في انتظار بقية المشاريع.. أخيرا انطلقت أشغال تهيئة المكتبة الرقمية بصفاقس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

في انتظار بقية المشاريع.. أخيرا انطلقت أشغال تهيئة المكتبة الرقمية بصفاقس

الثلاثاء 4 جويلية 2017
نسخة للطباعة

مرت تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية بسرعة وبايجابياتها وسلبياتها دون ان يقع انجاز ما وقع الاتفاق عليه قبل انعقادها بعدة اشهر في مجال البنية التحتية بعاصمة الجنوب لذلك تعالت الاصوات من كل جانب وتحرك المجتمع المدني بكل ثقله لتدخل القرارات والتصريحات الرسمية حيز التنفيذ بالكامل او بالحد الادنى المتفق عليه. وفي هذا السياق  تم تعيين المقاول الذي تعهد بانجاز المكتبة الرقمية حيث يتسلم مفاتيح الكنيسة ليشرع بصفة عملية في الانجاز وذلك في اعقاب الاجتماع المبرمج نهار اليوم بالادارة الجهوية للتجهيز التي ستضبط كل شيء.  وقد تم رصد 18 مليارا ونيف لانجاز مكتبة رقمية متعددة الاختصاصات و تحتوي على بالخصوص على مسرح جيب وفضاء ثقافي ومن  من المنتظر ان يحدث نقلة نوعية في عاصمة الجنوب و الاكيد انه سيلقى الاهتمام خلال زيارة الوزير الاول لصفاقس ليشرف غدا على تدشين الدورة الواحدة و الخمسين لمعرض صفاقس الدولي باعتبار ان المشروع لم يعرف الديناميكية المطلوبة الا بعد زيارته الاخيرة الى صفاقس منذ اسابيع قليلة. 

والبقية في الانتظار

وبقدر ما ساد الإرتياح بعد  الاعلان عن الإنطلاق قي تهيئة المكتبة الرقمية ولا سيما في صفوف المهتمين بالشان الثقافي بقدر ما احي الأمل في النفوس بأن  تعمل  الدولة على تعهداتها الأخرى وذلك بتهيئة شاطئ القراقنة ليصبح مرفأ ترفيهيا وسياحيا في مدينة المليون نسمة والتي تفتقر تمام لهذا النوع من الفضاءات الترفيهية فضلا عن المدينة العتيقة وتهيئة بعض المسالك السياحية وتهيئة  السور وايضا تحويل المدرسة الحسينية التي تداعت للسقوط لتصبح مدرسة لتكوين المهن.  وقد تعهد وزير التربية السابق بانجازها بمبلغ لا يقل عن المليارين لكنها لم تر النور لحد الآن عن اهميتها القصوى خاصة و ان المدينة العتيقة الفريدة من نوعها في العالم العربي تشهد تحركات مكثفة من قبل الجمعيات والمجتمع المدني لإعادة الروح اليها ولتظل معلما حضاريا من الطراز الاول.  

الحبيب الصادق عبيد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد