إسقاط عدد من الفصول المقترحة لتنقيح القانون الأساسي لنقابة الصحفيين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
10
2019

إسقاط عدد من الفصول المقترحة لتنقيح القانون الأساسي لنقابة الصحفيين

الأحد 21 ماي 2017
نسخة للطباعة

تواصلت أمس أشغال المؤتمر الرابع لنقابة الصحفيين التونسيين بحضور 500 صحفي مؤتمر بانتخاب الصحفي منوبي المروكي رئيسا للمؤتمر وحنان زبيس نائب رئيس وعبد الرحيم رزقي نائب رئيس ثانيا وعلي بوشوشة ورضا عثماني كأعضاء.
وقد تم مساء أول أمس الجمعة خلال اليوم الأول للمؤتمر التصويت على تنقيح القانون الأساسي لنقابة الصحفيين التونسيين وإسقاط بعض الفصول المقترحة وهي فصل يتعلق بعدم تحديد فترة تحمل المسؤولية داخل النقابة بفترتين نيابيتين فقط وفصل آخر ينص على عقد المؤتمر بعد ساعة واحدة في صورة عدم توفر النصاب في حين ينص النص الأصلي على إعادة المؤتمر بعد 15 يوما في صورة عدم توفر النصاب .
أما المقترح الوارد في الفصل الثالث الذي تم إسقاطه فهو ينص على انه في صورة عدم منح الصحفيين ثقتهم للمكتب المتخلي من خلال عدم تصويتهم على تقريره الأدبي، سيصبح بإمكان أعضائه مع ذلك إعادة ترشحهم.
وقد أسقط المؤتمرون كل هذه الفصول التي اعتبروها "مخلة بالديمقراطية" حيث قال الصحفي زياد الهاني "أن إسقاطها انتصار للمهنة الصحفية ولمستقبل الديمقراطية في النقابة ".
من جهته أكد الصحفي عبد الرؤوف بالي، رئيس جمعية الصحفيين الشبان أن الفصول التي وقع إسقاطها كانت تهدد المهنة بصفة عامة وتضرب حق التداول على المسؤوليات صلب النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين التي من المفروض أن تكون قلعة للديمقراطية وفق قوله.
وشدد بالي على أن المطلب الأساسي للصحفيين التونسيين عامة والصحفيين الشبان خاصة يتلخص في تحسين الوضع المادي واحترام القانون في عدم تراجع أجر الصحفي عن الأجر الأدنى المضمون بالقانون مشيرا إلى أن التقارير الأخيرة التي أصدرها مرصد حرية الصحافة والتي تكشف أن 50 بالمائة من الصحفيين التونسيين يعملون بأقل بكثير من الأجر الأدنى يدق نواقيس الخطر لهذه المهنة.

(وات)

إضافة تعليق جديد