إضراب في «الكنام» والضمان الاجتماعي.. مصالح معطلة.. وغضب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

إضراب في «الكنام» والضمان الاجتماعي.. مصالح معطلة.. وغضب

السبت 29 أفريل 2017
نسخة للطباعة

إضراب الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للتأمين على المرض « الكنام » خلال اليومين الفارطين (27 و28 افريل الجاري) وتوقف جميع المصالح المركزية بالصندوقين خلق حالة من التشنج والغضب والحيرة لدى المواطنين نتيجة تعطل مصالحهم خاصة وان الإضراب سيتبع بنهاية الأسبوع وبيوم عطلة احتفالا بعيد الشغل غرة ماي.  "الصباح" التقت عددا من المواطنين أمام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للتأمين على المرض وسط العاصمة وقد ابدوا امتعاضهم وقلقهم من تصرفات أعوان الصندوقين واعتبر عدد منهم أن أسباب الإضراب غير منطقية نظرا للوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد.
"تعطلت مصالحي".. "أتردد على الصندوق من يوم أمس".. "أخذت إذنا بساعة من العمل لقضاء شؤوني".. "غدا نهاية الأسبوع.. ويوم الاثنين يوم عطلة ماذا سأفعل وأنا في حاجة لاستخراج وثائق لاستكمال ملف علاجي؟".. هذا ما جاء على السنة عدد من التونسيين الذين التقتهم «الصباح» أمس أمام الصندوق الوطني للتامين على المرض والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. فيصل ( موظف بالجامعة التونسية لكرة اليد) يقول بأنه منذ أول أمس يتردد على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لقضاء عدة شؤون تتعلق بموظفي الجامعة لكن تفاجأ بإضراب عن العمل سيعطل مصالح موظفي الجامعة وقد يؤخر في صرف أجورهم.  
صابر (محاسب بشركة) يتساءل من سيتحمل مسؤولية تأخير صرف مستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ويقول لـ «الصباح» خلاص خطية التأخير ستتكبدها الشركة أم الصندوق الذي عطل مصالح المواطنين والعديد من المؤسسات طيلة يومين كاملين لأسباب غير مقنعة حسب قوله.
أما بلال  وبيرم ( تقنيان بمخبر للتحاليل الطبية) كانا  يقفان أمام الصندوق في انتظار أن يفتح أبوابه لأنهما اعتقدا أن موظفيه في استراحة.. انتظروا أكثر من ساعة ثم تقدموا للاستفسار عن سبب عدم فتح الأبواب لكن إجابة عون الاستقبال من خلف القضبان كانت صادمة بالنسبة إليهما حين قال لهما نحن لا نعمل اليوم لأننا في إضراب عن العمل ليومين.
تشنج ..ومغادرة قبل الوقت
ويقول بيرم بتشنج و غضب "حتى خارج الإضراب يغادر العاملون بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالبلفيدير قبل التوقيت الإداري الخاص بهم". أما مراد العبيدي الذي التقته "الصباح" أمام الصدوق الوطني للتامين على المرض يقول اشتغل في مطبخ بمصحة خاصة تعرضت لحادث شغل منذ جانفي الفارط وأنا أتردد على "الكنام" لاسترجاع مصاريف علاجي التي يتم اقتطاعها من أجري الشهري لكن إلى الآن لم يتم صرف مستحقاتي واليوم تحولت لاستخراج بعض الوثائق لكن تفا جاءت بالإضراب». ويضيف تكبدت معاناة التنقل قدمت من اريانة وأخذت أكثر من وسيلة نقل لقضاء شؤوني لكن "الكنام" في إضراب عن العمل وهذا غير طبيعي لأنه حسب وثيقة الإضراب فان موظفي الصندوق يطالبون بمنحة في هذا الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد رغم أن وضعيتهم المهنية تعبر جيدة جدا حسب قوله.
الإضراب جاء على خلفية عدم تطبيق الإدارة العامة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للتأمين على المرض ووزارة الشؤون الاجتماعية لمحتوى الاتفاق القطاعي المؤرخ في 8 أكتوبر 2014 وخاصة في ما يتعلق بالجراية التكميلية للتقاعد، وتمتيع المتقاعدين بالتكفل الكلي للخصم بعنوان التأمين على المرض المقدرة بـ 4 % على غرار أعوان الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية، والإسراع بتفعيل الهيكل التنظيمي وتحسين ظروف العمل.

 

جهاد الكلبوسي

إضافة تعليق جديد