كلام مباح: «الشورت» أم نشر الغسيل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 24 جوان 2017

تابعونا على

Jun.
28
2017

كلام مباح: «الشورت» أم نشر الغسيل

الاثنين 19 جوان 2017
نسخة للطباعة

نجلاء قمّوع -

منع الممثل الشاذلي العرفاوي من دخول مقر الإذاعة الوطنية التونسية وهو يرتدي «شورت» أمر طبيعي ومنطقي حسب القوانين والتراتيب المعمول بها في هذه المؤسسة وقد اعتذر الممثل وحضر في اليوم الموالي بلباس يليق بــ«الإذاعة الأولى في تونس».

 لكن أن يصبح هذا الموضوع حديث الساعة ويتداول البعض خبر إيقاف البرنامج ومذيعته وتدخل بعض البرامج الخاصة على الخط بتعليق «ممنهج» على الموضوع ونشر الخبر على أكثر من موقع تزامنا مع تعاليق عن إقالة مدير عام التلفزة التونسية إلياس الغربي وخلافات بعض الفاعلين في التلفزة الوطنية «أبناء الدار» فهنا تصبح للمسألة خلفيات أخرى ولم تعد تتعلق بحادثة «الشورت» بعد أن تحولت إلى جلسات «نشر غسيل» مؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين اللتين كانتا ومازالتا منبعا للعمل الجاد والهادف رغم غياب  إستراتجية إصلاحية واضحة الملامح لهياكلها منذ عقود. 

ندعم ضرورة احترام القوانين والتراتيب المعمول بها في كل المؤسسات العامّة والخاصة إلا أن التجاوزات كثيرة في كل الفضاءات ولا يستثنى أحد من هذا.ولئن حركت حادثتا «الشورت» و»مخرج أخبار نشرة الثامنة» شيئا فهو ضرورة الوقوف على الكثير من الثغرات فالتغيير يبدأ من الداخل..

نأمل أن يدرك القائمون على الإذاعة أن حضور مقدم أخبار بلباس رياضي في الساعات الأولى للصباح لتقديم النشرة أو تدخين تقني أثناء أدائه لمهامه في استديو البث كذلك يضر بصورة المؤسسة، كما أن تداول أخبار وكواليس وخلافات التلفزة التونسية على الملا يسيء أساسا لــ«أبناء الدار» والهيكل الذي يوظفهم. 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة