وفي جندوبة.. «العقد».. بين نسيج صناعي ضعيف وأحلام تتساقط كأوراق الخريف - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

وفي جندوبة.. «العقد».. بين نسيج صناعي ضعيف وأحلام تتساقط كأوراق الخريف

الثلاثاء 22 أوت 2017
نسخة للطباعة

تبلغ نسبة المؤسسات التي تشغل 10عمال فما فوق بولاية جندوبة 1.1 %مقارنة بالمعدل الوطني و0.63 %من حيث مواطن الشغل كما أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة لم تتعدى 1.1 %مقارنة بالمعدل الوطني موفرة بذلك 0.86 %موطن شغل وتوجد منطقة صناعية وحيدة في حين أن أغلب معتمديات الولاية تعاني من غياب تام لمناطق صناعية الى جانب ما عرفته منذ سنة 2011من اغلاق العديد من المصانع خاصة بمعتمديات غار الدماء وطبرقة وبوسالم وعين دراهم. ورغم توفر خط للسكك الحديدية والانتهاء من انجاز الطريق السيارة بوسالم تونس وتواجد مطار دولي الى جانب احداث منطقة صناعية على مساحة 260هكتارا وتوفر المواد الانشائية بكثرة(39موقعا) ومساحة غابية تقدر بـ 120 ألف هكتار الى جانب الطابع الفلاحي للجهة اذ تقدر المساحات  الصالحة للزراعة بـ 170الف هكتار منها 40الف هكتار مناطق سقوية فان الجهة تشكو من غياب تام لصناعات تحويلية تتماشى وخصائص المنتوج الفلاحي ما يجعل قطاع الصناعة بالجهة دون المأمول ويشكو من عدة نقائص حالت دون تطويره والنهوض به.

استياء

 يثير عقد الكرامة جدلا واسعا بولاية جندوبة ويخلف موجة من الاستياء في صفوف أصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل نظرا لعدم توفر الشروط التي تخول لهم الحصول على شغل وفي هذا السياق نفذ المئات من الشباب العاطل عن العمل من خريجي التكوين المهني وأصحاب الشهائد العليا وقفات احتجاجية تزامنت مع زيارة وزير التشغيل الى الجهة خاصة خلال شهر أفريل الماضي، وقد أكد الشاب محمد عبيدي (صاحب شهادة عليا)أن عقد الكرامة عصف بأحلام أبناء الجهة واستفادت منه ولايات ذات نسيج صناعي متطور وأضر كثيرا بالولايات المهمشة والتي عادة ما ينعدم بها الاستثمار وطالب محمد وزارة التشغيل باعادة النظر في هذا العقد والبحث عن بدائل أخرى لأصحاب الشهائد العليا حتى تستفيد الدولة من امكانياتهم المعرفية . وتذمر مراد بن ابراهيم(مؤهل تقني مهني)من الشروط المجحفة لبعض المؤسسات التي تطالب أحيانا بالخبرة مشيرا الى أن عقد الكرامة الذي أعلنت عنه وزارة التشغيل لم يكن في مستوى تطلعات الشباب الذي يريد العمل وعمق أيضا من نسبة البطالة بالولاية. 

استياء ومخاوف تنتاب أصحاب الشهائد العليا الذين قاموا بالتسجيل في عقد الكرامة الذي سيمكن المنتفع من الحصول على جراية شهرية في حدود600دينار، هذا الخوف له مبرراته في ظل نسيج صناعي متواضع الى جانب الغياب التام للمستثمرين بالجهة وبالتالي فان الحصول على موافقة من أصحاب المصانع تحول الى كابوس بات يثير مخاوف الآلاف من أصحاب الشهائد العليا بمختلف معتمديات الولاية فالمصانع المغلقة والمناطق الصناعية الوهمية (بمدينة طبرقة) كلها مثلت عوائق أمام المسجلين في هذا العقد ما أجبر البعض على التفكير في النزوح أو اللجوء الى الولايات المجاورة خاصة باجة أملا في الحصول على موافقة من أصحاب المصانع من شأنها أن تضع حدا لبطالتهم. 

المدير الجهوي للتشغيل يتحدث

من جهته أكد عادل الزيتوني المدير الجهوي للتشغيل بجندوبة أن الجهة تعتبر على الصعيد الوطني من أكثر الولايات التي تعاني من معضلة البطالة والنقص في التشغيل حيث تتجاوز تبلغ النسبة أكثر من 20% الى جانب محدودية المؤسسات الصناعية ما يجعل طلب العروض ضعيف لتشغيل أصحاب الشهائد العليا خاصة وأن عدد طالبي الشغل أكثر من 6500ويبلغ عدد المسجلين حوالي 7600في حين أن عدد العروض لم تتجاوز 800وأكد الزيتوني أنه تم قبول 300شاب في مؤسسات بالجهة الى حد الآن، ويأمل أن تمد المؤسسات بولاية جندوبة يدها للعاطلين عن العمل أملا في تقليص عددهم.

وبين نسيج صناعي ضعيف ونسبة بطالة مرتفعة في صفوف أصحاب الشهائد يبقى الاستثمار الخيط الرفيع الذي تشرئب اليه آلاف الأعناق وحبل النجاة الذي يبعد عن العاطلين آفة الاحتياج التي دمّرت أحلامهم...

عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة