بعد «دخوله» المحتمل للبرلمان: حافظ قائد السبسي رئيسا لكتلة النداء بمجلس النواب؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

بعد «دخوله» المحتمل للبرلمان: حافظ قائد السبسي رئيسا لكتلة النداء بمجلس النواب؟

الجمعة 8 سبتمبر 2017
نسخة للطباعة
بعد «دخوله» المحتمل للبرلمان: حافظ قائد السبسي رئيسا لكتلة النداء بمجلس النواب؟

من المنتظر أن تشهد دائرة ألمانيا انتخابات جزئية وذلك لتسديد الشغور الذي تركه النائب حاتم الفرجاني بعد تعيينه كاتب دولة في حكومة الوحدة الوطنية الثانية المعلن عنها أمس الأول بقصر الرئاسة بقرطاج .

ووفقا لمقتضيات الدستور فان النائب مدعو لتقديم استقالته من البرلمان وتعويضه بمن يليه في قائمة الترشحات غير أن ذلك لم يحصل على اعتبار أن دائرة المانيا تضم مقعدا وحيدا مما يعني أن انتخابات ستحصل بهذه الدائرة لسد الشغور الحاصل.

وبمجرد حصول الشغور المذكور فان النداء مطالب بتقديم مرشح آخر في المانيا.

وفي الوقت الذي تردد فيه اسم رؤوف الخماسي كمرشح لهذه الدائرة قال مسؤول السياسات بالحزب برهان بسيس في تصريح مقتضب لـ«الصباح» إن النداء يفكر جديا في ترشيح رئيس الهيئة السياسية حافظ قائد السبسي وان الحزب بصدد مناقشة هذا المقترح». 

وفي واقع الأمر فان الخماسي لن ينافس قائد السبسي الابن على هذه الدائرة ذلك أن وجود حافظ بالبرلمان ما هو إلا خطة جديدة ليكون من خلالها هذا الأخير رئيسا للكتلة النيابية للنداء عوضا للرئيس الحالي سفيان طوبال الذي لن يترشح لهذه الخطة في قادم الأيام.

كما أن الخماسي استوفى مطالبه السياسية بعد أن ضمن «توزير» ثلاثة من رجالاته ومن بينه حاتم الفرجاني نفسه المقيم بالمانيا كما هو الشأن بالنسبة للخماسي.

فتوزير الفرجاني فتح الباب أمام قائد السبسي الابن في دائرة انتخابية كاد أن يكون هو مرشحها خلال الانتخابات التشريعية 2014 وفقا لكواليس الحزب في تلك الفترة.

وتبقى فرضية التحاق حافظ قائد السبسي بالبرلمان ممكنة وحصوله على رئاسة الكتلة ممكنة  فهل سيحافظ قائد السبسي على منصبه في الحزب أم ستتم الدعوة إلى مؤتمر ثان بعد مؤتمر سوسة؟

خليل الحناشي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة