بطاقة‭ ‬اقتصادية‭:‬ من‭ ‬يكبح‭ ‬جماح‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 23 أكتوبر 2017

تابعونا على

Oct.
24
2017

بطاقة‭ ‬اقتصادية‭:‬ من‭ ‬يكبح‭ ‬جماح‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار؟

الأربعاء 11 أكتوبر 2017
نسخة للطباعة

تستمر‭ ‬صعوبة‭ ‬الوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬حيث‭ ‬واصلت‭ ‬المؤشرات‭ ‬هبوطها‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬تعمق‭ ‬العجز‭ ‬التجاري‭ ‬ليبلغ‭ ‬6‭.‬6‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬موفى‭ ‬الأشهر‭ ‬الثمانية‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2017‭ ‬مقابل‭ ‬5‭.‬8‭ ‬بالمائة‭ ‬خلال‭ ‬نفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2016‭  ‬وعجز‭ ‬الميزان‭ ‬التجاري‭ ‬الذي‭ ‬تجاوز‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دينار‭ ‬وانهيار‭ ‬قيمة‭ ‬الدينار‭ ‬مقابل‭ ‬أهم‭ ‬العملات‭ ‬العالمية‭ ‬وتواصل‭ ‬تراجعه‭ ‬أكثر‭ ‬أمام‭ ‬الأورو‭ ‬واقترابه‭ ‬من‭ ‬عتبة‭ ‬الـ3‭ ‬دينارات‭ ‬واحتمالات‭ ‬وصوله‭ ‬إلى‭ ‬3‭ ‬دينارات‭ ‬و200‭ ‬مليم‭ ‬أو300‭ ‬مليم‭ ‬للاورو‭ ‬مع‭ ‬منتصف‭ ‬السنة‭ ‬القادمة‭ ‬أي‭ ‬بمستوى‭ ‬انهيار‭ ‬بـ10‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬تقريبا‭.. ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬انعدام‭ ‬الاستثمارات‭ ‬المحلية‭ ‬والأجنبية‭ ‬وارتفاع‭ ‬حجم‭ ‬التداين‭ ‬الخارجي‭...‬

هذا‭ ‬الوضع‭ ‬الصعب‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬ثورة‭ ‬اقتصادية‭ ‬حقيقية‭ ‬لن‭ ‬تتحقق‭ ‬إلا‭ ‬باستراتيجيات‭ ‬عميقة‭ ‬وخطط‭ ‬واثقة‭ ‬وتضحيات‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬حكومة‭ ‬ومواطنين‭ ‬ونقابات‭ ‬وأعراف‭... ‬

وقبل‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬التجارة‭ ‬الخارجية‭ ‬والتوريد‭ ‬العشوائي‭ ‬والاتفاقيات‭ ‬غير‭ ‬العادلة‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬والاتحادات‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬معالجة‭ ‬الواقع‭ ‬التجاري‭ ‬الداخلي‭ ‬ووضع‭ ‬حد‭ ‬لارتفاع‭ ‬الأسعار‭.. ‬ولن‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬إلا‭ ‬عبر‭ ‬خطط‭ ‬تشددّ‭ ‬الرقابة‭ ‬على‭ ‬مسالك‭ ‬التجارة‭ ‬الموازية‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الممارسات‭ ‬الاحتكارية‭ ‬ومن‭ ‬التجارة‭ ‬المشبوهة‭ ‬التي‭ ‬أدخلت‭ ‬اضطرابا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭  ‬استقرار‭ ‬السوق‭ ‬الداخلية‭ ‬واضطرابا‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬تزويد‭ ‬الأسواق‭ ‬بمختلف‭ ‬المنتوجات‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الارتفاع‭ ‬المهول‭ ‬والغريب‭ ‬للأسعار‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬أسعار‭ ‬الخضر‭ ‬والغلال‭..  ‬هذا‭ ‬الارتفاع‭  ‬أثقل‭ ‬كاهل‭ ‬المستهلك‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬عاجزا‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬ابسط‭ ‬حاجياته‭ ‬الغذائية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتطلب‭ ‬مراجعة‭ ‬وإدخال‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الخاصة‭ ‬بتأهيل‭ ‬مسالك‭ ‬توزيع‭ ‬المنتوجات‭ ‬الفلاحية‭ ‬والصيد‭ ‬البحري‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تكثيف‭ ‬الجهود‭ ‬لدعم‭ ‬ثقافة‭ ‬الجودة‭ ‬والاستهلاك‭ ‬لملاءمة‭ ‬مقاييس‭ ‬السلامة‭ ‬الوطنية‭ ‬مع‭ ‬المواصفات‭ ‬العالمية‭ ‬عبر‭ ‬منح‭ ‬صلاحيات‭ ‬أكبر‭ ‬للمعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للاستهلاك‭ ‬لإنجاز‭ ‬الدراسات‭ ‬وضبط‭ ‬إجراءات‭ ‬التحاليل‭ ‬وتفعيل‭ ‬دور‭ ‬الوكالة‭ ‬الوطنية‭ ‬للمترولوجيا‭ ‬وتفعيل‭ ‬دور‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬لحماية‭ ‬المستهلك‭ ‬وإعادة‭ ‬الروح‭ ‬لمنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬المستهلك‭ ‬التي‭ ‬غابت‭ ‬تقريبا‭ ‬عن‭ ‬الوجود‭ ‬وتقلصت‭ ‬مساحة‭ ‬تدخلها‭ ‬وخفت‭ ‬صوتها‭.‬

تعديل‭ ‬الأسعار‭ ‬وضبطها‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬ارتفاعها‭ ‬الصاروخي‭ ‬يتطلب‭ ‬إصلاحات‭ ‬هيكلية‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬التجارة‭ ‬الداخلية‭ ‬تكرس‭ ‬بالأساس‭ ‬قواعد‭ ‬المنافسة‭ ‬النزيهة‭ ‬وتضمن‭ ‬شفافية‭ ‬اكبر‭ ‬وأعمق‭ ‬في‭ ‬المعاملات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحفيز‭ ‬المنافسة‭ ‬وتعزيز‭ ‬قواعد‭ ‬السوق‭ ‬وفتح‭ ‬القطاعات‭ ‬الأكثر‭ ‬احتكارا،‭ ‬مع‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬مسالك‭ ‬التوزيع‭ ‬الفوضوية‭ ‬وتكثيف‭ ‬الرقابة‭ ‬والضرب‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬المهربين‭ ‬والمحتكرين‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬العمل‭ ‬أكثر‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬الجودة‭ ‬وتشجيع‭ ‬الإنتاج‭ ‬المحلي‭ ‬وتنظيم‭ ‬الاستهلاك‭ ‬الأسري‭.. ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬تأثير‭ ‬ايجابي‭ ‬على‭ ‬الأسعار‭ ‬وعلى‭ ‬جيب‭ ‬المستهلك‭. ‬

 

‭ ‬سـفـيـان‭ ‬رجـب

 

 

إضافة تعليق جديد