الترجي الرياضي: المدب يسافر من أجل هذه المفاجأة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 18 نوفمبر 2017

تابعونا على

Nov.
19
2017

الترجي الرياضي: المدب يسافر من أجل هذه المفاجأة

الأحد 16 جويلية 2017
نسخة للطباعة
الترجي الرياضي: المدب يسافر من أجل هذه المفاجأة

في انتظار المفاجأة التي سيزفها رئيس الترجي الرياضي حمدي المدب المتواجد الى غاية أمس خارج حدود الوطن  للأحباء وذلك من أجل تعزيز الرصيد البشري بانتدابين قيمين يقدمان الاضافة الى المجموعة بعد أن نجح في استقدام الكامروني فرانك كوم الى مركب حسان بلخوجة فان تحضيرات الفريق ستنطلق بداية من الغد الاثنين بمركب حسان بلخوجة استعدادا للمواعيد المقبلة التي تنتظر زملاء خليل شمام  أولها بطبيعة الحال البطولة العربية للأندية التي ستحتضنها مصر من 22 جويلية الجاري والى غاية يوم 5 أوت المقبل وتعتبر هذه التظاهرة مفيدة للترجيين على جميع المستويات نظرا لقيمة الأندية التي تشارك فيها والتي تعتبر من أفضل الفرق العربية وكذلك لما ستدره من عائدات على الفرق المشاركة وخاصة الأندية التي ستبلغ الأدوار المتقدمة وهو ما يعني أن التنافس سيكون شديدا بين كل الفرق من اجل البروز و التألق.  كما أن موعد البطولة العربية سيتزامن مع اقتراب الأدوار المتقدمة لمسابقتي رابطة الأبطال الإفريقية  و»الكاف» وستمكن العديد من الأندية  من مزيد الاعداد على الصعيد القاري. 

على نسق حثيث 

واصل كل من هيثم الجويني و آدم الرجايبي و ماهر بن الصغير التمارين على انفراد في الوقت الذي ركن فيه زملاؤهم الى راحة خاطفة بأسبوع وحسب المعلومات التي توفرت لنا فان المعد البدني صبري بوعزيز فوجئ بالمستوى الطيب الذي ظهر به هذا الثالوث عند معاينته لهم في حصة تمارين أمس .

ماذا عن فرانك كوم؟

ما دمنا نتحدث عن اللاعبين الذين خضعوا الى تدريبات مكثفة نشير كذلك الى أن فرانك كوم بدوره خضع الى تدريبات وبرنامج خاص كان ضبطه له المعد البدني صبري بوعزيز قبل تحوله الى ألمانيا وينتظر أن يعود كوم غدا ويشرع مع زملائه في التمارين بمركب حسان بلخوجة. 

سطو على مكتب الكاتب العام 

تعرض مقر الترجي الرياضي بمركب حسان بلخوجة الى السرقة صباح أول أمس و قد استهدف السارق مكتب الكاتب العام وسرق منه  بعض الأغراض الشخصية وحسب المعلومات التي بلغتنا فان كاميرا المراقبة وثقت دخول السارق في وقت مبكر من صباح أول أمس الى مقر الجمعية  من الباب الخلفي دون أن يتفطن له أي من الحراس المتواجدين أمام الأبواب الرئيسية وهو ما يعني أن صاحب الفعلة يعرف جيدا المكان وجاء من أجل غاية واحدة قد يكشف عن سرها بما أن احدى الفرق الأمنية تعهدت بالقضية. 

محسن نعمان

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة