الهجوم بسكين على سائحات بمنتجع الغردقة المصري: القتيلتان ألمانيتان.. والفاعل أمام نيابة أمن الدولة العليا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 18 نوفمبر 2017

تابعونا على

Nov.
19
2017

الهجوم بسكين على سائحات بمنتجع الغردقة المصري: القتيلتان ألمانيتان.. والفاعل أمام نيابة أمن الدولة العليا

الأحد 16 جويلية 2017
نسخة للطباعة
إغلاق مسرح الجريمة.. وتشديد إجراءات دخول المصريين للفنادق والشواطئ
الهجوم بسكين على سائحات بمنتجع الغردقة المصري: القتيلتان ألمانيتان.. والفاعل أمام نيابة أمن الدولة العليا

القاهرة (وكالات) أفادت مصادر أمنية مصرية أمس بأنه تم نقل الشخص الذي طعن بسكين عدة سائحات أجنبيات بمنتجع في مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر جنوب شرق مصر إلى القاهرة للتحقيق معه أمام نيابة أمن الدولة العليا. والمهاجم يدعى عبد الرحمان شمس الدين ويبلغ من العمر 28 عاما وهو من محافظة كفر الشيخ في دلتا النيل. وبعد الهجوم شددت السلطات المصرية إجراءات دخول الفنادق والشواطئ بالنسبة للمصريين.

وخلافا للمعلومات الأولية التي قدمت أول أمس، تبين أن السائحتين اللتين قتلتا على يد هذا المهاجم، الذي ما زال لم يتضح بصورة قطعية إن كانت دوافعه إرهابية أم أسباب أخرى، هما ألمانيتين وليستا أوكرانيتين كما ذكر سابقا.

وقال مصدر إن إجراءات أمنية مشددة صاحبت نقل المشتبه به إلى القاهرة بعد أن استجوبه ضباط قطاع الأمن الوطني في الغردقة.

وكان مسؤولون وشهود قد قالوا إن المهاجم المدعو عبد الرحمان شمس الدين قتل السائحتين طعنا على شاطئ في الغردقة وأصاب سائحتين من جمهورية التشيك قبل أن يسبح إلى شاطئ فندق مجاور ويطعن سائحتين اثنتين على الأقل.

وذكرت مصادر قريبة من التحقيقات أن شمس الدين وصل إلى الغردقة في حافلة عامة حوالي الساعة الخامسة صباح أول أمس الجمعة ثم اشترى سكينا وتذكرة دخول الشاطئ وهاجم السائحات. وقال أقارب للمشتبه إنه سافر إلى الغردقة بحثا عن عمل.

وقالت مصادر أمنية وطبية بالغردقة إن إحدى المصابات نقلت إلى القاهرة بطائرة مجهزة طبيا لاستكمال علاجها. ووصفت المصادر حالتها بأنها غير مستقرة لكنها لم تذكر شيئا عن جنسيتها أو إصابتها.

تشديد إجراءات 

وقال مصدر أمني إن الشاطئ الذي قتلت فيه السائحتان الألمانيتان أغلق أمس ووضع تحت التحفظ الأمني. وأضاف أن السلطات شددت إجراءات دخول الفنادق والشواطئ بالنسبة للمصريين كما زادت عدد نقاط التفتيش في منتجع الغردقة الذي يتمتع بشهرة عالمية.

وقال مصدر في الفندق الذي ألقي القبض في مياهه على شمس الدين إن غطاسا عثر على السكين الذي يشتبه بأنه استخدمه في الهجوم كما عثر على هاتفه المحمول.

ويعد هذا أول هجوم على سائحين أجانب في مصر منذ هجوم شهدته الغردقة أيضا في جانفي 2016 حين طعن رجلان ثلاثة سائحين في أحد الفنادق.

وجاء الهجوم الجديد في وقت تواجه فيه مصر صعوبات في مجال إنعاش قطاع السياحة الذي تأثر بتهديدات أمنية وسنوات من الاضطراب السياسي أعقبت انتفاضة 2011.

ألمانيا مصدومة

وفي ألمانيا، أكدت وزارة الداخلية المحلية بولاية سكسونيا السفلى الألمانية أن ضحيتا اعتداء الطعن في مدينة الغردقة المصرية تنحدران من الولاية الواقعة غربي ألمانيا.

وقال رئيس حكومة الولاية شتيفان فايل على لسان متحدثه أمس في هانوفر: «نبأ اعتداء الطعن الغادر في منتجع الغردقة المصري، الذي راحت ضحيته أمس الجمعة امرأتان من ولاية سكسونيا السفلى، أصابني بصدمة بالغة… لا تزال دوافع ارتكاب جناة مثل هذه الجرائم العبثية ضد أفراد سلميين أمر عصي على الفهم. مواساتي الحارة لأسر الضحيتين وأصدقائهما… أتوقع أن تتخذ السلطات المصرية كافة الإجراءات الضرورية».

يأتي ذلك فيما دعت نيابة أمن الدولة العليا في مصر في بيان صحفي لها أمس وسائل الإعلام والصحافة إلى التوقف عن اللجوء إلى التكهنات والاستنتاجات أو استباق نتائج التحقيقات التي لم تبدأ بعد.

وذكرت في بيانها أن الشخص مرتكب الحادث، موضع فحص، وتحري للوقوف على هويته وانتماءاته ولم يثبت للنيابة أي توصيف لهذا العمل الذي أقدم الجاني على ارتكابه، سواء أكان عملا فرديا أو حادثا جنائيا أو عملا إرهابيا أو غير ذلك.

وأشارت إلى أن الأسباب والدوافع التي دعت الجاني لارتكاب الحادث وانتماءاته مازالت محل تحقيق مكثف من قبل نيابة أمن الدولة العليا، للوقوف على تفاصيل الحادث والأسباب التي دعت الجاني إلى ارتكابه.

ويشار إلى أن وسائل إعلامية كانت نسبت في وقت سابق إلى «مصدر أمني مصري» تأكيده أن منفذ الاعتداء ينتمي لتنظيم «داعش» الإرهابي، وأنه كان على تواصل مع التنظيم عن طريق الانترنت، وتلقى تكليفا بمهاجمة السياح الأجانب بشواطئ الغردقة.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد