وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية: 15 بنكا انخرطت في السكن الأول.. و200 م.د من الدولة للتمويل الذاتي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
19
2018

وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية: 15 بنكا انخرطت في السكن الأول.. و200 م.د من الدولة للتمويل الذاتي

الخميس 11 ماي 2017
نسخة للطباعة
وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية: 15 بنكا انخرطت في السكن الأول.. و200 م.د من الدولة للتمويل الذاتي

أفاد وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية محمد صالح العرفاوي أمس بان البناء الفوضوي في تونس وصل إلى حدود الـ37 بالمائة من جملة البناءات، معتبرا هذه النسبة كبيرة ومقلقة ولابد من الحد منها. كان ذلك على هامش الدورة الثالثة من اليوم الوطني للبعث العقاري تحت شعار “البعث العقاري محرك للنمو الاقتصادي” بحضور رئيسة الاتحاد الوطني للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وداد بوشماوي وعدد من المشاركين وأصحاب المؤسسات والمستثمرين من تونس والخارج..

وأضاف العرفاوي أن الوزارة تشارك في هذه التظاهرة قصد التباحث حول أهم مشاكل القطاع والبحث عن حلول من اجل تشجيع قطاع البعث العقاري الذي يعد من أهم القطاعات التي تساهم في الدورة الاقتصادية.

وفي إجابة عن سؤال “الصباح” حول التعطيلات التي تصاحب مشروع السكن الأول على مستوى البنوك، اعتبر الوزير أن المشروع يسير في الطريق الصحيح،  نافيا وجود أي مشاكل بعد أن تمت تسوية الوضعية مع البنوك مباشرة بعد أن اصدر البنك المركزي منشورا يتعلق بهذا البرنامج.

كما أشار الوزير إلى أن الدولة وفرت اعتمادات مالية تقدر بـ200 مليون دينار سيتم صرفها  لفائدة العائلات التونسية لتوفير التمويل الذاتي من اجل الحصول على مسكن، مضيفا أن عدد المنتفعين بهذا البرنامج وصل إلى غاية يوم أمس 35 منتفعا لدى بنك الإسكان وحده..

وذكر العرفاوي أن عدد المساكن الممولة عن طريق صندوق النهوض بالمسكن خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية قد بلغ حوالي 560 مسكنا في حين لم تتجاوز 500 مسكن خلال سنتي 2014 و2015، مبينا أن تسجيل هذا الارتفاع يعود بالأساس إلى النتائج الايجابية المنبثقة عن الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل وزارة التجهيز والإسكان منذ فترة..

وأكد الوزير في ذات السياق على أن العديد من الباعثين العقاريين أبدوا رغبتهم في المشاركة في برنامج السكن الأول، كما انخرطت فيه حوالي15  بنكا، مضيفا انه قد تم الشروع في تسويق المساكن في إطار هذا البرنامج.

من جهته، أعلن رئيس الغرفة النقابية للبعث العقاري فهمي شعبان عن انضمام تونس للاتحاد الدولي للعقاريين العرب، مبينا أن هذا الانضمام يعد مكسبا من شانه أن يوطد العلاقات بين الحرفيين في قطاع البعث العقاري وكافة المتدخلين في قطاع البناء على الصعيدين الوطني والعالمي. 

تمليك الأجانب.. أهم مقترحات أهل القطاع

وقدم رئيس الغرفة خلال هذه التظاهرة جملة من المقترحات التي من شأنها الخروج بالقطاع من الأزمات أو المشاكل التي تواجهه إلى رئاسة الحكومة أهمها العمل على إلغاء أمر 4 جوان 1957 والمتعلق برخصة الوالي في خصوص حرية التملك بالنسبة للأجانب ومراجعة سياسة تمويل السكن الاجتماعي حتى يواصل الباعث العقاري القيام بدوره الاجتماعي 

إلى جانب حث البنوك التونسية إلى التمديد في فترة سداد القروض المباشرة (على أن لا تتجاوز السن القصوى 70 سنة) والتخفيض في نسبة التمويل الذاتي من 20 إلى 10 بالمائة بالنسبة للقروض البنكية السكنية إلى جانب مزيد تحسيس القطاع البنكي بإشكاليات قطاع البعث العقاري.

كما أوصى بن شعبان ببعث مرصد وطني للعقار يوفر كافة المعطيات المتعلقة بالرصيد العقاري للبلاد، فضلا عن ضرورة تشخيص المشاكل والصعوبات القائمة ودعم مراكز البحث والتكوين في مجال البناء والإنشاء العمراني لاستغلال الموارد الذاتية للبلاد وتشجيع الشباب للانخراط في أنشطة البناء وتخصصاتها. 

◗ وفاء بن محمد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة