قرمبالية: وفاة فتاة في ظروف غامضة.. وتقرير الطبيب الشرعي «مجمد» منذ 4 أشهر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
19
2019

قرمبالية: وفاة فتاة في ظروف غامضة.. وتقرير الطبيب الشرعي «مجمد» منذ 4 أشهر

الخميس 8 جوان 2017
نسخة للطباعة
قرمبالية: وفاة فتاة في ظروف غامضة.. وتقرير الطبيب الشرعي «مجمد» منذ 4 أشهر

 

“باش ماتت بنتي.. بنتي كيفاش ماتت”، بهذه العبارات استهلت فاطمة المثلوثي حديثها معنا لتروي لنا تفاصيل وفاة ابنتها مروى في ظروف غامضة.. توفيت مروى(26 سنة) وهي مازالت في بداية الطريق.. رحلت وتركت لوعة وأسى في قلوب كل من عرفها سيما وأنها عرفت بحسن سيرتها وأخلاقها... رحلت منذ أربعة أشهر وبقيت وفاتها لغزا الى اليوم مما زاد في لوعة والدتها وعائلتها التي مازالت تجهل سبب وفاتها.

ذكرت فاطمة لـ “الصباح” أن ابنتها مروى تحصلت على شهادة تقني سامي وباعتبار انها لم تعثر على عمل فهي تعمل مؤقتا بمصنع بمدينة قرمبالية وأضافت ان ابنتها تمارس حياتها بصفة عادية ولا تعاني من أي مرض الى ان أصيبت خلال شهر فيفري الفارط بنزلة برد مما استوجب نقلها  لتلقي العلاج لدى طبيب بفندق الجديد حيث مكنها من بعض الأدوية وراحة مدتها ثلاثة أيام  فتحسنت حالتها الا انه من الغد عاودتها نفس الأوجاع  فـ”قمنا بنقلها الى قسم الاستعجالي بقرمبالية ولكنها لم تلق العناية اللازمة اضافة الى سوء المعاملة وقد أعلمنا الاطار الطبي هناك ان  مروى بخير وعلينا نقلها الى المنزل رغم ان ابنتي كانت تتلوى من شدة الوجع”.

وبمغادرة المستشفى وفي طريق العودة الى المنزل كانت مروى تتلوى وتتوسل الى والدتها ان تعيدها الى عيادة الطبيب الذي باشر حالتها منذ البداية بفندق الجديد فقاموا باعادتها الى مستشفى قرمبالية حيث تم اجراء تحليل عليها أثبت أنها بصحة جيدة وأعلمهم الاطار الطبي ان حالتها ستتحسن في ظرف 12 ساعة  الا ان الحالة الصحية لمروى تدهورت فقامت عائلتها بنقلها الى مصحة بمدينة الزهراء حيث تم اجراء صور بالصدى تم اثرها كذلك تطمين عائلة مروى ان ابنتهم بخير وتم توجيههم الى مركز الاصابات والحروق البليغة ببن عروس لاعادة التحليل الا ان مروى فقدت الوعي هناك وتم توجيهها الى قسم العناية المركزة حيث فارقت الحياة هناك.

وفاة مسترابة

أكدت فاطمة ان الوفاة مثلت صدمة لهم أمام كل التطمينات التي حصلوا  عليها من مختلف الأطباء الذين تداولوا على حالة ابنتهم مروى والذين أكدوا أنها بحالة صحية جيدة  ليفاجأوا في النهاية بوفاتها، وأضافت الأم ان ما زاد الطين بلة انهم يجهلون الى اليوم سبب وفاة ابنتهم رغم مرور أربعة أشهر على الحادثة الا ان مستشفى شارل نيكول لم يمكنهم من التقرير الطبي بعد تشريح جثة مروى وهم يجهلون سبب الوفاة رغم أنه تم فتح بحث في الحادثة عهدت به النيابة العمومية الى أعوان مركز الأمن بقرمبالية باعتبار ان ظروف وملابسات الوفاة مازالت غامضة وهم بانتظار تقرير الطبيب الشرعي “المجمد” .

فاطمة الجلاصي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد