بين جانفي وجويلية 2017.. 28.5 % نسبة الارتفاع في عدد السياح والتطور يشمل جميع الجنسيات.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 18 نوفمبر 2017

تابعونا على

Nov.
19
2017

بين جانفي وجويلية 2017.. 28.5 % نسبة الارتفاع في عدد السياح والتطور يشمل جميع الجنسيات..

السبت 12 أوت 2017
نسخة للطباعة

ميزت الموسم السياحي الجاري انتعاشة بلغت خلالها نسبة الزيادة في عدد السياح خلال الفترة الممتدة من شهر جانفي والى غاية شهر جويلية 2017، وفقا للديوان الوطني للسياحة الـ28.5 %. حيث ارتفع عدد الوافدين على مختلف الاقطاب السياحية التونسية من 2 مليون و461 الــف و948 سائحا خلال نفس الفترة من السنة الفارطة 2016 الى 3 مليون و160الف و457  سائحا خلال السنة الجارية..
تطور، شمل حسب نفس المصدر جميع الجنسيات اين ارتفع عدد السياح الاوروبيين  الذين اختاروا احدى الوجهات التونسية من 636 الف و113 سائحا خلال السبعة اشهر الاولى للسنة الماضية الى 740 الف و685 سائحا خلال نفس الفترة من السنة الجارية محققا بذلك زيادة بـ 16.4 %.
اما فيما يتعلق بالجنسيات المغاربية وخاصة منها الجزائرية التي بدات تدريجيا تاخذ مكانة هامة في حجم السياح الوافدين على الوجهات التونسية (مثلت خلال صائفتي 2014 و2015 الجنسية المنقذة للمواسم السياحية التي عرفت ازمة وركود..) فوفقا للاحصائيات الصادرة عن الديوان الوطني للسياحة سجل التواجد المغاربي في أقطابنا السياحية قفزة نوعية وزيادة بـ46.1 % اين ارتفع عدد الوافدين المغاربة خلال الفترة الممتدة من 1 جانفي والى غاية 20 جويلية من 1 مليون و136 الف و888 خلال السنة الماضية 2016 الى 1 مليون و661 الف و224 خلال السنة الجارية 2017.
وبهذه الأرقام التي سجلتها السياحة التونسية الى حدود الشهر السابع من السنـــة الجارية تكون قد تمكنت من تحقـــــــيق ولو نسبيا التوقعات الأولية التي ضبطتها وأعلنت عنها وزارة الإشراف.
علما وان وزيرة السياحة والصناعات التقليدية سلمى اللومي صرحت من قبل بانها تتوقع قدوم نحو 6.5 مليون سائح من مختلف الجنسيات خلال الموسم السياحي الجاري.. واشارت في نفس السياق  الى ان تونس قد بدات منذ الموسم الفارط في استرجاع اسواقها التقليدية من السياح الاوروبيين وخاصة منها السوق الفرنسية والألمانية، وبدرجة أقل السوق الإيطاليــــــة.
ووفق الوزيرة فقد احتلت السوق الفرنسية المرتبة الأولى من حيث عدد الوافدين الأوروبيين على تونس، وذكّرت الوزيرة بقرار بريطانيا رفع حظر سفر رعاياها إلى تونس، وهو ما سيكون له حسب رايها اثره على هذا الحريف التقليدي.. وتوقعت سلمى اللومي أن تستعيد تونس زوارها البريطانيين بصفة تدريجية وتنتظر تدفق أعداد مهمة منهم خلال عطلة نهاية السنة الحالية أي نهاية شهر ديسمبر المقبل.

تراجع فرص العمل
الانتعاشة التي عرفها القطاع السياحي وبدات تظهر منذ الموسم الفارط 2016 وتدعمت خلال الموسم الجاري 2017، لم يكن لها الانعكاس المرجو فيما يتعلق بفرص العمل.
فبعد ان تسبب القطاع السياحي كما بينت الارقام الصادرة عن المرصد التونسي للاقتصاد في خسارة 21 الف و500 موطن شغل سنة 2015 تلك السنة التي سجلت اكثر من عملية ارهابية وكانت كارثية بالنسبة للقطاع السياحي بقيت نسبة استقطابه ضعيفة حتى مع التطور الذي عرفه في السنوات اللاحقة 2016 و2017.. حيث بقي مجال خلق فرص العمل في القطاع السياحي تخضع الى تقلبات الطلب الخارجي.
يذكر ان قطاع السياحة على مدى الفترة الممتدة من 2008 الى غاية 2016 قد تسبب في خسارة تراكمية تساوي 6300موطن شغل كما تبينه الارقام الصادرة عن المرصد التونسي للاقتصاد.  

 

ريم سوودي

* سحر جوهرة الساحل يجذب الروس

ارتفع عدد السياح الوافدين على المنطقة السياحية «سوسة القنطاوي» منذ بداية العام الجاري بـ 11 % مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2016.
وقد شهدت الجهة توافد قرابة 280 ألف سائح خلال النصف الأول من 2017، مقابل 250 ألف سائح العام الماضي.
ويحتل السياح الروس المرتبة الاولى في عدد الوافدين على جوهرة الساحل بـ28 الف سائح مسجلا تراجعا بنحو 3 % قياسا بالموسم الماضي فيما تم تسجيل عودة تدريجية للاسواق الكلاسيكية في مقدمتها السوق الالمانية بـ10 آلاف سائح واكثر من 137 الف ليلة مقضاة فضلا عما شهدته هذه الوجهة السياحية من تدفق للتونسيين والجزائريين.

 

* جربة تضاعف «سياحها»..

تضاعف عدد الوافدين على جزيرة الاحلام جربة خلال الموسم الجاري لتقدر نسبة الزيادة بحوالي الـ25 %، حيث استقبلت الوحدات الفندقية والسياحية بالجهة 119 الف و766 سائحا في الوقت الذي كان عدد الوفدين في نفس الفترة من السنة الماضية 2016 في حدود الـ95 الف و958 سائحا. وبلغ التطور في عدد الليالي المقضاة ما يعادل الـ37.9 % .
وعزز عدد الوفدين من السياح الاوروبيين الذي عرف عودة ملفتة للسياح الفرنسيين ـ قدرت نسبة الارتفاع بحوالي الـ80 % ـ بدخول أسواق جديدة على غرار السوق الجزائرية التي عرفت بدورها زيادة قدرت بـ 65 % مقارنة بسنة 2016.

 

* موسم استثنائي في طبرقة وعين دراهم

عرف شهر جويلية المنقضي، ارتفاعا ملحوظا في عدد السياح المتدفقين على طبرقة وعين دراهم مقارنة بجويلية 2016حيث  بلغ 60,6 % على مستوى عدد الوافدين كما ارتفعت نسبة الليالي المقضاة الى حدود 73,9 %
السوق الجزائرية انعشت القطاع في كل من مدينة المرجان ودرة الشمال حيث سجّلت المعابر الحدودية رقما قياسيا لعدد مجتازيها من السياح الجزائريين وصل الى حدود 7000 سائح، وينتظر ان يعرف الموسم السياحي في طبرقة وعين دراهم نجاحا كبيرا خصوصا ان  الوحدات السياحية بالمنطقة تعرف منذ دخول شهر اوت الجاري نسبة إشغال وصلت الى 100 %  وان الحجوزات مستمرة الى ما بعد شهر اوت.

 

* عودة الروح لياسمين الحمامات

جذبت المنطقة السياحية ياسمين الحمامات هذه الصائفة عددا هاما من الزائرين (تونسيين واجانب)  مقارنة بالموسم الفائت فالى حدود 30 جوان ارتفعت نسبة الوافدين على المنطقة بـ 31 % بالمقارنة مع العام الماضي.. فالى غاية ذلك التاريخ زار ياسمين الحمامات نحو 330 الف سائح بين تونسيين وجزائريين وفرنسيين والمان وروس وهو ما جعل عدد الليالي المقضاة يرتفع هو الآخر ليصل الى حدود 700 الف ليلة فيما بلغت نسبة الإشغال بالنزل 24.6 % مقابل 19.8 % مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية

إضافة تعليق جديد