قرصة: «بقلب ورب» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
21
2020

قرصة: «بقلب ورب»

الأربعاء 1 نوفمبر 2017
نسخة للطباعة

الحركة الجزئية الأخيرة للولاة تمّت «بالليل».. وفي ذلك أبلغ من معنى واكثر من دليل.. فبينما أنتم أيها التونسيون «تشخروا» نيام.. الحكومة «تخدم» و«عيونها» لا تنام.

ليليا التميمي 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة