نابل: التراخيص.. الانتصاب.. واحتلال الشواطئ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
17
2019

نابل: التراخيص.. الانتصاب.. واحتلال الشواطئ

الجمعة 14 جويلية 2017
نسخة للطباعة
والي نابل يعلن الحرب على «الفساد البحري»
نابل: التراخيص.. الانتصاب.. واحتلال الشواطئ

 

تمثل الإشكاليات البيئية والانتصاب بالملك العمومي البحري عبئا ثقيلا ومظاهر مخلة بالمظهر العام على طول الشريط الساحلي بولاية نابل الشيء الذي دفع والي الجهة لدعوة الأطراف المتدخلة لعقد جلسة بمقر الولاية للنظر في الإشكاليات المطروحة التي كان عاينها بنفسه من خلال زياراته الميدانية. 

وشدد والي الجهة لدى إشرافه على الجلسة التي واكبها المدير العام لوكالة حماية تهيئة وحماية الشريط الساحلي ووفد رسمي مرافق له، على ضرورة إيجاد الآليات والتنسيق بين مختلف الإدارات في إطار منظومة موحدة لتجنيب المواطن دوامة الإشكاليات الجانبية وضرورة السرعة في اتخاذ القرارات، كذلك مراجعة التراخيص الممنوحة ودور اللجنة الجهوية في اتخاذ القرار مع النظر بجدية أكبر في طلبات الشراكة بين الجماعات المحلية والوزارة ووكالة حماية الشريط الساحلي  كذلك العناية أكثر في تطبيق أمثلة التهيئة بالشواطئ وفي الإشغال الوقتي بعيدا عن كل المزايدات وانعدام المسؤولية وذلك في إطار المحافظة على الشواطئ ومظاهر البيئة.

في ذات الإطار أكد الوالي أن ضرورة القضاء على مظاهر الفساد مثال الاستغلال المفرط للرصيف والبحار والشواطئ  واعتبار الحملات التي قادها منذ مدة لابد أن تتواصل من قبل السلط المحلية بنفس النسق باعتبار أن المسؤولين المحليين مطالبين بمتابعة واتخاذ الإجراءات اللازمة، ليستطيع المواطن التمتع بالعطلة الصيفية بكل أمان وهدوء.

الجدير بالذكر أن القضاء على هذه الإشكاليات من أجل محيط بحري نظيف يستوجب وعي المصطافين بالدرجة الأولى وأكثر صرامة من أجهزة المراقبة وخصوصا السلط المحلية من معتمدية ورؤساء نيابات خصوصية للبلديات والمطلوب منهم الخروج من مكاتبهم والتحرك على الميدان للمعاينة اليومية والتدخل الفوري والضرب بسلطة القانون على أيدي المستهترين وعدم انتظار تحرك والي الجهة الذي أصبح يقوم بدور السلط المحلية في بعض المعتمديات.. 

كمال الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة