أوساخ.. نقاط سوداء ونقص في رفع الفضلات: في قفصة.. شركات البيئة والغراسة تواصل جمودها.. والوضع البيئي يتأزم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
19
2019

أوساخ.. نقاط سوداء ونقص في رفع الفضلات: في قفصة.. شركات البيئة والغراسة تواصل جمودها.. والوضع البيئي يتأزم

الخميس 28 سبتمبر 2017
نسخة للطباعة
تضم شركات البيئة والغراسة بقفصة اكثر من 7 آلاف عامل
أوساخ.. نقاط سوداء ونقص في رفع الفضلات: في قفصة.. شركات البيئة والغراسة تواصل جمودها.. والوضع البيئي يتأزم

تعمل البلديات والنيابات الخصوصية في ولاية قفصة بدعم متواصل من السلطات الجهوية جاهدة بإمكانياتها للحفاظ على بيئة سليمة الى جانب ما يبذله عمال التنظيف او ما يسمى بعمال الحضائر من جهد وبإمكانيات تعتبر متواضعة جدا في محاولة للتخفيف من كميات الفضلات المنزلية من خلال رفعها بالتناوب بين الاحياء السكنية ليكون بذلك معدل رفع الفضلات مرة في الاسبوع ان لم يكن اكثر.. ولا يقتصر المجهود فقط على رفع الفضلات المنزلية بل لا بد من تكثيف الجهد للقيام من حين لآخر بحملات نظافة تشمل رفع الفواضل والقضاء على المصبات المنتشرة بالأودية وفي بعض الساحات  بالإضافة الى تعهد الانارة والعناية بالطرقات والأرصفة من خلال التقليص من الحفر والأتربة والقيام بجهر الاودية تجنبا لفيضانها عند نزول الغيث النافع فضلا عن تكثيف عمليات التوعية والتحسيس بضرورة معاضدة  الجهود التي تبذل في مجال النظافة والعناية بالمحيط السكني.

مختلف هذه الاشغال والتدخلات تتطلب جهدا تشاركيا بين المصالح البلدية والتجهيز ودعم لوجستي من المؤسسات المتواجدة والاهم من ذلك كله دور المواطن في معاضدة مجهود النظافة امام التدخلات المادية والعينية المتواصلة للسلط الجهوية في محاولة لترسيخ السلوك الحضاري لدى المواطن وحفز المؤسسات لدعم هذه الجهود.

اخلالات عديدة ومحلات مهجورة 

والى جانب تراكم الفضلات بأنواعها تحت الجدران وفي محيط المقابر وأمام المؤسسات التربوية اندثرت المناطق الخضراء التي تم انجازها سابقا وأصبحت مرتعا للحيوانات والكلاب وأضحت شجيراتها هياكل تنهشها الطبيعة القاسية وتحيط بها الفضلات والأوساخ من كل جانب بعد ان نهبت واتلف جدارها الذي كان يحميها وقنوات المياه التي كانت تسقيها وأصبحت مصبا للفضلات.. وما يلفت الانتباه تلك المحلات المهجورة التي صارت مرتعا للخارجين عن القانون من بشر ودواب وحشرات.. وبتراكم الفضلات بأنواعها والتي أصبحت تشكل مصبات عشوائية أمام المؤسسات التربوية وحتى الصحية يعمد البعض من حين لآخر الى اضرام النار في هذه الاكوام من الفضلات بدعوى التخلص منها في حين ان هذه العملية تزعج المتساكنين والمارة من خلال الدخان الكثيف الذي يعد في حد ذاته اعتداءا على صحة الناس بما يحمله من روائح كريهة ويساهم في تلوث الهواء.

تفعيل دور شركات البيئة 

“الصباح” زارت عددا من الاحياء بمدينتي ام العرائس والمتلوي ووقفت على حقيقة الاوضاع حيث تكاثرت اكوام الفضلات المنزلية واحتلت بالتالي المساحات التي كان بالإمكان استغلالها كفضاءات ومناطق خضراء ذلك ما اكده واجمع عليه جل المتساكنين الذين التقيناهم حيث اشار البعض الى مجمل المخاطر التي اضحى يتكبدها الصغير والكبير لا سيما خلال السنوات الاخيرة التي شهدت انتشار النقاط السوداء مثل ما اشارت الى ذلك السيدة وسيلة.. محدثتنا توقفت عند التداعيات الصحية على المتساكنين مع اتساع رقعة المصبات العشوائية برغم وجود حاويات ولو ان عددها محدودا مشيرة الى ان ذلك يعود الى السلوكيات التي ترافق عمليات رمي الفضلات والتخلص منها من قبل من يقطن خارج ذات الحي السكني ...

عدد اخر توقفوا بدورهم عند حال العزلة المطبقة على الاهالي في عدد من الاركان في انتظار ترقب تدخل حازم نحو تفعيل دور شركات البيئة التي سمعنا عنها الكثير وتعزيز النظافة بمختلف الارجاء من خلال اعداد برنامج عمل لعمال هذه الشركة التي اعتبرها البعض وهمية.. وتحولنا الى حي اخر حيث لفت نظرنا انتشار المزابل والأوساخ وفضلات البناء بأنواعها  من كل جانب بأحد الاودية الذي يتوسطه حي سكني مترامي الاطراف خلف المستشفى الجهوي ومصحة الضمان الاجتماعي بالمتلوي وشكلت في مجملها مصبا عشوائيا مرعبا.. ووسط انفعال من قبل بعض من التقتهم”الصباح” شدد الاغلبية على اهمية تنظيم عمليات رفع الفضلات من قبل ما يسمى بعمال شركة البيئة كما اشار البعض الاخر الى تخصيص حاويات والزيادة في عددها والعمل بالخصوص على ردع السلوكيات المنفلتة والتي جعلت المتساكنين يرمون الفضلات بالأودية والساحات... ورأى البعض الاخر انه من الضروري التدخل الحازم من قبل السلطات المعنية لايلاء الاهمية الى الساحات البيضاء التي اخذت شكل مصبات عشوائية بقلب المناطق السكنية لاستغلالها في مشاريع تنموية او ترفيهية تفتقد اليها احياء المنطقة.

ونشير الى ان شركات البيئة المنتصبة في ولاية قفصة تضم اكثر من 7000 عامل وإطار جاءت لتدعم المجهود البلدى على غرار القضاء على النقاط السوداء والقيام بعمليات الدهن والتبييض وغراسة الاشجار وغيره من الاشغال التي قد تدعم الجهود المبذولة من قبل السلط الجهوية سعيا لتجميل المدن والعيش في بيئة سليمة.

علي دخيل

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة