وسط هواجس التشغيل الهش وتجاذبات المال والسياسة.. اليوم افتتاح المؤتمر الرابع لنقابة الصحفيين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 20 سبتمبر 2017

تابعونا على

Sep.
20
2017

وسط هواجس التشغيل الهش وتجاذبات المال والسياسة.. اليوم افتتاح المؤتمر الرابع لنقابة الصحفيين

الجمعة 19 ماي 2017
نسخة للطباعة
وسط هواجس التشغيل الهش وتجاذبات المال والسياسة.. اليوم افتتاح المؤتمر الرابع لنقابة الصحفيين

تفتتح اليوم أشغال المؤتمر الرابع للنقابة الوطنية للصحفيين الذي ينعقد على مدار ثلاثة أيام على أن يتم يوم الأحد 21 ماي الجاري انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية  للصحفيين. 

ويترشح لانتخابات أعضاء المكتب التنفيذي ثلاث قائمات وهي كالأتي:  القائمة المهنية المستقلة، قائمة الخط المهني، وقائمة المجدّدون فضلا عن بعض الأسماء التي أعلنت ترشحها بصفة مستقلة. 

وتأتي انتخابات أعضاء مكتب النقابة الوطنية للصحفيين في وضعية يخضع فيها القطاع إلى تحديات جسام لعل أبرزها معركة الدفاع عن حرية التعبير المكسب الوحيد الذي تحقق بعد الثورة في ظل بعض المحاولات التي يراد من خلالها إرجاع الإعلام إلى بيت الطاعة فضلا عن ضرورة القضاء على معضلة التشغيل الهش بالنسبة للصحفيين لا سيما أن الأرقام تعكس واقعا مريرا حيث كشف تقرير أعده صندوق تآزر الصحفيين أن نسبة تداين الصحفيين تضاعفت لتبلغ في سنة 2015 و2016 نسبة 65 بالمائة بعد أن كانت في حدود الـ 35 بالمائة.

وبالعودة إلى القائمات المترشحة وبياناتها الانتخابية فانه يلاحظ إجماع المترشحين على أن أبرز أهدافهم تتلخص في النهوض بقطاع الصحافة من خلال التأكيد على ضرورة التحسين من الوضعية الاجتماعية للصحفيين من خلال القضاء على كل أشكال التشغيل الهش.

في هذا السياق تؤكد القائمة المهنية المستقلة في بيانها الانتخابي على انه من الضروري العمل على أن تكون النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين قوية ومستقلة ومنيعة ضد كل المطامع السياسية والمالية، وأن تكون قوة حقيقية يهابها الجميع من أصحاب المؤسسات والحكومة والأحزاب وقادرة على الدفاع عن حقوق الصحفيين وحريتهم وان تكون سندا حقيقيا لهم والتفاوض باسمهم والنهوض بواقعهم، أما البرنامج الانتخابي فقد ارتكز على جملة من النقاط لعل أبرزها، استكمال مراحل إقامة المشروع السكني لفائدة الصحفيين عبر إقامة 500 وحدة سكنية وناد اجتماعي للصحفيين على الأرض التي تم الاتفاق حولها مع السلطات المعنية فضلا عن إنجاز منصة إعلامية شاملة تمكن من توفير مواطن شغل ظرفية وتأهيل مهني بمواصفات دولية لفائدة الزملاء المطرودين والعاطلين عن العمل وخريجي معهد الصحافة لدعم قدراتهم المهنية وتسهيل نفاذهم إلى سوق الشغل.

من جانب آخر أكد الهاشمي نويرة المترشح للمؤتمر المقبل للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن قائمة «الخط المهني» في تصريح لـ”الصباح نيوز”  انه رأى أن من واجبه الترشح للمؤتمر الحالي نظرا للوضعية الحرجة ودقة المرحلة التي يمر بها القطاع، لاسيما أن الهياكل المهنية المشرفة على القطاع في حالة التباس تكاد تكون عامة وأحيانا في انحراف عن المسار المهني للنقابة وخضوع القطاع الإعلامي لتجاذبات المال والسياسة بما يهدد مستقبله ومستقبل النقابة التي يرى لها دورا أساسيا في هذه المرحلة حسب قوله.

 كما أوضح نويرة أن الدافع الثاني لترشحه هو معاينته للوضع المتردي للصحفيين الذين لا يتمتع جلهم بالحد الأدنى المضمون لتحقيق الكرامة لان الركن الأساسي لممارسة الحرية هو الاستقلالية التي لا تتحقق إلا بالحد الأدنى المعيشي الذي يحقق كرامة الصحفي على حد تعبيره.

ويقوم البيان الانتخابي لقائمة الخط المهني على جملة من النقاط على غرار إعادة الاعتبار للعمل النقابي على أن لا يقتصر العمل النقابي على إصدار البيانات السياسية التي هي مهمة مشتركة مع باقي منظمات المجتمع المدني ومع الطيف السياسي والحزبي وأن تعطي النقابة وقتا كافيا لمهمتها الأساسية التي هي من صميم اختصاصها ولن يكون بمقدور أيّ جهة القيام بها بدلا عنها، وهي تحقيق المصالح المادية والمهنية للقطاع مع ضرورة رد الاعتبار للصحفي والعمل الصحفي ولكرامة الصحفي أينما كان في المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة وفي الجهات تحديدا..

من جانب آخر أكدت المرشحة عن قائمة ‘’نـقـابــيـون مـجـدّدّون’’ نسرين علوش في تصريح لـ “الصباح نبوز” أن من أولويات قائمتهم الانكباب على الملفات الحارقة في القطاع والتي يأتي في مقدمتها محاولة القضاء على التشغيل الهش للصحفيين لضمان أجر محترم لهم ولدعم استقلاليتهم الاقتصادية وحرية تعبيرهم حتى لا يكونوا من ضحايا الارتشاء والتبعية لرجال السياسة ورجال الأعمال على حد تعبيرها.

كما شددت علوش على أن قائمتهم ستسعى إلى تسوية وضعية المؤسسات الإعلامية المصادرة التي يعمل البعض على تأبيد أزمتها بما لا يضمن حقوق العاملين فيها ويهدد استقلاليتها، مع السعي إلى سحب التغطية الاجتماعية على جميع الصحفيين بمن في ذلك الصحفيون المستقلون المتعاقدون والمتعاونون والمراسلون المعتمدون بتونس.

كما تتعهد النقابة بمكافحة كل أشكال الطرد التعسفي والتشغيل الهش والتدخل لدى المؤسسات لفض الإشكاليات التي قد تهدد قوت الصحفي وكرامته.   وفي انتظار انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التي ستفرزها نتائج التصويت الأحد المقبل يأمل الصحفيون أن  تتجسم كل الوعود الانتخابية على ارض الواقع لاسيما  فيما يتعلق بمبدأ القضاء على كل أشكال التشغيل الهش في قطاع الصحافة وان لا تكون  كل هذه الوعود مجرد حبر على ورق..

◗ منال حرزي 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة