غدر بهم البحر.. يوم «أسود» في شواطئ نابل.. 7 غرقى ومفقود - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

غدر بهم البحر.. يوم «أسود» في شواطئ نابل.. 7 غرقى ومفقود

الجمعة 21 جويلية 2017
نسخة للطباعة
غدر بهم البحر.. يوم «أسود» في شواطئ نابل.. 7 غرقى ومفقود

شهدت هذه الصائفة طفرة في حوادث الغرق فيوميا تسجل مختلف شواطئ الجمهورية حالات غرق خاصة حين تكون الأحوال الجوية سيئة والبحر مضطربا فقد تم أمس الأول الأربعاء تسجيل سبع حالات غرق بكل من شاطئي نابل والمرازقة وقد تمكن أعوان الحماية المدنية بالجهة من إنقاذ عدد منهم فيما سجل أيضا فقدان شاب لم يتجاوز عمره 17 سنة مازال مصيره مجهولا مما خلف اللوعة والأسى في نفوس عائلته خاصة والديه.

وفي هذا السياق ذكر ابن عم الشاب المفقود ويدعى نصير العيدودي بشاطئ المرازقة من ولاية نابل لـ”الصباح” أن قريبه المفقود وهو أصيل منطقة “فوسانة” من ولاية القصرين كان توجه يوم الثلاثاء الماضي بمعية جار له وأبنائه الثلاثة للسباحة بشاطئ المرازقة وقضوا ليلتهم هناك ويوم الأربعاء توجه الأب إلى العاصمة لزيارة الطبيب وتركهم يتمتعون بالبحر وبعودته إلى  شاطئ المرازقة استسلم للنوم قليلا ليستيقظ على صياح وصراخ ابنه وكان ذلك في حدود الرابعة والربع ظهرا والذي أعلمه بغرق “نصير” في البحر وكذلك غرقه هو وأشقائه إلا أنه تم إنقاذهم فيما فشلت المحاولة في إنقاذ نصير الذي تقاذفته الأمواج  وغرق في البحر وظل مصيره مجهولا إلى يوم أمس دون أن يتم العثور عليه رغم عمليات التمشيط التي قام بها أعوان الحماية المدنية بالجهة.

 

7 حالات غرق في يوم واحد

وفي هذا السياق اتصلت “الصباح” بمسؤول بالإدارة الجهوية للحماية المدنية بنابل فذكر انه تم تسجيل سبع حالات غرق بينها كهل في عقده الخامس وقد تمكن أعوان الحماية المدنية بالجهة من إخراجه بعد أن لفظه البحر على شاطئ نزل المنار بالحمامات ورغم القيام بعمليات التدليك إلا أنه فارق الحياة بعد توقف للقلب والرئتين جراء مكوثه بالماء لفترة طويلة في نفس السياق ذكر مصدر من الحماية المدنية أن الإجراءات حثيثة وعمليات التمشيط متواصلة بحثا عن الشاب الغريق في شاطئ المرازقة.

 

اضطراب البحر

وفي المقابل أكد المدير الجهوي للحماية المدنية بنابل العميد لطفي بن علية في تصريح إعلامي أنه بسبب اضطراب البحر سجلت سبع حالات غرق بمختلف الشواطئ بولاية نابل بالإضافة إلى فقدان شاب ونبه بن عليه إلى عدم السباحة في هذه الفترة بالذات حيث يشهد الطقس تقلبات جوية ودعا جميع المصطافين في شواطئ نابل إلى اتخاذ الحيطة والحذر وعدم الغوص والسباحة في عمق البحر لأنه في حالة اضطراب وهيجان.

وأكد بن عليه على الأولياء بضرورة الانتباه والعناية بأبنائهم عندما يريدون السباحة وطالبهم بمرافقتهم إن لزم الأمر مع ضرورة بقائهم في حالة يقظة وحذر مشيرا إلى أن الأعوان متواجدون على أهبة الاستعداد لتقديم الإسعافات وعمليات الإنقاذ.

غرق الأطفال

كما شهد الأسبوع الفارط عددا هاما من حالات الغرق التي تم تسجيلها خاصة في صفوف الأطفال فقد توفي طفل عمره ثلاثة أعوام غرقا وذلك بشاطئ سيدي عبد الله بمدينة الشابة وتتمثل تفاصيل الحادثة في تحول الطفل يوم الواقعة رفقة عائلته من ولاية صفاقس إلى شاطئ سيدي عبد الله بالشابة للترفيه عن النفس والسباحة، وبالوصول إلى المكان انشغل أفراد العائلة بتركيز الأغراض التي جلبوها معهم فيما نزل الطفل للسباحة لتجرفه المياه في غفلة من أقاربه فغرق وفقد، وبعد تفطن احد المصطافين للواقعة حيث عثر على الطفل غارقا فأخرجه بسرعة ورغم تقديم الإسعافات الأولية له من قبل السباحين المنقذين في محاولة لإنقاذه إلا أنها باءت بالفشل..

في نفس اليوم شهد شاطئ سيدي عبد الله بالشابة حادثة غرق ثانية لطفل عمره خمسة أعوام حيث استغل انشغال أقاربه وارتمى في البحر إلا أن التيارات المائية جرفته في غفلة من الجميع وبدأ يغرق ومن حسن حظه ان تفطن بعض المصطافين له فأنقذوه وسلموه للسباحين المنقذين الذين قدموا له الإسعافات الضرورية حتى استعاد وعيه.

في نفس اليوم أيضا تم فقدان بحار عمره 45 سنة قبالة سواحل المهدية وبعد سلسلة من عمليات البحث والتفتيش عثر على جثته في اليوم الموالي عالقة بشباك احد البحارة فتم انتشالها من قبل وحدات الغطس التابعة للحماية المدنية وتسليمها لأعوان الحرس البحري بالمهدية للمعاينة والبحث.

..ووفاة ثلاثة أطفال غرقا ببنزرت

أما بولاية بنزرت فلقي طفل يبلغ من العمر 16 سنة حتفه غرقا بالشاطئ الصخري بمدينة “كاب زبيب” من معتمدية راس الجبل، وعن تفاصيل الحادثة فتتمثل في انه عمد يومها إلى التوجه نحو الشاطئ رفقة ثمانية من أصدقائه للسباحة إلا أنه غرق هناك لتتولى مصالح الحماية المدنية انتشال جثته وتحويلها إلى المستشفى أين تم عرضها على طبيب الصحة العمومية الذي أكد أن الوفاة كانت نتيجة الغرق كما لقي طفلان شقيقان حتفهما الأسبوع الفارط غرقا كذلك ببنزرت.

 

ارتفاع متواصل

يشار إلى أن إحصائيات السنة الماضية أكدت أن عدد حالات الوفيات جراء الغرق في الشواطئ التونسية بلغت 29 حالة في الفترة المتراوحة بين 1 جويلية الى 7 اوت 2016 اي بزيادة تقدر بـ 14 حالة مقارنة بنفس الفترة من السنة التي قبلها (2015)، في المقابل كانت إدارة حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بوزارة الصحة أعلنت بتاريخ 25 ماي الفارط أن عدد الشواطئ غير الصالحة للسباحة خلال هذه الصائفة (2017) قد بلغ 21 علما وأنه قد تم تصنيفها “رديئة جدا”، وهي: شاطئان اثنان بولاية أريانة وثمانية شواطئ ببن عروس وشاطئان اثنان ببنزرت وخمسة شواطئ بسوسة وأربعة شواطئ بقابس وللإشارة فان الشواطئ التي سجلت فيها حالات الغرق السبعة بولاية نابل غير مدرجة ضمن قائمة الشواطئ التي تمنع فيها السباحة.

سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة