الحقوقي مصطفى عبد الكبير يؤمن قدوم 45 شابا من مراكز الاحتجاز الليبية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

الحقوقي مصطفى عبد الكبير يؤمن قدوم 45 شابا من مراكز الاحتجاز الليبية

الأربعاء 23 أوت 2017
نسخة للطباعة
الحقوقي مصطفى عبد الكبير يؤمن قدوم 45 شابا من مراكز الاحتجاز الليبية

ينتظر ان يعود اليوم الناشط الحقوقي وعضو الرابطة التونسية لحقوق الانسان، مصطفى عبد الكبير بـ45 شابا تونسيا اضافيا من مركز الايقاف بمدينة الزاوية الليبية ـ قام خلال الاسبوع الماضي بالاشراف على عودة 80 شابا اخرين ـ  وذلك بعد اتمامه معاملات اطلاق سراحهم وتامين مسار عودتهم.

مهمة اخذها عبد الكبير على عاتقه منذ سنة 2012، على خلفية تعكر الوضع الامني في ليبيا وتعرض عدد من الشباب تونسي للاحتجاز في اكثر من مناسبة واطار، ويصل العدد الجملي للعائدين الى اليوم كما افاد "الصباح" مصطفى عبد الكبير 581 شابا تونسيا توزعوا بين عمال وشباب شاركوا في رحلات الهجرة غير النظامية وبحارة تونسيين.

وبين عضو الرابطة التونسية لحقوق الانسان ان عدد المحتجزين المتبقي لا يتجاوز الـ 200 واكد ان المساعي والمفاوضات متواصلة مع جهاز مكافحة الهجرة في ليبيا والهياكل المتدخلة للعودة بهم.

ويذكر ان وزارة الخارجية التونسية قد اصدرت في المناسبة الاولى لقدوم الشباب التونسي من ليبيا بيانا ذكرت خلاله ان عملية الافراج كانت بالتنسيق بين الدولتين في محاولة ضمنية للتقليل من شان المجهود الذي قام به الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير.. الذي اكد انه كان ينسق مع وزارة الخارجية التونسية غير ان تقدمها البطيء هو ما دفعه الى التدخل الفردي واشار في نفس الوقت الى انه لا ينتظر شكرا ولا جزاءا مقابل مجهوداته لفائدة ابناء بلده على ان"لا يتم السطو او محاولة افتكاك مجهوداته ونسبتها الى طرف اخر."

ريم سوودي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة