صدى الانتخابات البلدية بجندوبة: حملات تحسيسية «بطيئة».. والأعوان يتحدون التضاريس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 17 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

صدى الانتخابات البلدية بجندوبة: حملات تحسيسية «بطيئة».. والأعوان يتحدون التضاريس

الأحد 9 جويلية 2017
نسخة للطباعة
صدى الانتخابات البلدية بجندوبة: حملات تحسيسية «بطيئة».. والأعوان يتحدون التضاريس

خصصت الهيئة الفرعية للانتخابات بجندوبة 22مكتبا قارا و74عونا لتسجيل الناخبين بمختلف الدوائر البلدية للولاية الى جانب 22عونا للقيام بالعمليات التحسيسية.

ولمعرفة أجواء عمليات التسجيل أكد ضو كشيد رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بجندوبة أن نسق التسجيل في البداية كان ضعيفا لكن مع مرور الأيام شهد خاصة في الأيام الأخيرة بعد عيد الفطر نسقا مرتفعا بعد عقد جلسات مع المنسقين المحليين بالبلديات وأعوان التسجيل مشيرا الى أن عدد الناخبين بدائرة جندوبة يقدر بـ266ألف ناخب من أصل 401ألف (مجموع سكان ولاية جندوبة) وأضاف كشيد ان الهيئة مطالبة على الأقل  بتسجيل حوالي 30الف ناخب غير مسجل بمختلف بلديات ولاية جندوبة .

وبسؤالنا حول غياب الحملات التحسيسية بالجهة تحدث كشيد عن المجهودات المبذولة من قبل الأعوان إلا أن جملة من العراقيل حالت دون نجاحها في بعض الأحيان منها تلك المتعلقة بوعي المواطن والذي يعتقد في كثير من الأحيان أن الهيئة المستقلة للانتخابات طرف سياسي مسؤول بالدرجة الأولى عن تدهور الأوضاع الاجتماعية بالبلاد الى جانب انعدام الثقة لدى المواطن للمنظمات المستقلة ورغم ذلك فان الهيئة الفرعية بجندوبة تسعى جاهدة بالفضاءات العامة وغيرها لتحسيس المواطن بأهمية الادلاء بصوته في الانتخابات البلدية القادمة.    

وطالب كشيد الاحزاب السياسية ومختلف مكونات المجتمع المدني بالجهة تحسيس الناخبين بأهمية الانتخابات البلدية التي ستجرى يوم 17ديسمبر القادم وتحفيزهم على التسجيل بالمكاتب القارة المخصصة لذلك والمنتشرة بكافة المعتمديات وأضاف انه “من المنتظر ان تعزز المكاتب بـ18 فرقة متنقلة ستستهدف الفضاءات العمومية والمراكز التجارية والأسواق.

وفي سياق متصل أثنى ضو كشيد على الدور الفعال الذي يقوم به المنسقون المحليون بالبلديات وأعوان التسجيل بالمكاتب القارة والمتنقلة خاصة بالمناطق ذات التضاريس الصعبة وتحملهم المسؤولية مشيرا الى أنهم حققوا نتائج مشرفة جدا  في تسجيل الناخبين خاصة بالبلديات الواقعة على الشريط الحدودي، خاصة وأن طابع ولاية جندوبة ريفي( 70بالمائة) والتنقل من مكان الى أخر صعب للغاية في ظل غياب وسائل النقل، والهيئة الفرعية بصدد انتظار وصول 7سيارات(ليكون العدد الجملي 10سيارات) لتتكفل بنقل الأعوان والمنسقين الى مختلف المناطق النائية مثنيا في هذا السياق على تعاون بعض الادارات العمومية في تسهيل عمليات تنقل أعوان التسجيل والمنسقين المحليين الى بعض المناطق الحدودية للقيام بعمليات التسجيل وطرق الأبواب على المواطنين وترغيبهم في  عمليات التسجيل.

يشار ايضا الى أن الأسواق الأسبوعية ومحطات النقل وغيرها من الفضاءات الأخرى كانت ملاذا لأعوان التسجيل الذين قاموا بحملات تحسيسية بأنفسهم عبر مكبرات الصوت .  وأكد لنا منصف المشرقي المدير التنفيذي للهيئة الفرعية للانتخابات بجندوبة أن عدد الناخبين الى حدود يوم أمس بلغ 2645 والامتياز كان لبلدية جندوبة المدينة بتسجيلها 445ناخبا جديدا.

عمارمويهبي

 

 

المرأة والانتخابات 

تحفيز النساء على الترشح للانتخابات البلدبة القادمة وتفعيل قدرات المترشحات لتفعيل دورهن القيادي وحمل الاحزاب السياسية على العمل بمبدا التناصف العمودي والافقي في تقديم القائمات الانتخابية البلدية ودور المجتمع المدني في تحسيس المراة بأهمية المشاركة والترشح للانتخابات وضرورة التشبيك بين مختلف الجمعيات لمناصرة ترشح النساء واهمية اصدار مجلة الجماعات العمومية الجديدة في اقرب الاجال، كانت من اهم المسائل والاشكاليات المطروحة خلال ندوة اختتام مشروع مناصرة ترشح النساء وانتخابهن في المجالس البلدية والتي نظمتها جمعية مواطنات مؤخرا باحد نزل صفاقس.

وبالمناسبة بينت رئيسة الجمعية ان الحملة التي انطلقت مند اوائل السنة شملت متساكنات اربع بلديات وهي صفاقس وساقية الزيت وعقارب والمحرس  تم خلالها  الاتصال بمئات النسوة من مختلف المستويات وتنظيم دورات تكوينية وندوات حول مبادئ الحكم المحلي واللامركزية والدفع نحو رفع نسبة استعداد المراة للترشح للانتخابات وتاهيل القيادات النسائية ودعم حملة «نصف المجلس حقنا» وذلك ضمن رؤية مجتمع ديمقراطي حداثي يحترم حقوق الإنسان الكونية ومواطنة حقيقية تقوم على اساس المساواة التامة والفعلية بين النساء والرجال.  تدخلات الحضور تمحورت حول العمل على تذليل العوائق التي تحول دون المشاركة الفاعلة للنساء في الحياة السياسية ونشر ثقافة المساواة والعمل على تطوير العقليات وضرورة انخراط المراة في الحياة الجمعياتية اعتباراً لدور المجتمع المدني في المحافظة على المكتسبات والمسار الديمقراطي.

ابو رحمة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد