اجتماع للجنة الرباعية حول ليبيا قريبا في بروكسيل: قوات حفتر تعلن إحباط هجوم للمتشددين جنوبي البلاد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 18 نوفمبر 2017

تابعونا على

Nov.
19
2017

اجتماع للجنة الرباعية حول ليبيا قريبا في بروكسيل: قوات حفتر تعلن إحباط هجوم للمتشددين جنوبي البلاد

الجمعة 19 ماي 2017
نسخة للطباعة
اجتماع للجنة الرباعية حول ليبيا قريبا في بروكسيل: قوات حفتر تعلن إحباط هجوم للمتشددين جنوبي البلاد

بنغازي – بروكسيل (وكالات) نقلت قناة «سكاي نيوز عربية» عن مصادر في ليبيا أمس أن الجيش الوطني الليبي أحبط هجوما لميليشيات تابعة لتنظيم «القاعدة» الارهابي على قاعدة براك الشاطئ جنوبي البلاد. وأوضحت المصادر أن قوات الجيش الوطني أحبطت هجوما لميليشيا «القوة الثالثة/مصراتة» و»سرايا الدفاع عن بنغازي» التابعة لتنظيم «القاعدة» على القاعدة الليبية.

وفي وقت سابق، قال القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، إن الجيش الليبي لكل الليبيين وإنه لن يترك طرابلس معقلاً للإرهابيين.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد هنأت الشعب الليبي بالذكرى الثالثة لانطلاق عملية الكرامة، مجددة العهد بأن تمضي «بيقظة وعزم وكفاءة في البذل والعطاء والتضحية في سبيل الله ثم الوطن». ويذكر أن الجيش الليبي تمكن مؤخرا من بسط سيطرته على مدينتي بنغازي وأجدابيا، واستعادة الهلال النفطي من قبضة ميليشيات «سرايا الدفاع عن بنغازي» التابعة للقاعدة.

اجتماع رباعي في بروكسيل

هذا التطور الميداني يأتي فيما أعلنت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أمس استضافة اجتماع اللجنة الرباعية حول ليبيا الشهر الجاري في بلجيكا.

ومن المتوقع أن يتناول الاجتماع الملفات الحارقة في الشأن الليبي كالاتفاق السياسي وملفي الهجرة والأمن والملف الاقتصادي وخاصة ما يتعلق باستقرار وزيادة إنتاج النفط. وقالت موغريني في تصريحات صحفية في بروكسيل إن «الاتحاد الأوروبي سيستضيف اجتماعا حول ليبيا بين الرباعية المكونة من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية في بروكسيل يوم 23 الحالي.» ويعترف الاتحاد الأوروبي بالمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني كالسلطات الحكومية الشرعية الوحيدة في إطار الاتفاق السياسي الليبي، داعيا جميع الأطراف الليبية الفاعلة إلى تجنب الأعمال التي تقوض عملية الانتقال السياسي في ليبيا.

ويهدف الاجتماع حسب موغريني، إلى «تحقيق وساطة الأمم المتحدة والعمل الإقليمي، وزيادة التنسيق من أجل المضي قدما في العملية السياسية بليبيا.»

ويعد هذا هو الاجتماع الثاني للرباعية، بعد الاجتماع الذي استضافته جامعة الدول العربية في القاهرة 18 مارس الماضي.

وأكدت موغيريني في مؤتمر صحفي قبل القمة العربية، أن الاتحاد الأوروبي سيشارك فى كل الفعاليات الخاصة بحل الأزمة الليبية وتوحيد الفرقاء الليبيين، وإقرار حزمة مساعدات لليبيا، مشيرة إلى أن الليبيين عانوا لفترة طويلة بسبب الأزمة الدائرة في البلاد.

وقال مجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي في تقرير سابق أن الاتحاد الأوروبي باعتباره أحد المجاورين لليبيا يظل ملتزما بالتوصل إلى تسوية سياسية شاملة في إطار الاتفاق السياسي الليبي (اتفاق الصخيرات)، ودعم المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني برئاسة رئيس الوزراء فائز السراج، وبدعم الأمم المتحدة.»

ويؤكد الاتحاد الأوروبي الحاجة الملحة لتوحيد جميع القوى المسلحة تحت سيطرة السلطات المدنية الشرعية على النحو المبين في الاتفاق السياسي الليبي لضمان الاستقرار والحفاظ على وحدة البلاد وسلامة أراضيها.

 

تنسيق مصري مع حفتر في مواجهة الإرهاب العابر للحدود

القاهرة (وكالات) زار رئيس هيئة الأركان المصرية الفريق محمود حجازي شرق ليبيا وأجرى محادثات مع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وفق ما أعلن أمس متحدث عسكري مصري.

وتأتي هذه الزيارة بعد وساطة امارتية نجحت في جمع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج والمشير حفتر على طاولة واحدة في أبو ظبي في اختراق دبلوماسي إماراتي لجدار الأزمة الليبية، حيث تمكنت الامارات من وضع أطراف الصراع الليبي على طريق المصالحة الوطنية.

ويعكس لقاء حجازي وحفتر تنسيقا بين الجانبين المصري والليبي على أعلى مستوى في مواجهة التنظيمات الارهابية والارهاب العابر للحدود. ويسعى الطرفان لمحاصرة تمدد تلك الجماعات التي استغلت سنوات من الفوضى الأمنية في ليبيا لتجد لنفسها موطئ قدم على مساحات مترامية.

وتدعم مصر الجيش الوطني الليبي الذي صار منذ ثلاث سنوات القوة العسكرية المسيطرة في شرق ليبيا والذي يقاتل إسلاميين متشددين تقول القاهرة، إنهم يستهدفون حدودها الغربية.

ولا يزال الجيش الوطني الليبي يواجه مقاومة مسلحة في بنغازي وغيرها من المناطق في شرق ليبيا، وقد حقق الكثير من الانتصارات ونجح في اعادة الاستقرار لمعظم الشرق بينما يواصل عملياته لدحر الميليشيات المتطرفة.

وقال المتحدث العسكري المصري على صفحته بفيسبوك، إن الزيارة واكبت الذكرى الثالثة لانطلاق عملية «الكرامة» التي أطلقها خليفة حفتر ضد متشددين ومسلحين آخرين في شرق ليبيا.

وتابع «تناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحتين الداخلية والخارجية في ظل الظروف والتحديات الراهنة التي تشهدها ليبيا والمنطقة وكذلك تنسيق الجهود والتعاون العسكري المشترك لإحكام السيطرة الأمنية وتأمين الحدود».

ولم يحدد المتحدث العسكري المصري يوم الزيارة أو المحادثات، لكنها تأتي على الأرجح في إطار تنسيق جهود مكافحة الارهاب.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد