احتجوا على الإجراءات الأمنية وحاولوا دهس الأعوان بسياراتهم.. برقيات تفتيش عاجلة في حق 11 مهربا من الذهيبة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

احتجوا على الإجراءات الأمنية وحاولوا دهس الأعوان بسياراتهم.. برقيات تفتيش عاجلة في حق 11 مهربا من الذهيبة

الثلاثاء 29 أوت 2017
نسخة للطباعة
احتجوا على الإجراءات الأمنية وحاولوا دهس الأعوان بسياراتهم.. برقيات تفتيش عاجلة في حق 11 مهربا من الذهيبة

أصدرت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتطاوين برقيات تفتيش عاجلة في حق 11 مهربا من معتمدية ذهيبة على خلفية الاعتداء على دوريات الحرس الوطني بالجهة.

ووفق ما أفادنا به الباهي لبيض الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتطاوين فقد أذنت النيابة العمومية بفتح تحقيق قضائي في حقهم مؤكدا على ان هؤلاء أحيلوا بحالة فرار في انتظار إيقافهم من قبل السلط الأمنية وتقديمهم للقضاء.

وللإشارة فإن المهربين أصيلي معتمدية ذهيبة متهمون بالاعتداء على أعوان الحرس الوطني بالمعبر الحدودي ذهيبة وازن ومحاولة دهس أعوان الحرس بسياراتهم رباعية الدفع في حركة احتجاجية منهم على الإجراءات الأمنية التي اتخذت للحد من ظاهرة التهريب.

وكان عون حرس دفع حياته ثمنا لمقاومة المهربين حيث توفي ظهر السبت الماضي عون حرس وطني بفرقة الأبحاث العدلية التابعة لمنطقة الحرس الوطني بالقيروان على عين المكان، اثر دهسه من قبل شاحنة تهريب كانت محملة بالعجلات المطاطية المهربة وعلى الرغم من الإشارة عليه بالتوقف غير ان سائقها لم يمتثل لأوامر أعوان الدورية وتعمد دهس أحدهم البالغ من العمر 43 سنة وهو أب لثلاثة أطفال.

وقد تمكنت وحدات الحرس الوطني بسيدي بوزيد من القبض على المهرب اثر كمين محكم نصبته له وتبين ان المهرب المورط في عملية دهس عون الحرس يبلغ من العمر 32 سنة وهو أصيل منطقة سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد وقد تمت إحالته على فرقة الأبحاث العدلية بإقليم الحرس الوطني بالقيروان التي تعهدت بالبحث في القضية بالتنسيق مع النيابة العمومية وفتح قضية عدلية في شانه موضوعها القتل العمد.

احتجاج

من جهتها نفذت صباح أمس نقابات قوات الأمن الداخلي وقفة احتجاجية أمام إقليم الحرس الوطني بالقيروان شاركت فيها مجموعة من النقابات الأخرى على غرار الحرس الوطني والسجون والإصلاح والحماية المدنية ووحدات التدخل.

وقد طالبوا بتوحيد صفوف النقابات الأمنية والدفاع عن حقهم في قانون يحمي الأمنيين وشددوا على مطالبة السياسيين ومنظمات المجتمع المدني لمساندتهم لسن هذا القانون الذي اعتبروه ضرورة قصوى لحماية الأمنيين من الاعتداءات المتكررة.

مفيدة القيزاني

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد