رادس: محاكمة عصابة روعت أصحاب السيارات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 18 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

رادس: محاكمة عصابة روعت أصحاب السيارات

الاثنين 12 جوان 2017
نسخة للطباعة
رادس: محاكمة عصابة روعت أصحاب السيارات

مثل منذ أيام  أمام الدائرة الجنائية الثانية للمحكمة الابتدائية بتونس 9 أشخاص بحالة إيقاف من اجل جريمة تكوين عصابة بقصد الاعتداء على الأشخاص والأملاك والمشاركة في ذلك طبق قوانين الإحالة.  

وقد انطلقت الأبحاث في هذه القضية على اثر تقدم الشاكية إلى مركز الاستمرار برادس حوالي الثامنة مساء وأفادت أنها أثناء مرورها على متن سيارتها بنهج لبنان توقفت أمامها سيارة قطعت طريقها ونزل منها نفران تظاهرا بالتحادث معها ثم التحق بهما نفر ثالث يحمل سلاحا ابيض وتولوا تهديدها وإجبارها على النزول من السيارة ثم اعتدوا عليها واستولوا على أغراضها ثم استحوذوا على سيارتها..

حيث أفاد شاك آخر في إطار القضية التحقيقية التابعة للجناة أن والدته كلفته بالتوجه إلى أحد الفضاءات التجارية بمقرين على متن سيارتها وبمجرد وصوله وإرسائه للسيارة فوجئ بأربعة شبان على متن سيارة قام سائقها بإطفاء أضوائها ونزل البقية وأشهر احدهم سكينا كبيرة الحجم فما كان منه إلا أن سارع بالنزول من السيارة والفرار من المكان تاركا السيارة والأغراض بداخلها والمفتاح فما كان من المتهم إلا ان استحوذ على السيارة وغادر المكان رفقة بقية المتهمين. 

وقد تعرف أعوان الأمن على هوية الجناة وتبين أنهم قاموا بسلسة من الجرائم والسرقات استهدفت سيارات أخرى وبتفتيش مسكن احد المتهمين تبين تحوزه على دراجات نارية ووثائق ومفاتيح سيارات مختلفة..  

وقد تم حجز حلقة تحتوي على 6 مفاتيح سيارات وهاتف جوال كبير الحجم ووصل مضمن به مبلغ 92 ألف دينار من قابض البيوعات والتصرف بسيدي رزيق وبتفتيش بيت آخر لأحد المتهمين تبين تحوزه لدراجات نارية ومفاتيح سيارات مختلفة.. 

باستنطاق المتهم أفاد أن الدراجات النارية تعود لشقيقه الذي يقيم بألمانيا وقد تم توريدها من الخارج على مراحل وهي لا تخضع للمعاليم الديوانية وقد فرط له فيها بالبيع. 

كما أفضت عملية التفتيش إلى حجز مبلغ مالي قدره 92 ألف دينار من داخل الخزنة الحديدية الموجودة بغرفة شقيق المتهم المتواجد بألمانيا نتيجة التزاماته المهنية وقد أفاد أن المبلغ المالي يعود إلى شقيقه وهو متأت من تجارته في مجال السيارات بين تونس وأوروبا..

وقد قررت المحكمة حجز القضية للنطق بالحكم..

◗    لمياء الشريف

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد