما أكده مصطفى الحبيب التستوري رئيس الجامعة الوطنية للمهن والحرف وعضو المكتب التنفيذي التابع للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وأعضاء الجامعة  خلال ندوة صحفية انتظمت أمس قصد توضيح موقف الجامعة  من مشروع قانون المالية لسنة 2018 وتقديم تصوراتها ومقترحاتها خاصة فيما يتعلق  بالأحكام التي تهم المهنيين والحرفيين المنتمين لمختلف غرفها.

وأبرز التستوري أن تحفظات أعضاء الجامعة تتمحور بالأساس حول الفصلين 26 و27 من مشروع قانون المالية لسنة 2018 الذي ذهب إلى إلغاء النظام التقديري وإدراج قطاعات تعاني من أزمة حادة حتى أن بعضها اندثر ضمن النظام الحقيقي وكل هذا بهدف الترفيع في العائدات الجبائية دون الأخذ بعين الاعتبار الوضعية الحرجة لبعض المنتصبين، وشدد رئيس الجامعة الوطنية للمهن والحرف على وجود طبقة ضعيفة من المهنيين والحرفيين هي فعلا ضعيفة الدخل ما يحتم إبقاءها ضمن النظام التقديري.

واعتبر أن ما تضمنه الفصلان 26 و27 من مشروع قانون مالية من شأنه تهديد ديمومة قطاعي المهن والحرف اللذان تعيش منهما آلاف العائلات التونسية، واعتبر أنه حتى توجيه الطبقة المتوسطة منهم نحو النظام الحقيقي يجب أن يكون بشروط أي حسب المرابيح الحقيقة التي يحققها هؤلاء.

وأبرز رئيس الجامعة أن ما تضمنه مشروع قانون المالية ظالم وغير عادل لا سيما في جزئه المتعلق بتقسيم المناطق إذ انه تقسيم غير منطقي مبينا أن تونس العاصمة مثلا فيها عديد التقسيمات شارحا في هذا الصدد أن رقم معاملات مقهى أو مطعم في منطقة راقية ليس نفس رقم المعاملات بمطعم أو مقهى في حي شعبي ما يحتم مراجعة تقسيم المناطق والأداءات التي تم إقرارها.

وحول العصيان الجبائي فقد أفاد أن المهنيين والحرفيين سيتجهون إليه عندما يلاحظون أنهم باتوا يدفعون أداءات تفوق بـ10 أضعاف ما كانوا يدفعون سابقا، مؤكدا أنه إذا ما كان 50 بالمائة لا يقومون بواجبهم الضريبي فإن هذه النسبة سترتفع إلى 80 و90 بالمائة.

وفي ذات السياق أكد محمد فوزي الحنفي رئيس الغرفة الوطنية للمقاهي صنف 1 لـ»الصباح» أن أصحاب المقاهي عبروا عن رفضهم لما جاء في مشروع قانون المالية 2018 وطالبوا بمراجعته لا سيما أن ما جاء فيه يكتنفه الكثير من الغموض لا سيما من حيث تقسيم المناطق.

بلحسن الشاذلي الجرجوري رئيس الغرفة الوطنية للتنظيف الجاف شرح لـ»الصباح» أن قطاع التنظيف الجاف يحتضر وأن قلة قليلة من المغسل تحقق رقم معاملات محترم إلا أن الأغلبية الساحقة تعيش صعوبات حتى أن العديد من المغاسل أغلقت بسبب ضعف المردودية.

وفي سياق متصل اعتبرت رئيسة الغرفة الوطنية للاتصالات السلكية واللاسلكية حبيبة الشريدي أن ما جاء في قانون المالية غير منطقي خاصة وأن القطاع منكوب بعد إغلاق أغلب المؤسسات.

حنان قيراط

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد