وزير التجهيز والإسكان: 10 آلاف حادث طريق سنويا..و3 % فقط سببها البنية التحتية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

وزير التجهيز والإسكان: 10 آلاف حادث طريق سنويا..و3 % فقط سببها البنية التحتية

الأربعاء 3 ماي 2017
نسخة للطباعة
وزير التجهيز والإسكان: 10 آلاف حادث طريق سنويا..و3 % فقط سببها البنية التحتية

10 آلاف حادث طريق سنويا تؤدي إلى 1500 قتيل بمعدل 5 قتلى يوميا.. هذه الأرقام كشفها وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية محمد صالح العرفاوي أمس خلال ندوة صحفية حول «المؤتمر العالمي الثالث عشر للمنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرقات» الذي ينعقد اليوم ويتواصل إلى غاية الـسابع من ماي الجاري تحت شعار «حوكمة السلامة على الطرقات، الرهانات والتحديات» بالتعاون مع المنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرقات والمنظمة العربية للسلامة المرورية ووزارة التجهيز وبمبادرة من الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات.

وحسب الوزير فان 3 بالمائة فقط من هذه الحوادث سببها البنية التحتية مشيرا إلى تحديد النقاط السوداء التي تتسبب في حوادث الطرقات.

 كما أفاد الوزير انه يوجد أكثر من 3 آلاف حضيرة لتحسين الطرقات وتهيئتها للتقليص من الحوادث.

وأضاف الوزير «رغم البداية الصعبة في الثلاثي الأول من 2017 نتيجة ارتفاع حوادث الطرقات إلا أن المساعي جارية لبحث حلول تقي التونسي من هذه الآفة».

وذكر العرفاوي بان أكثر من 97 بالمائة من حوادث الطرقات المتسبب الرئيسي فيها السائق وأن 50 بالمائة من مجموع الحوادث سببها الشباب.

ومن جانبه أكد عفيف الفريقي رئيس الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات أن هذا المؤتمر سيكون حدثًا تاريخيًا وفرصة هامة لإيلاء العناية اللازمة والمطلوبة بمنظومة السلامة المرورية بمختلف أبعادها لأنه سيتيح الفرصة أمام الخبراء والمختصين وأهل الدراية في مجال السلامة المرورية للارتقاء وطرح أفكارهم للنقاش من أجل الاستفادة منها والاستئناس بأهم النتائج والحلول الناجعة لاستغلالها في الغرض.

ويأتي هذا المؤتمر حسب الفريقي في إطار العمل من أجل التخفيض والتقليص من حوادثالمرور والحدّ من هذا النزيف الذي يستهدف العنصر البشري.

ونفى الفريقي وجود إحصائيات رسمية تحدد الخسائر التي تتكبدها المجموعة الوطنية بسبب حوادث الطرقات مؤكدا أن التكلفة المباشرة التي تتكبدها شركات التامين مثل التعويضات البدينة والمعنوية قدرت بـ 2800 مليون دينار في الخمس سنوات الأخيرة.

وشدد الفريقي على ضرورة إحداث الهيئة العليا للسلامة المرورية ومنحها كل الصلاحيات اللازمة باعتبارها المسؤول الأول على الحق في الحياة رافضا منطق القضاء والقدر لان حوادث المرور لا تأتي صدفة على حد قوله.

غياب الإحصائيات

كما استنكر رئيس الجمعية التونسية لحوادث الطرقات لجوء الدولة إلى اعتماد أسلوب ردعي يقوم على تخطية المواطن دون التفكير في القيام بحملات تحسيسية للوقاية من حوادث الطرقات

وسيتناول المؤتمر قضايا مركزية تهم استراتيجيات السلامة المرورية وأهم المقاربات الدولية الناجعة التي من شأنها أن تعزّز الجانب الوقائي والتثقيفي المتعلق بالسلامة المرورية وذلك بهدف دعم الجهود المبذولة للحدّ من الحوادث المرورية والخسائر الناجمة عنها.

وأفاد رئيس الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات أن المؤتمر يهدف إلى إلقاء الضّوء على خطط العمل في إطار برامج الوقاية من حوادث الطرقات وتبادل المعلومات ونتائج البحوث والدراسات في مجال السلامة المرورية والتعرف على التجارب الدولية المختلفة لتحقيق الأهداف الرامية إلى رفع مستوى جودة السلامة المرورية والاطلاع على التطورات والتقنيات الحديثة المتعلّقة بالسلامة المرورية.

وسيحضر المؤتمر وزير تطوير البنية التحتية بالإمارات إلى جانب ممثلين عن 40 دولة و300 مشاركة أجنبية و400 مشارك من تونس.

وسيتم خلال المؤتمر افتتاح القرية العالمية الشبابية للسلامة المرورية بشارع الحبيب بورقيبة إلى جانب تنظيم معرض وثائقي للذكرى 55 لتأسيسالجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات بقاعة الأخبار بالعاصمة مع عرض تجارب السلامة المرورية بعدد من الدول.

 جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة