قضية عملية نزل «الامبريال» الإرهابية.. 35 محاميا مكلفا من فرع تونس بالدفاع عن الضحايا الأجانب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 12 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
13
2018

قضية عملية نزل «الامبريال» الإرهابية.. 35 محاميا مكلفا من فرع تونس بالدفاع عن الضحايا الأجانب

السبت 27 ماي 2017
نسخة للطباعة

باشرت أمس الجمعة الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس النظر في القضية المتعلقة بالعملية الإرهابية التي جدت بنزل «الامبريال» بسوسة في 2015، وقد شملت القضية 51 متهما أحضر 18 منهم بحالة إيقاف والبقية أحيلوا بين سراح وفرار من بينهم «العقل المدبر» للعملية شمس الدين السندي وقررت المحكمة اثر الجلسة حجز القضية لتعيين موعد جديد والبت في جملة المطالب الشكلية المقدمة من طرف شقي الدفاع.
وشهدت الجلسة أمس حضورا كبيرا لوسائل إعلام متعددة منها أجنبية ومحلية، فيما تم تجهيز القاعة بمضخمات صوت فضلا عن تخصيص مكاتب للمترجمين تولوا الترجمة بصفة فورية لكل ما يدور بقاعة الجلسة.
تسخير 35 محاميا..
في مرافعة لمحاميي القائمين بالحق الشخصي وعددهم 35 تم تكليفهم من قبل الفرع الجهوي للمحامین بتونس بطلب من اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب وذلك استنادا للفصل 80 من القانون عدد 26 لسنة 2015 الصادر في 2 ماي 2017 وهو قرار حديث تم بمقتضاه مد قائمة بأسمائهم إلى المحكمة، حيث طالبوا بالتأخیر للاطلاع وإعداد وسائل الدفاع.
محامو المتهمين طالبوا بدورهم بتأخير النظر في القضية للاطلاع وإعداد وسائل الدفاع، داعين في ذات السياق إلى ربط ملف قضية سوسة مع ملف باردو لتبيان الحقيقة على اعتبار وأن الملفين يضمان نفس الأشخاص المتورطة فضلا على أنه وجهت لهم نفس الأفعال وبالتالي لا يمكن محاكمتهم مرتين وفق ما صرحوا به.
ضم ملف باردو..
من جانبه أكد الأستاذ البركاتي عن شق محاميي المتهمين أن فرقة القرجاني التي باشرت ملف باردو منذ البداية أضاعت على بلادنا فرصة تجنب ما حصل في سوسة عندما أتت بعناصر لا علاقة لها بالقضية ووجهت لها اتهامات باطلة وفق قوله، داعيا في ذات السياق إلى ضرورة الربط والمسايرة لملفي سوسة وباردو ضمانا لمحاكمة عادلة ولكشف حقيقة ما حصل.
وقد حظي طلب مسايرة قضية الحال بملف باردو بمعارضة من قبل محاميي القائمين بالحق الشخصي طالبين التأني خاصة في وأنهم لم يطلعوا بعد على معطيات ملف القضية لتحديد موقفهم من مسالة المسايرة وحتى لا يقع المس من حقوق منوبيهم.
طلبات النيابة..
طلب ممثل النيابة العمومية تأخير النظر في القضية لإعادة استدعاء بقية المتهمين المحالين بحالة سراح واستدعاء بقية الأطراف من المتضررين وفوضت النظر للسان الدفاع في التأخير وإتمام بقية إجراءات الدعوى المدنية وطلبات القائمين بالحق الشخصي كما فوضت النظر للمحكمة في ما تراه ضروريا للقيام بأبحاث واستقراءات لكشف الحقيقة وطالبت في الأخير بالتثبت من وضعية المتهمين شكري يحياوي ومحمد علي هنا والسعي لجلبهما من سجن إيقافهما مع رفض جميع مطالب الإفراج المقدمة من طرف محامي الدفاع.
وقائع قضية الحال التي عرفت بقضية نزل «الامبريال» الإرهابية تمثلت في إقدام الإرهابي سيف الدين الرزقي على تنفيذ هجوم مسلح بتاريخ 26 جوان 2015  أسفر عن مقتل أكثر من 35 سائحا أجنبيا و 40 جريحا أغلبهم من السياح الأجانب.

 

سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد