بالمناسبة.. «شاورما القطط».. وآفة الأخبار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Oct.
22
2019

بالمناسبة.. «شاورما القطط».. وآفة الأخبار

السبت 16 سبتمبر 2017
نسخة للطباعة

تزامنت الجلسة العامة لمناقشة قانون المصالحة الإدارية في مجلس نواب الشعب يوم الأربعاء المنقضي مع خبر أوردته إحدى الصحف اليومية مفاده والعهدة على الراوي طبعا، أن مطعما في جهة المنار يقدم لحوم القطط في وجبات ما يعرف بأكلة بالشاورما.
وبغض النظر عن مدى صحة هذه المعلومات، فإن توقيت نشرها حمل في طياته جملة من الاستفهامات والتساؤلات التي فاضت بها مواقع التواصل الاجتماعي وجادت قرائح روادها بتحاليل وتفاسير، بين من اعتبر خبر الشاورما إرهابا غذائيا لا يقل خطورة عن الإرهاب المسلح، وبين من صنفه ضمن نظرية المؤامرة لتحويل وجهة الرأي العام عن قانون المصالحة.
في الأثناء وبعد كر وفر، وسب وشتام في مجلس النواب، تمت المصادقة على القانون المثير للجدل، وتبين فيما بعد أن «شاورما القطط» لم تكن سوى ضرب من خيال شاسع، وتحت قبة برلمان باردو رفع  المتصالحون شعارات النصر المبين وهللوا لما اعتبروه انجازا تاريخيا بمودة غير مسبوقة، حتى أن صاحب مقولة «سيمرّ بالديمقراطية» نشر على صفحته الاجتماعية أغنية الشيخ العفريت «ليام كيف الريح في البريمة» وأرفقها بتعليق «صابرة عزامة.. يا عين كوني صابرة عزامة وقال أنه نص جيد للتأمل».. وفعلا ما حصل يوم 13 سبتمبر 2017 كان نصا جيدا للتأمل والمراجعة وأخذ العبر لمن اعتبر ومن لم يعتبر، لمن تذكر ولمن نسي، لمن باع وعاد اليوم ليقبض الأثمان، لمن ثار ضد المفسدين ذات 2011 وخان في 2017.. نعم في التاريخ عبر ودروس..
أما عن شاورما القطط فلم تكن في الأصل سوى «آفة الأخبار» التي فتّتت الرأي العام المتهالك بفعل الفاعلين، وصرفته إلى ما لا ينفعه، ونجحت  نفس الماكينة في أخذه إلى حيث أرادت أن تأخذه إبان الثورة.. «من وحي سيدي بوزيد والحادثة الملتبسة»..  وما آفة الأخبار إلا رواتها لمن شاء أن يتذكر ويعتبر..
مرّ إذا قانون المصالحة المرير وفاح شواء «شاورما القطط» ليزكم أنوف الشعب الكريم الذي مازال تحت تأثير صدمة لحوم الحمير.. وفي انتظار خبر جديد مثير.. صدق من قال إن البعرة  تدل على البعير والأثر يدل على المسير..

 

 وجيه الوافي

إضافة تعليق جديد