مزحة الزوج قتلت الزوجة !! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 أوت 2017

تابعونا على

Aug.
24
2017

مزحة الزوج قتلت الزوجة !!

الاثنين 19 جوان 2017
نسخة للطباعة
مزحة الزوج قتلت الزوجة !!

مثل مؤخرا أمام الدائرة الجنائية للمحكمة الابتدائية بتونس كهل بحالة إيقاف من أجل القتل على وجه الخطإ جراء عدم التنبه والاحتياط وامرأة بحالة سراح من أجل إخفاء ما تثبت به الجريمة طبق فصول الإحالة. حيث أسفرت الأبحاث بواسطة فرقة الشرطة العدلية بسيدي حسين على انه في شهر ديسمبر 2016 تم قبول امرأة بمستشفى شارل نيكول بعد ان فارقت الحياة جراء تعرضها الى اصابة على مستوى رقبتها من الجهة اليسرى بواسطة آلة حادة وقد تبين ان زوجها تعمد دفعها على مستوى كتفها حتى فقدت توازنها وسقطت على مستوى سفرة المطبخ الموجود فوقها بعض الاواني  ومنها السكين التي تسببت في جرح الزوجة والذي أدى إلى وفاتها...

وباستنطاق زوج الهالكة أفاد انه بتاريخ الواقعة توجه الى المطبخ لتناول وجبة الإفطار إلا أن زوجته خاطبته "شبيك ديما كاشش" قصد الدعابة فبادرها بان وضع يده على كتفها الايمن قصد الدعابة لكنها فقدت توازنها وسقطت على سفرة المطبخ حيث كان يوضع فوقها بعض الاواني ومعدات الطبخ والسكين حيث اصيبت..ملاحظا انه لم ينتبه إلى ان زوجته قد ارتكزت بيدها على السفرة من عدمه فسقطت على وجهها.. 

وأضاف الزوج انه توجه الى الحنفية للاغتسال ولما نهضت زوجته بعد سقوطها شاهد الدماء تسيل من رقبتها من الجهة اليسرى فما كان منه إلا أن طلب من ابنه الخروج للبحث عن سيارة اجرة تاكسي لإسعافها مؤكدا انه لم يتسلح مطلقا بسكين او بآلة حادة قصد الاعتداء على زوجته .. وان علاقته بزوجته كانت عادية يسودها الاحترام منذ زواجهما ..

وقد افاد تقرير التشريح الطبي لجثة الهالكة ان الموت كان نتيجة حتمية لنزيف حاد من جرح على مستوى الرقبة من الجهة اليسرى بطول 5 صم ..

واثر المعاينة لمنزل الهالكة وحجز آلة الجريمة لم يجد اعوان الامن بمنزل الضحية أية آثار للدماء ، كان المكان نظيفا ولا توجد  به  آية آثار دماء ولا الة الجريمة .. وبمزيد التحقيق تبين ان جارة المتهم وهي متسوغة للطابق الأول لمنزل الهالكة دخلت المنزل وقامت بتنظيف المكان من اثار الدماء التي كانت موجودة كما انها عثرت على سكين متوسط الحجم ملقى بأرضية المطبخ فقامت بوضعه بالإناء المخصص للتنظيف في حوض المطبخ.. فتم استدعاؤها والتحقيق معها بتهمة إتلاف وإعدام آثار الجريمة ...

باستنطاقها نفت التهم الموجهة اليها ملاحظة أنها غادرت المنزل لإيصال ابنها إلى المدرسة وبعودتها وجدت ابن الهالكة يبكي وكان بحالة هستيرية فاستفسرت عن السبب فاعلمها ان والده اعتدى على والدته وتم نقلها الى المستشفى لغاية اسعافها فشاهدت اثار الدماء فقامت بتنظيف المكان دون ان يكون لها قصد اعدام او اتلاف آثار الجريمة.

◗  لمياء الشريف

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد