شاطئ الياسمين بنابل يستعيد بريقه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
26
2019

شاطئ الياسمين بنابل يستعيد بريقه

الأحد 23 جويلية 2017
نسخة للطباعة
شاطئ الياسمين بنابل يستعيد بريقه

يقال أن عماد الصحة عند الإنسان هي النظافة الشاملة وأعتقد أن هذه النظرية قد آمن بها إلى أبعد الحدود الدكتور جمال الدين سويلم بحكم اختصاصه في الطب الداخلي وبكونها دعامة متينة لرسالته المهنية الأمر الذي يستوجب توفير آليات النظافة للفرد والمجتمع على كل المستويات. فبعد التوعية والنصح والتأكيد على النظافة عند فحص مرضاه انطلق في البحث عن النظافة في البيئة والمحيط بمعية أربعة أفراد من المجتمع المدني ثم تضاعف هذا العدد وكلهم من هواة السباحة على مدار السنة منذ شهر سبتمبر 2016 وذلك لإطلاق حملة نظافة بشاطئ الياسمين بنابل استهدفت البيئة خاصة والمحيط عامة أين تراكمت الفضلات ونمت فيه الأعشاب الشوكية والطفيلية البرية والبحرية وانتشار الحشرات وانجراف رمال البحر وذلك على امتداد حوالي كيلومتر. 

وبعد إعادة البريق لهذا الموقع السياحي تدريجيا جراء حملة النظافة المستدامة وما تركته من أثر طيب على صحة الرواد نفسانيا ووقايتهم من الأمراض. انضم عدد من المتطوعين تدعيما لمجهودات الفريق كذلك الأمر بالنسبة لبلدية نابل التي ما انفكت تساهم بمعداتها خاصة الجرارات منها لرفع ما تم جمعه  من فضلات وأعشاب وأغصان أشجار وقوارير بلاستيكية وبلورية ونفايات. 

هذه الحملة تكاد تكون يوميا عند كل صباح باكر لذلك يقترح الحكيم سويلم على وزارة الشؤون المحلية والبيئة والوكالة الوطنية لحماية الشريط الساحلي توفير حاويات الفضلات ورفعها بانتظام، ورصد المخالفين المتسببين في تلوث المحيط وتعطيل حركة المرور وتحديد مآوي للسيارات حتى يصبح شاطئ الياسمين بنابل نموذجا تعمل على منواله بقية المواقع المشابهة خاصة على المستوى البيئي الذي شهد تدهورا طيلة 6 سنوات.

مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة