هل هي العودة للفوضى بوادي الليل؟: إيقاف أشغال تعبيد وتوسيع مجرى أحد الأودية !! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

هل هي العودة للفوضى بوادي الليل؟: إيقاف أشغال تعبيد وتوسيع مجرى أحد الأودية !!

الأحد 2 جويلية 2017
نسخة للطباعة
هل هي العودة للفوضى بوادي الليل؟:  إيقاف أشغال تعبيد وتوسيع مجرى أحد الأودية !!

تعيش مدينة وادي الليل من ولاية منوبة خلال هذه الأيام على وقع خلافات ومناوشات تحدث على مستوى نهج الحمام بحي العنبر تخللها رفع عدد من الشكايات من أطراف مختلفة للسلط الأمنية بالجهة لتتطور مؤخرا إلى حد تنفيذ إيقاف في حق أحد المتساكنين.. ولئن تعهدت الجهات الامنية بالبحث والتحقيق في أطوار هذه الأحداث فانه جدير بالاهتمام الرجوع إلى أسبابها خاصة بعدما شهدته وادي الليل خلال السنة الفارطة من هدوء نتيجة للتحرك الجاد والفاعل للسلط الجهوية في وضع حد لكل التجاوزات التي تحصل في حق الممتلكات العمومية وعلى مستوى البناء الفوضوي وعدم الانضباط للتراتيب والقوانين حيث عبر عدد من متساكني نهج الحمام حي العنبر عن انزعاجهم واستيائهم من حرمانهم من استكمال تعبيد النهج المذكور وتمكينهم من ربط حيهم بأكبر الشوارع حركية بالمدينة هي شارع طريق الشنوة من جهة وشارع الاستقلال من جهة أخر على مستوى نهاية أحد الأودية التي تشق وادي الليل والتي يؤكد المتساكنون على أنها نقطة يعدّ أن تكون ممرا مستقبليا عبر جسر صغير يقع تحضير انجازه حسب تأكيدات مهندس البلدية على حسب قولهم, نهج كان قد شهد اقتحاما من خلال إقامة بناية جديدة على ملك أحد الخواص اثر عملية غلق تام له بالأتربة ومعدات البناء ومنع المرور منه وإيقاف أشغال تعبيده التي تنجزها البلدية وذلك موثق بمحضر معاينة بتاريخ 30/05/2017 علاوة على ما يحصل من إزعاج للمتساكنين نتيجة ممارسة نشاط كراء مواد البناء التى أضرت بحالة الحي ونظافته ومست من راحة الجوار خاصة وأنه أصدر في شأنه قرارات بإخلائه وغلقه تعود إحداها إلى 18/02/2010..

الوضع يتأجج

العناصر السالفة كانت كافية لتؤجج الوضع بين هذه الأطراف بالحي المذكور وتكون سببا في ظهور مناوشات وخصامات متكررة خاصة خلال هذه الفترة التي صاحبتها تساؤلات كثيرة حول السكوت الرهيب على ما يحصل لمجرى الوادي المحاذي للحي من انتهاك وتوسيع وغياب مراقبة  البلدية ومندوبية الفلاحة وذلك بتدخل أليات البلدية في أوقات تثير الكثير من الشكوك حسب شهادة المتساكنين الغاية منها التقليص من عرض النهج الذي يعتبره أحد الخواص ملك له حسب ما تخول له ملكيته لجزء من الارض التي بني عليها الحي (ملكية على الشياع) ويطالبون بفتح تحقيق في شأنه خاصة وأنه لا يمكن الاستحواذ عليه أمام المنفعة والمصلحة العامة التي يمكن ان تحصل في حال تمديد النهج وفتح المنافذ للحي المنجرة عنه.. 

للنظر في هذا الموضوع اتصلت «الصباح» بمعتمد وادي الليل ورئيس النيابة الخصوصية المؤقتة الذي أفادنا بأن الملف تحيطه عناصر متعددة وحيثيات كثيرة يفترض تناولها بتأن وأن إيقاف نشاط كراء مواد البناء أمر يعد تنفيذه في القريب العاجل مقابل انتظار رأي القضاء في قانونية ملكية الأرض التي تحتوي النهج المذكور بما فيها نهاية الوادي  حيث يتعذر على السلط المحلية التدخل دون مؤيدات قانونية واضحة وفي هذا الاطار نذكر بان متساكني الحي قاموا برفع قضية في هذا الشأن وتم تقديمها لمركز الحرس الوطني بوادي الليل على أساس رفعها لوكالة وهو ما لم يحصل على حد  قولهم.. من جهته أكد  جمال الجويني المعتمد الأول يولاية منوبة على متابعة الولاية للموضوع وأنه لا يمكن لأي كان الاستفادة من أي أمر إلا في إطار ما يسمح به القانون استنادا على المدعمات الكافية التى ستنظر فيها مختلف المصالح والجهات ذات الصلة..

 أحداث جديدة يشهدها حي آخر من معتمدية وادي اليل تكتسي من الأهمية ما تكتسيه على غرار ملف شباو الذي تم إنهاؤه منذ سنة لتطرح من جديد إشكالية قانونية بعض الانجازات الخاصة ذات العلاقة بالمجموعة من عدمها وكيفية التعامل معها من طرف السلط المحلية والجهوية خاصة إثر فترة من الهدوء التي شهدتها المعتمدية ومختلف معتمديات  الولاية  نتيجة الحرص على تطبيق القانون والحد من كل التجاوزات العمرانية والتي شهدت نجاحا كان موضوع حديث داخل وخارج الولاية.. 

عادل العونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد