رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭:‬ نطالب‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬بإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭ ‬نهائيا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 23 أكتوبر 2017

تابعونا على

Oct.
24
2017

رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭:‬ نطالب‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬بإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭ ‬نهائيا

الأربعاء 11 أكتوبر 2017
نسخة للطباعة
رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭:‬ نطالب‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬بإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭ ‬نهائيا

بعد‭ ‬أن‭ ‬استدل‭ ‬بحالة‭ ‬الشاب‭ ‬ماهر‭ ‬المناعي،‭ ‬طالب‭ ‬شكري‭ ‬لطيف‭ ‬رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬بالمصادقة‭ ‬على‭ ‬البروتكول‭ ‬الاختياري‭ ‬الثاني‭ ‬الملحق‭ ‬بالعهد‭ ‬الدولي‭ ‬الخاص‭ ‬بالحقوق‭ ‬المدنية‭ ‬والسياسية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬نهائيا،‭ ‬كما‭ ‬دعا‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬الى‭ ‬تنقيح‭ ‬القانون‭ ‬الاساسي‭ ‬المتعلق‭ ‬بمقاومة‭ ‬الارهاب‭ ‬ومنع‭ ‬غسل‭ ‬الأموال‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الغاء‭ ‬كل‭ ‬اشارة‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬العقوبة‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬وصفه‭ ‬انتهاكا‭ ‬للحق‭ ‬في‭ ‬الحياة‭.‬

وقال‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬صحفي‭ ‬بمقر‭ ‬النقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحفيين‭ ‬التونسيين‭ ‬حضرته‭ ‬فوزية‭ ‬الغيلوفي‭ ‬ممثلة‭ ‬النقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬الائتلاف‭ ‬وراقية‭ ‬شهيدة‭ ‬الكاتبة‭ ‬العامة‭ ‬للائتلاف،‭ ‬لقد‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬لوضع‭ ‬حد‭ ‬لثقافة‭ ‬القصاص‭ ‬والعين‭ ‬بالعين‭ ‬والسن‭ ‬بالسن‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬عهد‭ ‬حمورابي‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬المستهدفين‭ ‬بهذه‭ ‬العقوبة‭ ‬الانتقائية‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الاحيان‭ ‬من‭ ‬المنتمين‭ ‬الى‭ ‬الفئات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الفقيرة‭ ‬والمهمشة‭ ‬العاجزين‭ ‬ماديا‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬وسائل‭ ‬الدفاع‭ ‬الضرورية‭.‬

‭ ‬مساندة‭ ‬

بكثير‭ ‬من‭ ‬التأثر‭ ‬تحدث‭ ‬لطيف‭ ‬عن‭ ‬مختلف‭ ‬أطوار‭ ‬قضية‭ ‬ماهر‭ ‬المناعي‭ ‬أصيل‭ ‬الكاف‭ ‬المحكوم‭ ‬سنة‭ ‬2004‭ ‬بالإعدام‭ ‬شنقا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تم‭ ‬ايقافه‭ ‬سنة‭ ‬2003‭ ‬بتهمة‭ ‬ارتكاب‭ ‬جريمة‭ ‬القتل‭ ‬العمد‭ ‬مع‭ ‬سابقية‭ ‬الإضمار‭ ‬والترصد‭ ‬مسبوقة‭ ‬بسرقة‭ ‬في‭ ‬ساقية‭ ‬الزيت‭ ‬بصفاقس‭ ‬ثم‭ ‬اكتشف‭ ‬صدفة‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬دليل‭ ‬براءته‭ ‬في‭ ‬شهادة‭ ‬سجين‭ ‬معه‭ ‬اعترف‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬شاهدا‭ ‬على‭ ‬وقوع‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬في‭ ‬ساقية‭ ‬الزيت‭ ‬وأدلى‭ ‬بهويات‭ ‬القاتلين،‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ‭ ‬رفض‭ ‬الشاب‭ ‬تقديم‭ ‬مطلب‭ ‬عفو‭ ‬يمكنه‭ ‬من‭ ‬السراح‭ ‬الشرطي‭ ‬وتمسك‭ ‬بمطلب‭ ‬اعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضيته‭.‬

‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬وزارة‭ ‬العدل‭ ‬في‭ ‬جويلية‭ ‬الماضي‭ ‬عقدت‭ ‬الدائرة‭ ‬الجنائية‭ ‬لمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬بصفاقس‭ ‬جلسة‭ ‬يوم‭ ‬18‭ ‬سبتمبر‭ ‬لإعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬لكن‭ ‬تم‭ ‬تأجيلها‭ ‬الى‭ ‬يوم‭ ‬السادس‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري‭ ‬وذكر‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬المنصف‭ ‬المرزوقي‭ ‬والرئيس‭ ‬الحالي‭ ‬الباجي‭ ‬قائد‭ ‬السبسي‭ ‬رفضا‭ ‬تأييد‭ ‬اعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬بمعطياتها‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬براءة‭ ‬المناعي‭. ‬

وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬نجاح‭ ‬المساعي‭ ‬الرامية‭ ‬الى‭ ‬اعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬اسس‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬المتكون‭ ‬من‭ ‬14‭ ‬منظمة‭ ‬وطنية‭ ‬وجمعية‭ ‬لجنة‭ ‬لمساندة‭ ‬المناعي‭ ‬فيها‭ ‬شخصيات‭ ‬دولية‭ ‬ورؤساء‭ ‬منظمات‭ ‬حقوقية‭ ‬افريقية‭. ‬

ومساندة‭ ‬لماهر‭ ‬المناعي،‭ ‬وبمناسبة‭ ‬إحياء‭ ‬اليوم‭ ‬العالمي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬الذي‭ ‬ينتظم‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬الفقر‭ ‬والعدالة‭ ‬ثنائي‭ ‬قاتل‭ ‬اصدر‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬بيانا‭ ‬حول‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬تم‭ ‬التعبير‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬القلق‭ ‬من‭ ‬تصاعد‭ ‬اصدار‭ ‬المحاكم‭ ‬التونسية‭ ‬لأحكام‭ ‬بالإعدام‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬قانون‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬ومنع‭ ‬غسل‭ ‬الاموال‭ ‬الصادر‭ ‬سنة‭ ‬2014‭.‬

‭ ‬ويوجد‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬التونسية‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أشار‭ ‬اليه‭ ‬رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬77‭ ‬محكوما‭ ‬بالإعدام،‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬إحصائيات‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬سنة‭ ‬2012‭ ‬نجد‭ ‬ثمانية‭ ‬وستين‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المحكومين‭ ‬بالإعدام‭ ‬ينحدرون‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المهمشة‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬سليانة‭ ‬والقصرين‭ ‬وهم‭ ‬معطلون‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬وفقراء‭.‬

وبالإضافة‭ ‬الى‭ ‬البيان‭ ‬ذكر‭ ‬لطيف‭ ‬أن‭ ‬الائتلاف‭ ‬وجه‭ ‬رسالة‭ ‬مفتوحة‭ ‬الى‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬بين‭ ‬فيها‭ ‬ان‭ ‬الاحكام‭ ‬بالإعدام‭ ‬تعكس‭ ‬التفاوت‭ ‬الطبقي‭ ‬والجهوي‭ ‬الصارخ‭ ‬فالعدد‭ ‬الاكبر‭ ‬من‭ ‬المحكومين‭ ‬بهذه‭ ‬العقوبة‭ ‬ينحدرون‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬المهمشة،‭ ‬وأشار‭ ‬الائتلاف‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الرسابة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬فرض‭ ‬استثناءات‭ ‬لتنفيذ‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬العهد‭ ‬الدولي‭ ‬للحقوق‭ ‬المدنية‭ ‬والسياسية‭ ‬الذي‭ ‬اكد‭ ‬ان‭ ‬كل‭ ‬البشر‭ ‬متساوون‭ ‬أمام‭ ‬القانون‭ ‬ولهم‭ ‬الحق‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬وبالتساوي‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬قانونية‭ ‬غير‭ ‬ان‭ ‬التساوي‭ ‬غير‭ ‬مضمون‭ ‬وضمانات‭ ‬توفر‭ ‬شروط‭ ‬محاكمة‭ ‬عادلة‭ ‬للجميع‭ ‬منذ‭ ‬الايقاف‭ ‬الى‭ ‬التعقيب‭ ‬غير‭ ‬متوفرة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتطلب‭ ‬إلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬لأنها‭ ‬عقوبة‭ ‬انتقائية‭. ‬

ودعا‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬الحكومة‭ ‬الى‭ ‬المصادقة‭ ‬على‭ ‬البروتوكول‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬العهد‭ ‬الدولي‭ ‬للحقوق‭ ‬المدنية‭ ‬والسياسية‭ ‬بهدف‭ ‬إلغاء‭ ‬هذه‭ ‬العقوبة‭ ‬الظالمة‭ ‬بصفة‭ ‬نهائية‭ ‬وعدم‭ ‬الاقتصار‭ ‬على‭ ‬ايقاف‭ ‬التنفيذ‭.‬

كما‭ ‬طالب‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬مفتوحة‭ ‬بإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬من‭ ‬التشريعات‭ ‬التونسية‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬المقبول‭ ‬الابقاء‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬العقوبة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬كان‭ ‬صاحب‭ ‬الريادة‭ ‬في‭ ‬الغاء‭ ‬الرق‭ ‬وسن‭ ‬دستور‭ ‬واصدار‭ ‬مجلة‭ ‬الاحوال‭ ‬الشخصية،‭ ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬المنطقي‭ ‬ان‭ ‬نجد‭ ‬قانون‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬القديم‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬سنه‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الدكتاتورية‭ ‬لا‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬لكن‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬سنه‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬نص‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬العقبة‭ ‬في‭ ‬ستة‭ ‬عشر‭ ‬فصلا‭ ‬وادى‭ ‬تنفيذ‭ ‬القانون‭ ‬الى‭ ‬توسيع‭ ‬مجال‭ ‬تطبيق‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬الجزائي‭.    

وتعقيبا‭ ‬عن‭ ‬سؤال‭ ‬يتعلق‭ ‬بالجرائم‭ ‬الارهابية‭ ‬البشعة‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬الوطن‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬يطالب‭ ‬بعدم‭ ‬الحكم‭ ‬بالإعدام‭ ‬على‭ ‬مرتكبيها‭ ‬أجاب‭ ‬لطيف‭ ‬بمنتهى‭ ‬الوضوح‭ ‬أن‭ ‬مقاومة‭ ‬الارهاب‭ ‬لا‭ ‬تجيز‭ ‬اطلاقا‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬التعذيب‭ ‬والاعتداء‭ ‬على‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الحياة،‭ ‬وبين‭ ‬ان‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬تتم‭ ‬بمعالجة‭ ‬جذوره‭ ‬ومختلف‭ ‬اسبابه‭ ‬وهي‭ ‬اقتصادية‭ ‬واجتماعية‭ ‬وتربوية‭ ‬ونفسية‭ ‬وثقافية‭ ‬وبترسيخ‭ ‬ثقافة‭ ‬احترام‭ ‬الحريات‭ ‬الأساسية‭ ‬وحقوق‭ ‬الانسان‭. 

وذكر‭ ‬رئيس‭ ‬الائتلاف‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬دولة‭ ‬تنفذ‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬بصفة‭ ‬كبيرة‭ ‬لكن‭ ‬الارهاب‭ ‬لم‭ ‬يتوقف‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬وعكس‭ ‬ذلك‭ ‬فان‭ ‬الجزائر‭ ‬بعد‭ ‬عشرية‭ ‬الارهاب‭ ‬اوقفت‭ ‬تنفيذ‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬وكذلك‭ ‬روندا‭ ‬التي‭ ‬عاشت‭ ‬حربا‭ ‬أهلية‭ ‬دامية‭ ‬أوقفت‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬أغلب‭ ‬الدول‭ ‬الافريقية‭. ‬

تظاهرة‭ ‬ثقافية‭ ‬

وبمناسبة‭ ‬احياء‭ ‬ذكرى‭ ‬اليوم‭ ‬العالمي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬انطلقت‭ ‬امس‭ ‬تظاهرة‭ ‬ثقافية‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬الفنون‭.. ‬مع‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الحياة‮»‬،‭ ‬وينتظر‭ ‬ان‭ ‬تتواصل‭ ‬الى‭ ‬يوم‭ ‬20‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬وسيتم‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬افتتاح‭ ‬معرض‭ ‬المسابقة‭ ‬الدولية‭ ‬الثالثة‭ ‬لرسوم‭ ‬الاطفال‭ ‬بدار‭ ‬الثقافة‭ ‬ابن‭ ‬رشيق‭ ‬وستعرض‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المكان‭ ‬مسرحية‭ ‬القربان‭ ‬مساء‭ ‬الخميس‭ ‬وشريط‭ ‬وثائقي‭ ‬حول‭ ‬مؤتمر‭ ‬اوسلو‭ ‬مساء‭ ‬الجمعة‭ ‬وشريط‭ ‬للمخرج‭ ‬الايراني‭ ‬اشقر‭ ‬فرهدي‭ ‬وسيشارك‭ ‬الائتلاف‭ ‬منتصف‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري‭ ‬في‭ ‬ملتقى‭ ‬الشباب‭ ‬بصفاقس‭.‬

وكرر‭ ‬لطيف‭ ‬التاكيد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬الغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬الوحشية‭ ‬وبين‭ ‬انه‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال‭ ‬تم‭ ‬تنفيذ‭ ‬مائة‭ ‬وخمسة‭ ‬وثلاثين‭ ‬حكم‭ ‬اعدام‭ ‬واغلب‭ ‬الاحكام‭ ‬استهدفت‭ ‬الخصوم‭ ‬السياسيين‭ ‬لبورقيبة‭. ‬وقبل‭ ‬الاستقلال‭ ‬نفذ‭ ‬المستعمر‭ ‬الفرنسي‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬ضد‭ ‬المناضلين‭ ‬وقطع‭ ‬رأس‭ ‬الجرجار‭ ‬لتخويف‭ ‬التونسيين‭. ‬

دورة‭ ‬تكوينية‭ ‬للصحفيين‭ ‬

لدى‭ ‬تقديمها‭ ‬الائتلاف‭ ‬التونسي‭ ‬لإلغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬بينت‭  ‬فوزية‭ ‬الغيلوفي‭ ‬عضوة‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬للنقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحفيين‭ ‬التونسيين‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬هذا‭ ‬الائتلاف‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬2007‭ ‬وقد‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬التأشيرة‭ ‬سنة‭ ‬2012‭ ‬وانخرطت‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬الآن‭ ‬14‭ ‬منظمة‭ ‬وجمعية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬الدفع‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الغاء‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭ ‬في‭ ‬تونس‭. ‬وأعلنت‭ ‬الغيلوفي‭ ‬أن‭ ‬النقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬ستنظم‭ ‬دورات‭ ‬تكونية‭ ‬للصحفيين‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬مناهضة‭ ‬عقوبة‭ ‬الاعدام‭.‬

ويذكر‭ ‬انه‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬النقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحفيين‭ ‬التونسيين‭ ‬يتكون‭ ‬الائتلاف‭ ‬من‭ ‬الرابطة‭ ‬التونسية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان‭ ‬والمنظمة‭ ‬التونسية‭ ‬لمناهضة‭ ‬التعذيب‭ ‬وفرع‭ ‬تونس‭ ‬لمنظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬والمعهد‭ ‬العربي‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬والجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للنساء‭ ‬الديمقراطيات‭ ‬وجمعية‭ ‬النساء‭ ‬التونسيات‭ ‬للبحث‭ ‬حول‭ ‬التنمية‭ ‬وجامعة‭ ‬نوادي‭ ‬السينما‭ ‬والكنفيدرالية‭ ‬العامة‭ ‬للشغل‭ ‬وشبكة‭ ‬دستورنا‭ ‬والجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬لنقد‭ ‬السينمائي‭ ‬ورابطة‭ ‬الكتاب‭ ‬التونسيين‭ ‬الاحرار‭ ‬وجمعية‭ ‬برسبكتيف‭ ‬‮«‬آفاق‮»‬‭ ‬ومنتدى‭ ‬الذاكرة‭ ‬المتوسطية‭. ‬‭ ‬

‭ ‬سعيدة‭ ‬بوهلال

 

 

إضافة تعليق جديد